قضايا وآراء

كان لا بد لنا من قيس

سفيان فرحات
1300x600
1300x600
كما أن للكون نواميس مضبوطة تسيّره، للتاريخ أيضا نواميسه التي لا تتعطّل، ومن هذه النواميس أن "الانتصارات السهلة.. تمهّد لانكسارات أسهل"، فمن هذه المنطلقات، كان لا بد للثورة التونسية من قيس سعيد.

يبدو أن الشعب التونسي لا يتعلّم إلّا من تجربته الخاصة، فلا تستهويه الاستفادة من العبر التي مرّت بها أممٌ سبقته -تاريخياً- إلى الثورات. يُعفي الشعب التونسي نفسه من تقليب كتب التاريخ السياسي، وفيها أينما وليت وجهك فهناك دروس يبدو أن كثيرين لا يريدون أن يستمعوا إليها، ولذلك فهم يسيرون نياماً إلى حفرة الديكتاتورية.

سأذكر من تاريخ ثورات القرن العشرين، الثورة الألمانية في 1919، والتي انتظرها المنظّرون لتقلب التاريخ رأساً على عقب نظراً لثراء المجتمع الألماني فكرياً ومادياً، غير أن تلك الثورة التي نجحت بادئ الأمر في إسقاط النظام القيصري (الرايخ الثاني) كانت سبباً في تعثّر ألمانيا على كل الأصعدة لاحقا، حين تحوّل المنتصرون في الثورة إلى متآمرين صغار يبحثون على تأمين نصيب دائم من كعكة الدولة، ولما تفاقمت الأزمات جاءت الدولة في طبق عند "أدولف هتلر" ورفاقه، فأطلقوا مشروع "الرايخ الثالث" ورفعوا سقف الطغيان والقمع.
يُعفي الشعب التونسي نفسه من تقليب كتب التاريخ السياسي، وفيها أينما وليت وجهك فهناك دروس يبدو أن كثيرين لا يريدون أن يستمعوا إليها، ولذلك فهم يسيرون نياماً إلى حفرة الديكتاتورية

ما الذي يضمن اليوم ألا تكون تونس مشرفة على مصير شبيه؟ ها أن السلطات قد تكدّست في حجر شخص واحد، تماماً كما حدث في ألمانيا في 1933 حين جمع هتلر (بقوة الحيلة وبحيلة القوة) كل السلطات ومضى في مشروعه إلى النهاية التي نعرفها؛ ساحباً معه كل الشعب الألماني الذي خدّره لسنوات بسحر خطابه.

كأن تونس، أيضا، تستنسخ تاريخ مستعمرها السابق. ففي منتصف القرن التاسع عشر، كانت فرنسا تعيش حالة من التشتّت بين عدة اتجاهات، بعد أن جرّبت حكم الثوريين المغالين، ومغامرات نابليون الإمبراطورية، ثم عودة الملكية، وفي 1848 ثار الشعب مجددا معبرا عن عدم رضاه عن المسارات التي اتخذتها النخب لتسيير ثورة 1789. بفضل أغلبية حققها ذات انتخابات، بدأ "لوي بونابارت" في تغذية حلم إعادة أمجاد فرنسا لدى الجماهير، متكئاً على شعبية جدّه في صفوف العسكريين. اعتمد على تلك الأغلبية ليبدأ في جمع كل السلطات بين يديه، ومن ثمّ شرع في كتابة دستور جديد، وحين استتبّ له الأمر أعلن نفسه إمبراطورا باسم "نابليون الثالث"، ثم قاد فرنسا إلى حفرة جديدة (حرب ضد الدويلات الألمانية انتهت بإعلان وحدة ألمانيا في قصر فرساي بالذات).

هكذا، تقول لنا عبر التاريخ بوضوح، إنك حين تسلّم كل مفاتيح بلد لشخص واحد فإنه سيحوّله -عاجلاً أم آجلاً- إلى بيته الشخصي. ها هم التونسيون يستعدون لفعل ذلك، بعضهم عن حسن نية وبعضهم عن جهل وبعض آخر يحب أن يعفي ذهنه من التفكير. لكن، ما سبب لا مبالاة الشعب تجاه مكاسب الثورة التي أعادت له الكرامة وحرية التعبير؟

لسنا ندري إن كانت نعمة أم نقمة أنّ الثورة التونسية جاءت سريعة ودون خسائر كبيرة مقارنة بغيرها من الثورات، فمعظم التونسيين تابعوها من وراء شاشاتهم وليس في الشارع. معظمهم أدهشهم سقوط رأس النظام بتلك السرعة، ثورة سريعة وفرح سريع؛ سرعان ما انفتح على مشهد المتسلقين إلى أجهزة الدولة من الهواة. وحين استتب الأمر للقوى التي صعدت بعد الثورة واصلت الأغلبية من الناس بقاءها في شرفة المشاهدة وكأن الأمر لا يعنيها، وفيما عدا التعبير عن عدم الثقة في القوى التي أفرزتها الثورة والتي اجتمعت فيها كل أمراض التخمة السياسية، لم يُسمع للشعب التونسي صوت منذ صيحات "ارحل" أمام وزارة الداخلية يوم 14 كانون الثاني/ يناير 2011. تعايش الشعب التونسي مع الانتهازية وسوء التدبير، وبات تدهور الاقتصاد من طبيعة الأمور، وبات الوضع لا يحتمل.
لم ننبته إلى أن الدور الثاني لانتخابات 2019 كان قرارا من التونسيين برفع الشعبوية إلى مستوى القرار الأول. سواء قيس سعيّد أو نبيل القروي، كان الشعب التونسي قد حسم الأمر واختار أن يسمع ما يطربه، لا لمن يقترح الحلول، أو التشخيصات الدقيقة على الأقل

لا شكّ أن هذه المناخات تمثّل بيئة خصبة كي تفقد الشعوب صبرها وينتعش الخطاب الشعبوي الذي يطمئنها ببعض الأوهام. يقال إن الغريق يتشبّث حتى "بقشّة"، وكان قيس سعيد تلك "القشّة". لم ننبته إلى أن الدور الثاني لانتخابات 2019 كان قرارا من التونسيين برفع الشعبوية إلى مستوى القرار الأول. سواء قيس سعيّد أو نبيل القروي، كان الشعب التونسي قد حسم الأمر واختار أن يسمع ما يطربه، لا لمن يقترح الحلول، أو التشخيصات الدقيقة على الأقل. وحين مالت الكفة إلى قيس سعيّد، فهمنا أن شعبنا يريد صورة الأب الحازم، وخدمته هالة التعفّف ونظافة اليد.

لقد اختار الشعب أستاذ جامعيا، ودارسا جيدا للتاريخ والنصوص القانونية. لم يتصور هذا الشعب أن من تتوفر فيه هذه الصفات يمكنه أن يمتطي موجة الغضب الشعبي ويبدأ في التنكيل بخصومه. ألم يكن هتلر كاتباً ورساماً حين هتف باسمه الناس، ثم بات أكثر حكّام التاريخ دموية حين تجمّعت كل خيوط السلطة بين يديه، وأوصل الشعب الألماني إلى دمار بلاده بالكامل، ويبدأ من الصفر في تأسيس ديمقراطيته بعد أن دفع الثمن غاليا؟

كم ستدفع تونس يا ترى من زمن ومن خسائر كي ينتفض شعبها على الديكتاتورية وتسويق الأوهام، ويؤسس لنظام ديمقراطي لا يفرّط فيه بعد ذلك؟
النقاش (1)
Jordan the hope
الأحد، 24-07-2022 03:13 م
المانيا كما قلت ثريه علميا وماديا وثقافيا. ليست ثريه فقط بل متميزه عالميا ان لم تكن الأولى. وحصل ما حصل من خراب يعرفه الجميع. لكن ماذا عن تونس وأوضاعها التي لا تحسد عليها الان. ليس تونس بل هناك بعض بلدان العرب والمسلمين، العبث والاستهتار واللامبالاه وتغيير الملامح في هذه البلدان انهك هذه البلدان واوصلها إلى القاع واهلك معها البشر والحجر والامور تسير من سيئ إلى أسوأ. والناس تنتظر رحمه او معجزه من رب العالمين. والجميع يقول اللهم استر.