مقالات مختارة

مقالات مختارة

"القوة الناعمة" لا تصنع دولة قوية

وللعلم، فإنه حتى القوة الأمريكية الناعمة القائمة على السينما والفن والإعلام والثقافة بكل أشكالها الفنية والشعبية بما فيها الأكل والشرب والأزياء، لم تكن لتصمد وتتمدد لولا ذراع القوة الأمريكية الخشنة، ولا ننسى مقولة ابن خلدون الشهيرة بأن المغلوب دائما يقلد الغالب، ولولا أن أمريكا غالبة عسكريا في كل أصقاع العالم، لما وصلت ثقافتها وقوتها الناعمة أبعد من الحدود الأمريكية. لهذا، نهيب بأي بلد عربي يحاول أن يبني قوة ناعمة، أن يعمل في الآن ذاته على صناعة القوة الصلبة كدرع واق للقوة الناعمة وألا يعتمد على القوة الخشنة لأي جهة خارجية، فطالما أنك لا تمتلك الذراع العسكري القوي، فستظل أنت وقوتك الناعمة مهما بلغت من الشأو، ستظل تحت رحمة الخارج. وحتى الحماية الأمريكية صارت باهظة الثمن وتقوم على الابتزاز والإذلال، ولم تعد ناجعة حتى في حماية منابع النفط في المنطقة. ولو نظرنا اليوم إلى القوى الناعمة العملاقة في العالم كألمانيا واليابان وكوريا الجنوبية في ظل موازين القوى المضطربة والمتزعزعة اليوم، لوجدنا كيف أن القوى الناعمة مهما انتشرت وهيمنت وسيطرت، تظل في مهب الرياح عند أول تهديد عسكري. لهذا بادرت ألمانيا بعد الغزو الروسي لأوكرانيا فورا إلى تخصيص أكثر من مائة مليار يورو للتسليح وبناء القوة العسكرية، بعد عقود من الاعتماد على القوة الأمريكية للحماية. وحتى اليابان وكوريا الجنوبية لا محل لهما من الإعراب في عالم اليوم إذا لم تبادرا إلى بناء القوة الخشنة، للحفاظ على القوة الناعمة العظيمة التي بنتاها على مدى عقود. وقد وصل الأمر بالصين قبل أيام إلى تهديد اليابان بالقول؛ إن اليابان إذا لم تلتزم حدودها وتجلس ساكتة، فإنه سيحدث لها ما حدث لأوكرانيا. لاحظوا هذا الاستخفاف الصيني بقوة اليابان الناعمة. لماذا؟ لأن اليابان عملاق اقتصادي، لكنها قزم عسكري مثل كوريا الجنوبية وألمانيا. كل اختراعات ومنتجات اليابان وكوريا الجنوبية وقوتهما الناعمة الجبارة، لم تشفع لهما عندما تتحرك القوة الخشنة. نعم أوروبا متقدمة أكثر من روسيا، لكنها تجد نفسها الآن أمام الجبروت الروسي في مهب الريح.

28-Jan-23 04:06 AM

هنا لندن!

البث الإذاعي الأرضي لمحطة «بي بي سي» المشهورة باللغة العربية توقف أمس (الجمعة)، وسوف يعوّض ببث رقمي بدلا منها. هي إذاعة أدت دورا مهما، ولكن ليس متفقا على (مهنيته)، ولو أن البعض يعتقد ذلك.

28-Jan-23 04:03 AM

فردمان ومراثي دولة الاحتلال: نفخ في قِرَب مثقوبة

توماس فردمان، الصحافي الأمريكي وكاتب العمود البارز في صحيفة «نيويورك تايمز» اعتاد النفخ في أبواق شتى تعزف ترانيم المديح لدولة الاحتلال الإسرائيلي، كما تمزج الإطراء بما يشبه مناشدة «الواحة الديمقراطية الوحيدة» في الشرق الأوسط أن تلازم موقعها الأثير هذا

27-Jan-23 04:04 AM

لبنان... بلاد في قبضة الشارع

ليس مستغرباً هذا الذي يجري في لبنان. عندما تفقد الدولة هيبتَها، ويصبح القانونُ وجهة نظر تخدم صاحب اليد الطولى التي تملك القوة وتتحصَّن بالسلاح، يتحوَّل البلد إلى مزرعة، وتحلّ شريعة الغاب مكان القانون

27-Jan-23 03:59 AM

الكارتل الأسدي وتحويل سوريا إلى كَبتاغونيا

سوريا مركز متقدم لصناعة الكبتاغون حيث تنتجه على نطاق صناعي

26-Jan-23 03:41 AM

كيف نصون لبنان وكيف تُستَرجعُ الدولة؟

لا يمكن فهم التردي العام الذي يعيشه لبنان بمعزل عن الخلل الوطني الخطير في ميزان القوى.

26-Jan-23 03:38 AM

ناظم الزهاوي... والحلم البريطاني

منذ عرف العالم موجات هجرة البشر الحديثة، سعياً وراء حياة أفضل، أخذ تعبير «الحلم الأميركي» يرافق كل مُهاجر من ديار الأوطان إلى منافي الاغتراب، يطمح في تحقيق النجاح في دروب المَهاجر..

25-Jan-23 06:04 AM

دافوس مرآة نرى فيها العالم… ماذا تخبرنا عن عام 2023

خلال الأيام الخمسة للمنتدى الاقتصادي العالمي، الذي اختتم أعماله يوم الجمعة الماضي، التقت في دافوس شخصيات من كل أنحاء العالم، لكل منها وزنها في دنيا السياسة أو الأعمال أو التكنولوجيا. الآن وبعد انتهاء أعمال القمة السنوية للمنتدى، لدينا فرصة لأن ننظر في مرآة دافوس، لا لنرى صورتنا، ولكن صورة العالم،

25-Jan-23 03:11 AM

كلام عن العلاقة بين إسرائيل والأردن

دعونا نتحدث بصراحة اليوم، حول وجود إسرائيل في فلسطين، وتأثير هذا المشروع استراتيجيا على الأردن، حتى لا نبقى ندور في دائرة شراء الوقت، وجدولة الأزمات، والمراهنة اليومية على مراحل إسرائيلية معينة.

24-Jan-23 04:19 AM

تكريماً لجلالتها فقط

كان الدكتور محمد أحمد محجوب، من كبار الزعماء السياسيين في السودان، شاعراً ومفكراً ودبلوماسياً ورئيساً للوزارة. صدر له عن "دار النهار للنشر" عام 1973 كتاب "الديمقراطية في الميزان"، الذي أعيد طبعه مرة ثانية، ويعاد طبعه مرة ثالثة قريباً.

24-Jan-23 04:06 AM