كتب

في الوصايا العشر ودورها في التقريب بين الأديان السماوية

الوصايا القرآنية تدعو إلى الله الذي لا يجب أن يُشرك به شيء
الوصايا القرآنية تدعو إلى الله الذي لا يجب أن يُشرك به شيء

الكتاب: "سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنْسَى، الوصايا العشر وتجلّياتها في التوراة والإنجيل والقرآن الكريم"
الكاتب: فتحي بن معمر
الناشر: دار وحي القلم، ط 1، دمشق، 2016
عدد الصفحات: 176 صفحة


1 ـ بين يدي الكتاب:

مع زحف النزعات المادية على مختلف مظاهر الحياة اليوم، ترتفع الأصوات المطالبة بإعادة دور الدين إلى صميم الحياة الاجتماعية وبالتقريب بين تصوراته المختلفة بحثا في القواسم المشتركة بينها كالحثّ على التضامن والدعوة إلى الأخلاق وإيثار السلم حتى يستجيب لحاجيات الفرد الروحية ويصهر ما تشذر من الوجود الإنساني الجماعي. وضمن هذا الأفق ومن منظور تاريخ الأديان المقارن يحاول الباحث فتحي بن معمّر أن يقارب مبحث " الوصايا العشر" الذي يمثل نقطة تقاطع بين الديانات السماوية الثلاثة، اليهودية والمسيحية والإسلامية. 

2 ـ الوصايا العشر في التوراة 

يعدّ مبحث الوصايا العشر مبحثا راسخا في الدراسات الدينية وفي علم الأديان المقارن. وقائمة البيبلوغرافيا التي يصدر عنها الباحث فتحي بن معمّر ويعرض تبرهن على ذلك. فلِيحيط القارئَ بوضعية المسألة وحظها من الدراسة عرض نماذج منها مبيّنا إضافاتها ومبرزا وجوه القصور فيها ليعمل على تجاوزه. ثم يجعل مدار كتابه على صيغ تجلّي هذه الوصايا في التوراة وأثرها في حياة المجتمع اليهودي مبرزا مشروعية القول بوجود مثيل لهذه الوصايا في الإنجيل والقرآن الكريم، متسائلا إن كان وجودها الذي يتحقّق في سياقات مختلفة يؤّكد فكرة تكامل الكتب السماوية بحيث يضيف اللاحق منها إلى السابق في سياق تراكمي يسم المعرفة والظاهرة الدينية ووفق تطوّر المجتمعات وتحوّل الأخلاق الإنسانية.

تعني الوصايا، على المستوى المعجمي، من جانبها الديني خاصّة، الأمرَ الصريح الذي يتقضِي الإذعان والشريعةَ المُلزمة التي تحدّد قواعد السلوك أو هي وفق ما يجمله الباحث "خلاصة تجارب الإنسان يعهد بها الله إلى من أحب من البشر". أما على المستوى الاصطلاحي فهي، تبعا للأصل اليهودي للتسمية، الجزء من الناموس [ومعناه القانون أو الشريعة أو الإرشاد أو التّعليم] الذي ذُكر في الكتاب المقدّس ومداره على أنّ الله قد خطّه أو كتبه بإصبعه. فقد "قال الرّب لموسى "اصعد على الجبل وامكُث هناك لأعطيك الوصايا والشرائع التي كتبتها على لوحي الحجر لتلقّنها لهم" سفر الخروج 24:12. ويفيد إلى ذلك الجزء الوحيد من الناموس الذي وضع في تابوت العهد وكان يمثّل أساس العهد بين الله وإسرائيل. 


ولهذه الوصايا العشر أهمّية كبرى في التّوراة وأثر بيّن في المجتمع اليهودي. فهي إجمالا مصدر كلّ الأوامر والنّواهي والتّشريعات التي تزخر بها كتب اليهود وشرائعهم. ويتوسع الكاتب في شرح ذلك في فصول من أثره.

3 ـ تجليات الوصايا في الأناجيل والقرآن الكريم وأثرها في المجتمعين المسيحي والإسلامي

لهذه الوصايا الأثر الكبير في الديانة المسيحية. فقد ورد على لسان المسيح مثلا في إنجيل يوحنا "إن عملتم بوصايايَ تثبتون في محبّتِي، كما عملتُ أنا بوصايا أبي وأثبتُ في محبّته" وعامة تجد الوصايا العشر قبولا لدى المسيحيين باستثناء الوصيّة المتّصلة بتقديس يوم السبت والفراغ فيه من كلّ شغل. وفضلا عن ذلك فلهم وصايا خاصة ترد إليهم من المسيح عليه السّلام. ورغم أنّ الأناجيل تختلف فيما بينها "اختلافا قد يصل حدّ الغرابة والتناقض أحيانا" يظلّ المقصد واحدا، وهو إرشاد الإنسان حتى يتبع المسيح خادمًا لله مُستمعا لكلمته مستوعبا لها. وعليه فقد احتلت الوصايا العشر مكانة مركزية في العقائد المسيحية ولدى أهلها. فكان القدّيسون يوجّهون المؤمنين للالتزام بها بعد أن يكونوا قد تمثّلوها وحقّقوها في ذواتهم وسلوكهم.

وفي القصص القرآني صدى لهذه الوصايا. فقد جاء في الأعراف : 142-145"وواعَدْنا مُوسى ثَلاثِينَ لَيْلَةً وأَتْمَمْناها بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً وقالَ مُوسى لأَخِيهِ هارُونَ اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وأَصْلِحْ ولا تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ (142) ولَمَّا جاءَ مُوسى لِمِيقاتِنا وكَلَّمَهُ رَبُّهُ قالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قالَ لَنْ تَرانِي ولكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكانَهُ فَسَوْفَ تَرانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وخَرَّ مُوسى صَعِقاً فَلَمَّا أَفاقَ قالَ سُبْحانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ (143) قالَ يا مُوسى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسالاتِي وبِكَلامِي فَخُذْ ما آتَيْتُكَ وكُنْ مِنَ الشَّاكِرِينَ (144) وكَتَبْنا لَهُ فِي الأَلْواحِ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْعِظَةً وتَفْصِيلًا لِكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْها بِقُوَّةٍ وأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُوا بِأَحْسَنِها سَأُرِيكُمْ دارَ الْفاسِقِينَ]. ونجد في موضعين منه، في الآيات من 151 إلى 153 من سورة الأنعام وفي الآيات من 22 إلى 39 من سورة الإسراء، وصايا تشبه تماما وصايا التّوراة، فتوافقها من جهة العدد وإن اختلفت عنها من جهة المضمون والترتيب أحيانا. وينتهز السياق القرآني فرصة الحديث عن التحريم والتحليل للدّعوة إلى ما حرّم الله في وصايا عشر تمسّ العقيدة والأموال والأنفس والمعاملة والفواحش والعدل والوفاء بالعهد لينتهي الأمر إلى دعوة باتّباع الصراط المستقيم وتجنّب ما سواه "أَنَّ هَٰذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ ۖ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ" [سورة الأنعام الآية 153].

4 ـ في المختلف بين وصايا الكتب المقدسة

كثيرة هي وجوه الاختلاف بين هذه الوصايا في التوراة والإنجيل والقرآن. لعلّ أهمها أن الوصايا التّوراتية تجعل الإله ربّ بني إسرائيل أساسا، أي الربّ الذي يُرافق بني إسرائيل ويُملي عليهم وصاياه وشرائعه ويعدهم إن تمسّكوا بها بأرض يورّثها لهم دون غيرهم باعتبارهم شعب الربّ المختار. وتصوّر الوصايا الإنجيلية أبا المراحم لمن يُؤمن به ويأتي إليه عن طريق محبّة المسيح عليه السّلام، حنونا عليهم يمنحهم الملكوت والخلاص. أما الوصايا القرآنية. فتدعو إلى الله الذي لا يجب أن يُشرك به شيئاً، الله القريب جدا من الإنسان الذي لا إله إلّا هو، ربّ العالمين الرحمان الرحيم الذي أرسل خاتم النبيين محمدًا بالوصايا التوجيهية التربوية لبناء مجتمع السلم والحبّ والتراحم. ولكن خلف هذا الاختلاف الظاهر تشتمل الوصايا وفق الكاتب، على قدر كبير من الاتفاق.

5 ـ من أوجه الاتفاق في الوصايا العشر في النصوص المقدسة

تحدّد هذه الوصايا في الأديان الثلاثة قاعدة الإيمان ومجاله ومحاذيره وهي الإيمان بالربّ الواحد ومنع الشّرك والتحذير من نحت مجسمات تمثلّه. وفي الآن نفسه تحدّد القواعد المنظّمة للسلوك الإنساني والضامنة لسلامة التّعامل بين البشر، وإن تفاوتت في عدد الوصايا وموضوعاتها وأسلوبها وسياقاتها وغاياتها في الكتب السماوية، فإن الباحث يحاول اختزالها في الجوهري منها فيقول: "وهي على العموم بكلّ تلك المعاني موجّهات للسّلوك الإنساني ومحددة لمجالات الفعل الإنساني السليم الذي يتحرّك في دائرة المسموح أو المنصوح به ويُفترض أن يُحجم على الفعل في دائرة الممنوع أو المنصوح بتركه".

 

كثيرة هي وجوه الاختلاف بين هذه الوصايا في التوراة والإنجيل والقرآن. لعلّ أهمها أن الوصايا التّوراتية تجعل الإله ربّ بني إسرائيل أساسا، أي الربّ الذي يُرافق بني إسرائيل ويُملي عليهم وصاياه وشرائعه ويعدهم إن تمسّكوا بها بأرض يورّثها لهم دون غيرهم باعتبارهم شعب الربّ المختار.

 



إذن فنحن إزاء وصايا مختلفة من أوجه: أزمنة وأمكنة ورسلا ومرسلا إليهم ومؤتلفة من أوجه أخرى مصدرا ومضمونا وعددا أحيانا وصيغا، وإن جزئيّا. فموعظة الجبل صدى لما جاء في الوصايا العشر التّوراتية ولما سيأتي في الوصايا العشر القرآنية وفي وصايا الرّسول التي يمكن اختصارها في ما جاء في حجة الوداع: "الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

أوصيكم عباد الله بتقوى الله وأحثكم على طاعته وأستفتح بالذي هو خير. أما بعد أيها الناس اسمعوا مني أبين لكم فإني لا أدري لعلى لا ألقاكم بعد عامي هذا في موقفي هذا. أيها الناس إن دماءكم وأعراضكم حرام عليكم إلى أن تلقوا ربكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ـ ألا هل بلغت اللهم فاشهد، فمن كانت عنده أمانة فليؤدها إلى من ائتمنه عليها." ولكنّها في التصوّر القرآني وصايا لا تخصّ أمّة "شعبا بعينه ولا تغلّب جانبا في الإنسان على آخر بل تسعى إلى بناء تلك الأمّة التي يعمل فيها الفرد لدنياه".
 
6 ـ الوصايا العشر: هل هي دساتير الإنسان الدَّيّن؟

ينتهي الباحث إلى أنّ هذه الوصايا توراتية كانت أو إنجيلية أو قرآنية قد استطاعت أن تُقدّم للإنسانية في فقرات قصيرة نسبيّا ما تعجز عنه من تشريعات لتنظيم حياتها. فالنّسخة التوراتية، وهي الأصل والمنطلق، عرفت مع الأناجيل تغييرات تنسجم مع ذلك العصر ومع القيم التي جاء بها المسيح ثم أدركت مرحلة الاكتمال والتّمام مع النسّخة القرآنية. إذ فيها ما يصحّح عقائد بني إسرائيل وما يوجّه سلوكهم في التّوراة وما يعيد الإنسان إلى الله وما يجعل حياة الناس تقوم على المحبة والتواضع والبذل. فكانت جملة من الضوابط والقوانين موجّهة لحياة البشر توجيها صارما لا يجد له المتلقي تبريرا. فلا يجد في نفسه حرجا في عدم الأخذ به. وكانت  في النّسخة القرآنية أقرب "إلى منهج تربويّ عام ومسار منهجي علمي عقلي يُدرك تلك الوصايا ويسعى إلى تذكّرها وذكرها والتّذكير بها قولا وفعلا لكي يُحقّق التّقوى التي ستمكنّه من السير دائما في صراط الله المستقيم"، وفق الباحث.

7 ـ "سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنْسَى".. وبعد؟

رغم رفض البعض لفكرة التقريب بين الأديان ومحاصرتها بحجة أنّ إذابة الفوارق بينها يمكن أن يحرّفها عن أصلها، وأن يسيئ إلى مقولاتها، تظل الحاجة إلى البحث عن انسجام خطابها أكيدة حتى يكون الدين اليوم عنصر طمأنينة وسلام لا عنصر تشتيت وتوتر وسبب رئيسي في الحروب. وما يحسب لهذا الأثر أنه يتناول المسألة من منطلق المعاينة والمعايشة. فيذكّر الكاتب الذي نشأ ضمن خلفية إسلامية الإباضية، بحياته في جزيرة جربة التونسية موطن الحج اليهودي وبمزاملته لمعتني العقائد المختلفة "لقد كانت هذه الأحداث دوافع أوّلية لإشباع نهم السؤال والبحث عن إجابات لعديد الأسئلة ثم ما فتئ الاهتمام يزداد مع تطوّر القراءات والمطالعات والاطّلاع على هذه الكتب المقدّسة وبعض ما كُتب في مقارنة الأديان قديما وحديثا". 

ويبرز حاجة الأديان اليوم لفهم بعضها البعض فيذكر: "ولقد كان الهاجس دائما هو البحث في كلّ ما يجمع بينها ويُعدّ تكاملا من أجل إيجاد تواصل صادق بين معتنقي هذه الأديان على أساس ما يجمع بينها. ولقد كانت الوصايا العشر من أوّل النّصوص التي وقعت في يدي بالعبرية بعد أن تلقيّت دروسي الأولى فيها وصرت قادرا فكّ بعض رّموزها. فكانت منطلقا للبحث عن ترجمتها وعن ما يُضاهيها أو يُشبهها في الإنجيل والقرآن من العناصر فتولّدت الرّغبة في البحث حول المسألة باعتبار هذه الوصايا في الكتب السماوية الثلاث محاولة لتوجيه الإنسان وهدايته لما فيه خير الدّنيا والآخرة. ومن هذا المنطلق يكتسي البحث حول هذه المسائل أهمّية بالغة مُغرية ومُحفّزة للبحث ودافعة إليه".


النقاش (2)
نسيت إسمي
الجمعة، 07-10-2022 12:15 ص
'' قناع و حضارة و أشياء أخرى '' 1 ـ (قناع الذهب الأشهر "توت عنع آمون" الذي نجا من السرقة و الغربة) بل إن هناك قطعاً أخرى إختفت منذ سنوات ! يقول "توت عنع آمون" كنت صغيراً .. أحب جميع الناس .. لم أكذب .. لم أسرق .. لم أقتل .. لم أكون كسولاً .. لم أعكر ماء وادي النيل .. كنت صبوراً .. شيدت حضارة على ضفاف النيل .. حضارة مصر القديمة .. إختراقت حدود الزمان عبر العصور . 2 ـ (الهكسوس و أصل التسمية) إن لفظة هكسوس هي لفظة عربية قديمة "حيكو شوست" وتعني "الحكام الرعاة" وهم الأمراء العرب المحليون الذين سيطروا على جميع ممالك مصر "في جزيرة العرب" وكنعان في غامد وزهران لفترة تزيد على مائة وخمسين سنة في فترة التمردات والفتن التي حدثت بعد حكم حمورابي ولفظة "شوست" تذكرنا بلفظتين عربيتين قديمتين هما "سيوتو" وتعني رعاة الشياه، أو الغنّامين. وبقيت حتى يومنا هذا في لفظة "شوايا" ومفردها "شاوي" أي راعي الشاة أو الشياه، كما تذكرنا بلفظة "سوسو" ومعناها بالعربية القديمة الحصان. ومنها جاءت اللفظة العربية الحديثة "سائس" ، وما يزال وادي "شواص" جنوب شرق غامد يحتفظ بالاسم حتى اليوم. وإذا ما نظرنا إلى خارطة شبه جزيرة العرب و إلى منطقة غامد وزهران التي تعنينا في عملية البحث عن موطن الهكسوس سنجد أنها المنطقة الواقعة شمال شرق زهران مباشرة على الطريق الدولي الصاعد إلى الطائف مقابل جبل إبراهيم وفي هذه المنطقة بالضبط نلتقي بالبلدة القديمة التي ما تزال تحمل الاسم ذاته وهي بلدة "الصوت" ومن هنا فإن التسمية تعني "حكام الصوت" أو "ملوك الصوت" وكلمة "الصوت" مؤلفة في الأصل من "إل ـ سوت" وتعني رب الشياه والخيل ثم تحول المقطع "إل" إلى "أل" التعريف الحديثة. المصدر : تاريخ سوريا القديم .. تصحيح و تحرير.. الدكتور أحمد داوود .. سوريا وعودة الزمن العربي . 3 ـ (لماذا مصر أم الدنيا؟) الحضارة المصرية أقدم مما تعتقد و قد آثارت هذه الحضارة العقل و الوجدان و الضمير الإنساني على مر العصور تعرضت خلالها لتفسيرات عديد مختلفة هذه التفسيرات هي التي شكلت وجدان الإنسان و ضلت متوارنة ليبقى منها آثر ما في شعوب العالم الحالية . 4 ـ (أخناتون) التاريخ العام كلمة أخناتون معناها الإسم الجميل مع قرص الشمس . أو "روح أتون" أحياناً أمنحوتب "بمعنى آمون أقننع" الرابع حول توحيد آلهة مصر القديمة بما فيها إلاله أمون رع في شكل الإله أمون رع في شكل الإله الواحد آتون في بداية حكمه كان إسمه أخناتون. لقد يوجد أسباب كثيرة تجعل أن أخناتون هو المرشح الأول أن يكون النبي يوسف عليه السلام ثانياً : إن أخناتون لم يعثر على جثمانه و هذا ما ذكر القرآن "و لقد جاءكم يوسف من قبل بالبينات فمازلتم في شك مما جاءكم به حتى إذا هلك قلتم لن يبعث الله من بعده رسول كذلك يضل الله من هو مسرف مرتاب "سورة غافر" . تالثاً : لقد إشتهر أخناتون أنه ذو جسم و شكل جميل و هذا ما ذكره القرآن "و قلن حاشى لله ما هذا بشراً أن هذا إلا ملك كريم "سورة يوسف" . رابعاً : أخناتون لم يكون الحاكم الحقيقي لمصر بل الحاكم الحقيقي هي الملكة " نفرتيتي " لأن أخناتون لم يكن ولي العهد ، يقول القرآن "ربي قد أتيتني من الملك و علمتني من تأويل الأحاديث "سورة يوسف" . أي من الملك جزء منه . في قصة يوسف كانت توجد إمرأة العزيز في حياته و هي كانت في مقام أمه و هذا ما ينطبق مع أخناتون مع أمه تي و إتهم على أنه زنا المحارم . العثور على عظام بشرية تدل على ضعف التغدية في عصر أخناتون ، يتفق مع قصة يوسف ، و هو عصر الجفاف .. أن يكون أخناتون يدعو إلى عبادة إله واحد و يذكر تراتيل تتشابه مع مزامير داوود هذا دليل قوي على أنه يوسف . قيام أخناتون بإصلاحات الدينية و المدنية تناسب يوسف . أيضاً لأنه كان مسئول على خزائن الأرض . 5 ـ (المدينة المفقودة للفرعون المفقود) فيلم وثائقي يناقش لغز البحث عن مدينة مفقودة تحوي الكثير من الكنوز بمصر أم الدنيا و حان الوقت للكشف عن المدينة المفقودة للفرعون المفقود . 6 ـ (داخل أعماق المومياوات) يبحث الفيلم الوثائقي داخل أعماق المومياوات المصرية محولاً كشف الأسرار الكاملة بداخلها و التي قد تساعدنا يوماً ما في علاج العديد من المراض من خلال دراسة الحمض النووي بداخلها . 7 ـ (الحياة في النيل وادي الملوك) منطلقاً من بحيرة فكتوريا ، يبدأ نهر النيل رحلته ، متشبعاً إلى عدة روافد تنطلق عبر ضفافه الرملية ، و منحداته النهرية الكبيرة . تحت أشعة الشمس الحارقة ، تترك قطعان الفيلة سهول السافانا لتشرب و تستحم في النهر ، و يصبح رافد النيل الأزرق خلال موسم المطر أكثر قوة من المجرى الرئسي للنهر . إتبع مساره بدأً من المرتفعات الإثيوبية حتى الدلتا . 8 ـ (متاهة التماسيح) فيلم وثائقي متاهة التماسيح 2016 لتدخل عالم الجريمة المظلم المليء بالغموض و الخطر حيث يغوص تحت سطح الأرض المصور و عالم الحيوان الذي يتعامل مع الزواحف و الكائنات البرمائية لتصوير بعض السلوكيات لتمساح النيل لأول مرة . 9 ـ (مؤمن آل فرعون) هي إحدى قصص المواجهة بين الحق والباطل ، ومقاومة العناد والكفر وغياب العقل، ومحاولة إقناع جبهة الكفر والعناد بالأدلة والبراهين المنطقية على صدق إحدى رسالات السماء، وهي رسالة موسى وهارون عليهما السلام .. إنها قصة مؤمن آل فرعون التي وردت في سورة غافر فقال عز وجل:" وَقَالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ أَتَقْتُلُونَ رَجُلًا أَنْ يَقُولَ رَبِّيَ اللَّهُ وَقَدْ جَاءَكُمْ بِالْبَيِّنَاتِ مِنْ رَبِّكُمْ وَإِنْ يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ وَإِنْ يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُمْ بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ كَذَّابٌ ".. صاحب موقف عظيم شجاع .. هل كان ابن الملك ؟ . 10 ـ ( وإنك لعلى خلق عظيم ) سورة "القلم : 4" من حقوق النبي صلى الله عليه وسلم على المسلمين أن يتعرفوا على خصائصه التي انفرد وتميز بها عن سائر الأنبياء، وذلك أن معرفة ما يتعلق به واجب علينا وأن نعرف له حقه وأن نعرف له منزلته وقدره . وذلك كله داخل في إيماننا بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم . واستعظام العظماء للشيء يدل على إيغاله في العظمة ، فما الظن باستعظام أعظم العظماء ؟ . 11 ـ (تاريخ أمازيغ مصر المنسي) حكم مصر باسم الملك شيشنق الأول وتبوءوا مكانة مرموقة في المجتمع واستمر حكم الأمازيع لمصر لمدة 200 عام، شكلوا خلالها الأسر 22 و23 و24 حتي سقط حكمهم علي يد النوبيين بزعامة الملك "بعنخي" وقد حكموا مصر لمدة 15 عاماً وشكلوا الأسرة رقم 25، ورغم سقوط حكم الأمازيغ إلا أنهم ظلوا موجودين في صحراء مصر الغربية لكن عددهم تقلص مع مرور الوقت، وانحصروا في مصر في منطقة "سيوه". ويعد يوم اعتلاء الملك شيشنق الأول عرش مصر بداية التقويم الأمازيغي وما زال الملك شيشنق الأول يثير الجدل بين دول شمال أفريقيا، ولا يعرف أصله الحقيقي تمتد جذور شجرة العرق الأمازيغي عميقًا في تربة غابات التاريخ البشري، وما زالت فروعها تزهر وتثمر، وينتشر من يحملون الثقافة الأمازيغية في كل أرجاء العالم، ترجح المصادر أن شمال أفريقيا هو الموطن الأصلي للعرق الأمازيغي، دون تحديد أصل القبائل التي استوطنت منطقة شمال القارة السمراء، وساهمت في بناء الحضارات في كل من الجزائر والمغرب وتونس وليبيا ومصر. 12 ـ (كتب التنمية البشرية) وجهان لعملة واحدة غرضها البيع ليس إلا “نحتاج لسماع رسالة جديدة، وهي: أنت بخير، الأمر على ما يرام، من الطبيعي أن تفشل ولا بأس أن تكون عاديًا”.. ينهي بهذه الكلمات آلان دو بوتون الكاتب الشهير كلامه عن نوعية الحياة التي نعيشها الآن بسبب بعض الأفكار التي تم زرعها في عقول البشر حول النجاح وتحقيق الثورة، ومنها بالطبع ما جاء نتيجة أوهام كتب التنمية البشرية وتطوير الذات. ليؤكد آلان دو بوتون على أن هذا النمط الجنوني الذي يجعل من الإنسان مجرد مسابق للزمن والإمكانيات لتحقيق نمط حياة بنسبة 99% في المائة لن يستطيع تحقيقه، ما هو إلا مجرد دافع قوي ومستمر للانتحار بسبب إحساس الفشل الدائم الذي سيلازمك إذا اقتنعت أن الحياة العادية غير كافية. وأما عن مجتمعنا العربي، فما أكثر الكتب التي تحتوي على سطور وسطور من: هيا! يمكنك تحقيق المستحيل! لا تكن كسولًا هكذا، فيمكنك تولي منصب رئيس مجلس إدارة مايكروسوفت في يومين من العمل الشاق! أو حتى جملة: حب ما تعمل حتى تعمل ما تحب. والحقيقة أن كل هذا الهراء من أوهام كتب التنمية البشرية وتطوير الذات لا يراعي مبدأ مهمًا وأوليًا في علم النفس إن كان يهتمون لأمر هذا العلم حقًا وهي الفروق الفردية بين الأفراد، والفروق الفردية بين النوعين، بل والفروق الفردية بين التوائم المتماثلة التي في كثير من الأحيان لا ينطبق عليهم نفس القانون. نرجو عزيزي القارئ إن كنت بصدد قراءة أي منهم أن تستخدم العقل النقدي في كل كبيرة وصغيرة، وتذكر دومًا أنك رائع كما أنت، ولا تحتاج أن تكون بطلًا خارقًا، حتى ترضى عن نفسك! في النهاية، يجب أن نؤكد أننا لسنا ضد كتب التنمية البشرية بأكملها، ولا نحجر على قراءتها، ولكننا بالتأكيد أحببنا توضيح أن القوانين العامة التي تنصها هذه الكتب ليست قوانين إلهية يجب أن تعمم على جميع الناس، وإن لم تنجح مع شخص ما يصاب بالإحباط ويعد نفسه فاشلًا، الحقيقة أن كل فرد مختلف بذاته ومتفرد بشكل رائع ويجب عليه أن يعي هذه الحقيقة، حتى لو كان تفرده هذا في كونه شخصًا “عاديًا” وسعيدًا ومتأقلمًا مع ذلك .
موسى بن سليمان
الخميس، 06-10-2022 12:16 م
الوصايا العشرة هي قانون إلهي و فطرة إنسانية مكتوبة في الكتب المقدسة (مثل صحف إبراهيم و التوراة والإنجيل والقرآن) ، وهي وصايا مقدسة ونبيلة وتمثل نقاط إتفاق أصيل وثابت بين الناس في كل زمن ومكان ودستور تقارب إنساني بين الثقافات و الحضارات عبر البلدان والأزمان. كما أنها موروث ثقافي وممارسة اجتماعية حتى في البلدان التي تعتنق أديان أخرى. وهذا الاتفاق الأصيل بين كل الناس عبر التاريخ في كل الحضارات مما يؤكد أنها جزء ثابت وأكيد من تصميم الخالق وهو الله، للمخلوق وهو الإنسان. لكن البعض يستغل هذه الوصايا لإثبات أفضلية زمنية لدين على آخر كأن يقول أحدهم اليهودية سبقت المسيحية في تأصيل الوصايا العشرة أو أن المسيحية سبقت الإسلام كذلك. و الصحيح أن المصدر واحد والوصايا واحدة وتكررت في كل الأديان بغض النظر عن موضوع الأسبقية التاريخية. وهناك من يستغل أمر الوصايا العشرة للتقارب بين الأديان بهدف المزج بينها (كما تفعل كنيسة التوحيد الكورية) وإخراج دين جديد لا علاقة له بالأديان السماوية كلها. وهذا أخطر من جدلية السبق التاريخي التي ذكرناها. وهذه الوصايا سبق دراستها في كتب صادرة من المعاهد اللاهوتية وحتى الجامعات مثل جامعة هارفرد الأمريكية حيث عرض أحد هذه الكتب كل النصوص التي تم جمعها من كل النصوص الدينية التي يعتنقها الناس في الأرض سواءا كانت ملة إبراهيم أو بوذية أو هندوسية أو غيرها. والمهم أن يكون ما نتحدث عنه في اتفاقنا عن الوصايا العشرة هو تمهيد للتعايش لا لتحطيم الأديان.
الأكثر قراءة اليوم