قضايا وآراء

ليس لكم إلا وصية إبراهيم!

محمد جميل
عربي21

أطلق الجميع يد الكيان الإحلالي المتعطش للدم ليفتك بالفلسطينيين عبر الصمت تارة والتنديد تارة والدعم تارة أخرى، أنظمة عربية وإسلامية منها المتمالئ الذي لاذ بالصمت ومنها المتخاذل الذي أصدر تنديدا خجولا، مجتمع دولي وأمم متحدة أنهكها التعبير عن القلق وقوى غربية منافقة وداعمة، أمريكا ومن لف لفيفها. 

إسرائيل التي تلعب دور الشيطان الرجيم في المنطقة وتملك كل وسائل القوة أنهكت العالم ببيانات التنديد وتقارير لجان التحقيق ووجدت في الجعجعة دون طحن وفي التنديد عجزا وضعفا صعدت معه عمليات القتل والتدمير.

لقد خبرت إسرائيل بؤس النظامين العربي والإسلامي ووجدت فيهما مادة للتسلية والتندر وفي كثير من الأحيان فضحت أنظمة تستنكر وتندد علنا في حين كان رؤساء هذه الأنظمة يحتسون الخمر في مواخير  تل أبيب أو على يخت في البحر الأحمر أو المتوسط لعقد صفقات تنال من البقية الباقية من عزة وكرامة لا زالت تسري في الأمة.

أجندات معادية لتراث الأمة ألجأ بعض الأنظمة العربية مثل الإمارات والبحرين إلى عقد اتفاقيات تحت مسمى أبراهام، منها ابتدعوا دينا جديدا للشعوب التي تكفر يإسرائيل منذ قيامها ومنها الرعي في حظيرة الخنازير يصبح مألوفا فلا فلسطين قضيتهم ولا العروبة أصلهم ولا الإسلام حضارتهم.

انسلاخ كامل وشامل عما تعتقد به الأمة بدت تطبيقاته على الأرض بشكل فعال وسريع صعودا من أخمص القدمين حتى الرأس.. فعقدت الصفقات المليارية واستثمارات في الصناعات العسكرية والأمنية التي تفتك بالفلسطينيين، وفتحت البلاد ودور العباد لشذاذ الآفاق ليسرحوا ويمرحوا، لتزداد وحدة الفلسطينيين في مواجهة احتلال بغيض يقتل ويدمر ويدنس المقدسات.

 

التاريخ علمنا أنه لا مستقبل لكائن من كان يخالف إجماع الأمة في الحدود الدنيا لتصور القضايا والحكم عليها، وقضية فلسطين إحدى القضايا المسلم بها التي أجمعت شعوب المنطقة على مركزيتها وهؤلاء الذين يعبثون ويمالئون العدو حكموا على أنفسهم بالبتر والزوال.

 



المتابع للعلاقات بين النظامين الإماراتي والبحريني والكيان الصهيوني منذ أن ظهرت للعلن يصل إلى قناعة مفادها أن القوم وصلوا إلى حالة من التبلد لن يتراجعوا معها خطوة إلى الوراء حتى لو جرت دماء الفلسطينيين كالأنهار ودمر المسجد الأقصى حجرا حجرا.

خلال أيام في قطاع غزة قتلت الصواريخ 44 وجرحت 360 منهم نساء وأطفال.. وفي نابلس قتل الاحتلال 3 وجرح أكثر من أربعين، ومع هذه الموجة من الفتك قلّت بيانات التنديد العربية والإسلامية وازداد الصمت على وجه الخصوص وسط جماعة أبراهام فقد أعلنوها بشكل واضح فاضح أن الدم الفلسطيني لم يعد يعنيهم.

التاريخ علمنا أنه لا مستقبل لكائن من كان يخالف إجماع الأمة في الحدود الدنيا لتصور القضايا والحكم عليها، وقضية فلسطين إحدى القضايا المسلم بها التي أجمعت شعوب المنطقة على مركزيتها وهؤلاء الذين يعبثون ويمالئون العدو حكموا على أنفسهم بالبتر والزوال.

أما الغرب فلا خير يرتجى منهم، 74 عاما وهم يرعون هذا الكيان ربوه صغيرا حتى أصبح كلبا مسعورا يقدم له كل أشكال الدعم المادي والمعنوي ليزداد توحشا في المنطقة، فما ترتكبه إسرائيل بنظرهم طوال هذه العقود يعتبر دفاعا عن النفس أما ما ترتكبه روسيا ضد أوكرانيا طوال شهور معدودة يعتبر عدوانا.

وهنا لا بد أن ننعى المحكمة الجنائية الدولية لمجتمع العدالة، كانت المنفذ الوحيد لملاحقة جرائم إسرائيل لكن يبدو ـ لأسباب يصعب الكشف عنها ـ أن المدعي العام الجديد منذ تعيينه في حزيران العام الماضي غير معني بتحقيق العدالة للفلسطينيين وهو مشغول بأزمة أوكرانيا التي منذ اندلاعها تفاعل معها لحظة بلحظة أما فلسطين فلم ينبسها ببنت شفة!

في ظل هذا المشهد العبثي يجب التأكيد أن الفلسطيني خلق كسائر البشر ليعيش حياة آمنة حرة كريمة ليس منة من أحد وإنما حق أصيل وجد بوجوده كل من يحاول المساس به أو النيل منه بأي طريقة وجب التصدي له، أما وقد أهدرت إسرائيل هذا الحق وتمالأ الغرب والمطبعون عليه فليس من سبيل رغم فداحة الثمن إلا الاعتصام بوصية إبراهيم "حافظوا على الوطن من بعدي".


النقاش (1)
حسين شاهر محمد سعيد
الجمعة، 19-08-2022 08:00 ص
حسبي الله ونعم الوكيل فيهم حكام الخيانة