فلسطين الأرض والهوية

الشاعر محمد القيسي.. نَذَر شعره وحياته الثقافية لفلسطين

محمد القيسي يقف في الصف الأول من شعراء الحداثة الفلسطينيين.
محمد القيسي يقف في الصف الأول من شعراء الحداثة الفلسطينيين.
ثمَّة شريحة من شعراء فلسطين في الستينيات والسبعينيات كانت ملزمة بالعمل في مؤسسات الثورة الفلسطينية واتحاداتها لتحجز لها مكاناً في الثقافة والإعلام الفلسطينيين، لكن عدداً منهم أبدعوا وذاعت أسماؤهم من دون أن يلتزموا بهذه المعايير فلم يكتبوا لشخص أو فصيل، منهم الشاعر محمد القيسي الذي عمل لفلسطين عملاً جاداً واضحاً وأنتج إنتاجاً غزيراً، تنقل بين البلاد العربية إلى أن استقرّ في عمان، حتى وُصف بأنه "مُغَنٍ جوّالٌ حزينٌ وغاضبٌ، جوّابُ آفاق، مترّحلٌ في أرجاء بلاد العرب، ملولٌ من الركون والمكوث في بلد عربي، ولذا تنقّل أستاذاً وصحفياً وكاتباً جوّالاً".

عندما قرأت له أول مرة، فوجئت بمستوى شعره العالي وثقته بمضامينه، التي تُغنيه عن العلاقات الترويجية. عند وفاته قال عنه الكاتب رشاد أبو شاور: يوم رحيله يوم 1 آب 2003 فتذكره أهله الأقربون، وبعض الأوفياء لكل شاعر وكاتب وفنان فلسطيني أعطى فلسطين، وتجاهله مُزيفون ومُزوِّرون يُهيمنون على المشهد الثقافي الفلسطيني لأسباب سياسية، ونفاقاً يرتد امتيازات ومصالح خاصة.. وتتوفر لهم منابر ومؤسسات!

لفت انتباهي أنه حين لم يسعَ وراء المناصب والمكاسب، عاش في الأردن مع أمه حمدة وزوجته وأبنائه وبناته، مخلصاً ومغتنياً عن الذين يريدونه "طبالاً" لهم. عاش مع أمه التي ربّته يتيماً، وكتب عنها أجمل ما يكتب لأمّ مكافحة في "كتاب حمدة" عام 1990، وأوصى أن يُدفن في مقبرة الرصيفة بجوار قبرها.

ترجمته

ولد الشاعر محمد خليل القيسي في قرية كفرعانة بين يافا واللد في فلسطين عام 1944. وفي عام 1948 احتلت العصابات الصهيونية قريته ودمرتها وشردت أهلها، وأقامت مكانها مستعمرات "أونو" و"أوريهودا" و"هيميد". ونزحت عائلته إلى رام الله وأقامت في مخيم الجلزون، حيث درس في مدارس "الأونروا"، ثم انتسب إلى جامعة بيروت العربية وحصل على ليسانس في اللغة العربية وآدابها عام 1971.

عمل بعد تخرجه حتى عام 1979 في التربية والتعليم. ثم عمل في الصحافة والإذاعة والتلفزيون، متنقلاً بين الكويت والسعودية والأردن وليبيا. واستقر في الأردن متفرغاً منذ عام 1987 حتى وفاته للنشاط الثقافي والإعلامي والكتابة.



كان عضواً في رابطة الكتاب الأردنيين وفي هيئتها الإدارية لعدة دورات، وعضواً في الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب. شارك في مهرجانات شعرية مثل مهرجان جرش في الأردن، والمربد في العراق، وقرطاج في تونس عام 1986 ومهرجان الشقيف الشعري الأول في لبنان عام 1981.

حصل القيسي على جائزة عرار الأدبية من رابطة الكتاب الأردنيين عام 1984. وعلى جائزة ابن خفاجة الأندلسي عن مخطوطة ديوانه (منازل في الأفق) من المعهد الثقافي العربي الأسباني في مدريد عام 1984. وحصل على جائزة البابطين للشعراء العرب المعاصرين عن مجمل أعماله.

شعر محمد القيسي ـ حسب موسوعة الأدب الفلسطيني المعاصر ـ متنوع يستخدم فيه الشطرتين، ليطعّم به نصّه، مثلما يستخدم التفعيلة وقصيدة النثر، كما أنه يُضمّن شعره أحياناً إشارات يستمدها من التاريخ والنصوص الأدبية والأغاني الشعبية.

ويقول راضي صدوق في موسوعته: شعره له نكهة رومانسية غنائية مشحونة بالعاطفة، وهو يقف في الصف الأول من شعراء الحداثة الفلسطينيين. 

إنتاجه الشعري:

راية في الريح، دمشق 1969. 
خماسية الموت والحياة، بيروت 1971. 
رياح عز الدين القسام، بغداد 1974. 
الحِداد يليق بحيفا، بيروت 1975. 
إناء لأزهار سارا، زعتر لأيتامها، بيروت 1979. 
اشتعالات عبد الله وأيامه، بيروت 1981. 
كم يلزم من موت لنكون معاً، بيروت 1982. 
أغاني المعمورة عام 1982. 
أرخبيل المسرات الميتة، عمان 1982. 
في هوى فلسطين، عمان 1983. 
الوقوف على جرش، عمان 1983. 
منازل في الأفق، دمشق 1985. 
كل ما هنالك، بيروت 1986. 
شتات الواحد، بيروت 1989. 
الأعمال الشعرية الكاملة، بيروت 1987.

وله مؤلفات أدبية أخرى مثل: كتاب الفضة 1986. مجنون عبس، عمان 1991. عازف الشوارع، عمان 1988. مضاءة بجملها ومشاء أنا بحزني، باريس 1990. كتاب حمدة، بيروت 1990. عائلة المشاة 1990.

نماذج من شعره

من كتاب حمدة

يا شفق الليل
لم تعد الخيل
يا شفق الصبح
أين هو الرمح
غابت عليّ الشمس
يا مهرتي سيري
خوفي يفيض الكأس
ويكون تقصيري
عودًا على بدء
سأرتب الأيام
ما كان من عبء
أو كان من أحلام

جراح فلسطينية

ولو أنّ الطريق إليك ميسور
لما وهنت خطاي، وسمّرت نظراتي اللهفى وراء الباب
ولا سهدت عيونك في انتظار زيارة الأحباب
ولا ما بيننا حال العدى والموت والسور
ولكنّ الثعالب في ربوعك تزرع الأهوال
وتغتال ابتسام الصبح فوق مباسم الأطفال
"يا دار، يا دار، لو عدنا كما كنّا
لاطليلك يا دار، بعد الشيد بالحنّا"
معتّقةٌ جرارُ الحزنِ من عشرينَ في قلبي
أشيلُ عذابها الموروث في روحي وفي هدبي
ولا أسطيع إفلاتا ونسيانا
وتصفعني عيون الغير في المنفى تعرّيني
تشير إليّ،
- أين تروح، أيّ هوية تحمل؟

.....؟

ـ فلسطيني، أجل إنّي فلسطيني،

هويتي العذاب يظلّ مصلوباً على وجهي ويدنيني
من الينبوع في وطني، هناك "بكفر عانة" وجهي
المفقود وجهي الأصل
وأعبر دربي المزروع بالنظرات والعتمة
وأعبر دونما كلمة
ألوذ بصمتي المشحون بالمأساة
وأحضن حزني الموّار، أركن للأسى الخلاّق يبعثني
ويزهر في غد حقلاً من البسمات
أذيب به عذاباتي
وترحل عن فمي مرّ الحكاياتِ
وتحملني الرياح على متون الشوق للأحباب
أعانق طفلة الفجر الجديد وأطبع القبلات فوق جبينها القمحي
وأشدو غنوة الفرح
ولكن آه.. موصدة هي الأبواب
ويأتي صوت والدتي العجوز مبلّلاً بالحزن والأمل
"بالله يا طير الحي إن جيت دارنا
ريّض ألا يا طيرنا وارتاح
قل لها بحال الجهل يا طول عزّنا
ياما قعدنا ع الفراش صحاح
يا من درى يصفى زماني وأعاتبه
وأعاتبه باللي مضى لي وراح"
ويزداد الحنين ويقطر الموّال أشجانا
متى يصفو الزمان يعود كلّ مشرّد لتراب أوطانه؟
يقبلّه، ويجثو في اخضرار الجرح فوق قبور من ماتوا،
يقول لهم،
لقد عدنا فلا تبكوا على الأحياء
ونرقب رزقة الفقراء
متى يصفو؟
متى يصفو؟

أهاجر في العيون أطالع الحرمان
"يا دار.. يا دار.. لو عدنا …"
لئن نامت على شرفاتك الأحزان، غنّى طائر الألم
يظلّ هواك نبض دمي
وإن هدموا الجسور إليك، أبحرت المراكب عنك للمنفى
فأنت معي
فأنت معي
وإن سيق البنون، مواكباً للسبي يا وطني
وإن هاموا بصحراء الدجى والتيه والشجن
وإن طعنوا بسكين الطوى في عتمة الليل
وإن نهبت مواسمنا بلا عدل
وإن طالت حبال النفي والبين
فلن ننساك، لن ننساك، يا وطني
فما زال الوميض يشعّ في الأحداق
وميض الرفض، والإصرار والثورة
وما زال المشرّد في الطريق إليك يا حلمي ولن يثنيه
عذاب الغربة المرّة
لأنك فيه أنت الروح، أنت الوهج والفكرة

*كاتب وشاعر فلسطيني

النقاش (0)
الأكثر قراءة اليوم