تقارير

حي الرمال أرقى أحياء غزة وأقدمها

الاحتلال استهدف حي الرمال لرمزيته لسكان القطاع.. الحي قبل وبعد
الاحتلال استهدف حي الرمال لرمزيته لسكان القطاع.. الحي قبل وبعد
عادة ما يوصف حي الرمال بأنه من أقدم أحياء مدينة غزة وأكثرها نموا، وبأنه شريان أساسي للحياة التجارية في المنطقة.

ويتميز هذا الحي بالوجود السكاني الكثيف، نظرا لجماله الطبيعي، ولكونه مركزا تجاريا كبيرا، لكنه تعرض لتدمير كبير جراء القصف الإسرائيلي على القطاع غزة منذ تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

كان يعرف بأنه أرقى أحياء القطاع، ومسحته الطائرات الحربية الإسرائيلية بشكل كامل وحولته إلى كومة من الركام والحديد، بعد أن كان يضم مختلف المرافق والمستلزمات الضرورية التي يمكن أن يزورها السكان وأهالي مدينة غزة نهارا. كما أنه حي هادئ ليلا.


                                           حي الرمال قبل أن يدمره جيش الاحتلال

وسمي حي الرمال بهذا الاسم لأنه كان منطقة كثبان رملية لا حياة فيها ولا عمل، وكان عبارة عن غابات من منطقة جباليا حتى منطقة الشيخ عجلين.

يتوسط الحي شارع عمر المختار، وهو شارع رئيسي يصل غرب المدينة بشرقها، فيما ينقسم الحي إلى الرمال الشمالي والرمال الجنوبي. وتبلغ مساحته نحو 5 آلاف دونم ويبعد عن مركز مدينة غزة 3 كيلومترات بمحاذاة الخط الساحلي.

ويحيط بالحي 20 حيا اعتمدها المجلس البلدي، منها: حي الدرج والتفاح والزيتون والشجاعية والشيخ رضوان والصبرة والشيخ عجلين وتل الهوا.

وبفضل شارع عمر المختار، فإن حي الرمال صار مركزا تجاريا نشطا للقطاع، إذ تنتشر على امتداده مختلف أنواع المحال التجارية.

يعد حي الرمال من أغنى وأهدأ أحياء مدينة غزة وأكثرها كثافة سكانية، إذ يقطن فيه نحو 70 ألف نسمة، ويضم مقار معظم المؤسسات الدولية والمحلية ومؤسسات المجتمع المدني والأبراج والمدارس والمساجد والبنوك ومحلات الصرافة والاتصالات وشركات الإنترنت.

ويضم أيضا مقر المجلس التشريعي والشرطة والأمن، ومقر النيابة العامة والمقر الرئيسي لكبرى الجامعات الفلسطينية، ومقر وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، بالإضافة لأشهر معالم القطاع مثل متنزه الجندي المجهول ومركز رشاد الشوا الثقافي.

تعود بداية بنائه إلى أواخر العهد العثماني في بدايات القرن العشرين، فقد تأسس بعد الحرب العالمية الأولى عام 1920، وكان عبارة عن مناطق خالية، ولكن في عهد الإدارة المصرية في خمسينيات القرن الماضي أسكنت فيه السلطات الموظفين وفتحت شوارع امتدادا له، وبعد ذلك أصبح الحي الأكثر حيوية وازدهارا في قطاع غزة.

ومن معالم الحي ساحة الجندي المجهول التي شهدت عددا من المظاهرات والاحتفالات، وتقام بالقرب منها كثير من النشاطات والفعاليات الوطنية وخيمات الاعتصام، كما أنها أصبحت ساحة عامة ومتنفسا لآلاف الغزيين الذين يتوافدون إليها يوميا من مختلف مناطق القطاع.

يعود تاريخ الساحة إلى ما بعد انسحاب الاحتلال الإسرائيلي من غزة عقب عدوان عام 1956، حيث أقيم نصب تذكاري للجندي المجهول تكريما للشهداء والتضحيات الفلسطينية، فأصبحت للمنطقة بأكملها قيمة رمزية كبيرة عند سكانها.

وتوجد في الحي الجامعة الإسلامية التي تأسست عام 1978، ويقع فرعها الرئيسي في حي الرمال الجنوبي بمدينة غزة، وللجامعة مواقع أخرى في قطاع غزة.

وتعرضت أجزاء واسعة من مباني الجامعة لأضرار كبيرة وخسائر بالغة إثر قصف الاحتلال لغزة، إذ تعرض كل من مبنى كلية تكنولوجيا المعلومات ومبنى عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر ومبنى كلية العلوم بالجامعة لأضرار كبيرة بكل ما فيه من تجهيزات ومختبرات وأثاث، إضافة إلى تكسر معظم زجاج وواجهات المباني.


                                         دمار في مباني حي الرمال في قطاع غزة

وتوجد أيضا جامعة الأزهر التي أُسست عام 1991 بهدف تلبية احتياجات الشعب الفلسطيني في مجال التعليم العالي. وبدأت الجامعة بكليتين فقط وهما كلية الحقوق وكلية التربية، ثم توسعت لتشمل كليات أخرى مثل الصيدلة والزراعة والعلوم والآداب الإنسانية، وأُنشئت كليات إضافية مثل كلية العلوم الطبية التطبيقية وكلية الطب.

ويقع البنك الوطني الإسلامي في حي الرمال على امتداد شارع عمر المختار، وتعرض في العدوان الحالي للاستهداف من قبل الطائرات الإسرائيلية ما أدى إلى تدميره بالكامل وتضرر المواقع المحيطة به.

فيما يعد برج فلسطين بحي الرمال من أهم المباني السكنية في قطاع غزة، وهو من أكبر الأبراج السكنية والتجارية في القطاع، يتكون من 14 طابقا، ويضم العديد من المؤسسات الإعلامية والعيادات والشقق السكنية.

استهدفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي برج فلسطين بعدة غارات جوية ما أدى لتدميره بالكامل، وكانت طائرات الاحتلال استهدفت البرج في عام 2022، ما أدى إلى تضرر عدد كثير من الطوابق وشبكات المياه والكهرباء.

وبقي الحي لفترة طويلة أكثر المناطق هدوءا وأمانا حتى وقوع العدوان الإسرائيلي على غزة عام 2021، فتعرض للقصف بأكثر من 200 غارة جوية خلال 9 أيام، وتضررت الطرق ولم يبق في الحي أثر للبنايات الشاهقة، ودمرت الاستراحات على طول شاطئ بحر المدينة.

وكان الحي ملاذا آمنا ومتنفسا إلى حد ما من ضغوط الحياة لكثير من سكان قطاع غزة، ولكن بين ليلة وضحاها، اختفت ملامحه في أثناء القصف الإسرائيلي إذ واجه الحي سلسلة غارات عنيفة استهدفت مباني سكنية ومكاتب شركات اتصالات وإدارات مختلفة.

واستمرت هذه الغارات ليلة كاملة، ولم تهدأ حتى فجر اليوم التالي، الأمر الذي أدى إلى تدمير الحي تدميرا شاملا، وتهجير سكانه، وقطع غالبية الطرق المؤدية له، ولم يتبق منه سوى اسمه. وإلى جانب تدمير المنازل والعمارات السكنية فقد استهدف القصف أيضا مقرات ووزارات حكومية ومساجد ومدارس.

وتفاخر المتحدث باسم جيش الاحتلال، دانييل هغاري، بالدمار الذي أحدثه الاحتلال في حي الرمال،  وأظهرت الصور التي التقطتها عدسات المصورين من داخل الحي مشاهد دمار هائلة لمبان وعمارات بأكملها تمت تسويتها بالأرض.

وقال بعض المواطنين الفلسطينيين ممن دمرت منازلهم إن ما تعرض له الحي "تسونامي إسرائيلي ضرب حي الرمال".

المصادر

ـ "حي الرمال.. شريان غزة النابض الذي بات ركاما"، الجزيرة نت، 15/10/2023.
ـ نور أبو عيشة، "الرمال".. المقاتلات الإسرائيلية تحول أرقى أحياء غزة إلى ركام"، وكالة الأناضول، 10/10/2023.
ـ "القصف الإسرائيلي يسوي حي الرمال بالأرض: وجيش الاحتلال يتفاخر بتدمير أرقى أحياء غزة"، موقع صحيفة الاتحاد، 10/10/2023.
 ـ أحمد صقر، "عربي21 ترصد الدمار الواسع بحي الرمال وسط غزة جراء غارات الاحتلال"، موقع وصحيفة عربي21، 10/10/2023.
ـ علاء الحلو، "حي الرمال.. قلب مدينة غزة النابض"، موقع العربي الجديد، 11/9/2022.
ـ زهير دولة، "حي الرمال..من شانزليزيه غزة وقلبها النابض إلى كومة رماد وحديد"، صحيفة الإمارات اليوم، 20/10/2023.
التعليقات (0)
الأكثر قراءة اليوم