سياسة عربية

مؤتمر لترويج "التطبيع" في المغرب.. ومواطنون يرفضون (شاهد)

يرفض العديد من أبناء الشعب المغربي اتفاقيات التطبيع - (أرشيفية) جيتي
يرفض العديد من أبناء الشعب المغربي اتفاقيات التطبيع - (أرشيفية) جيتي
انطلقت في المغرب، الاثنين، فعاليات مؤتمر خاص بالتعليم والتعايش، تشارك فيه دولة الاحتلال الإسرائيلي، إلى جانب دول عربية، سبقه احتجاج شعبي على التطبيع مع "إسرائيل".

والمؤتمر من تنظيم N7، وهي شراكة بين المجلس الأطلسي ومؤسسة "جيفري إم. تالبنز"، وتستمر فعالياته بين 5 و7 كانون الأول/ ديسمبر في العاصمة الرباط.

وشارك في المؤتمر كل من السودان والأردن والبحرين والإمارات والولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل.

وقال دانيال شابيرو، مدير مشروع N7: "كان التقدم في العلاقات الثنائية الإسرائيلية العربية مبهرًا منذ الاتفاقيات الإبراهيمية".

وفي كلمة له خلال المؤتمر، أضاف: "الآن يجب أن يقترن هذا التقدم بالعمل على بناء برامج ومؤسسات متعددة الأطراف، تؤدي إلى تكامل إقليمي حقيقي، وإظهار فوائد التطبيع لمواطني هذه الدول".



من جهته، قال وليام ويشسلر، مدير عمل المجلس الأطلسي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إن حكومات المنطقة والإدارة الأمريكية تعتبر مبادرة N7 "شريكا رئيسيا" في العمل المهم الذي يقومون به في منتدى النقب والتجمعات الأخرى.

وأضاف ويشسلر: "من المهم لمستقبل التطبيع أن تتفاعل الأجيال الشابة في المنطقة، وتتعلم من بعضها البعض".

وفي 10 ديسمبر/ كانون الأول 2020، أعلنت إسرائيل والمغرب استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما، بعد توقفها عام 2000.

وبذلك، أصبح المغرب رابع دولة عربية توافق على التطبيع مع إسرائيل، خلال عام 2020، بعد الإمارات والبحرين والسودان.

هذا التطبيع يقابله رفض من جانب هيئات وأحزاب مغربية، عبر تنظيم عدد من الاحتجاجات والفعاليات المختلفة.

في وقت سابق الأحد، خرج آلاف المغاربة للاحتجاج على التطبيع مع إسرائيل، وقمع الحريات، والفساد، وارتفاع الأسعار الكبير الذي تشهده البلاد.

واستقطبت التظاهرة، التي دعت إليها تنسيقية "الجبهة الاجتماعية المغربية"، قرابة ثلاثة آلاف شخص، بحسب تقديرات صحفيين.



ورفع متظاهرون الأعلام الفلسطينية وشعارات مناهضة للتطبيع مع إسرائيل، الذي ترفضه منظمات اليسار والإسلاميون عموما، مؤكدين أنهم "موحدون ضد الغلاء وضد التطبيع".
النقاش (0)