سياسة عربية

الاحتلال يقتحم نابلس.. وإصابة خطيرة لفلسطيني بالرصاص الحي

اعتقلت قوات الاحتلال شابا وأصابت آخر بجروح خطيرة - جيتي
اعتقلت قوات الاحتلال شابا وأصابت آخر بجروح خطيرة - جيتي
اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الجمعة، مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية، وحاصرت منزلا، في منطقة كروم عاشور، وأصابت فلسطينيا بجروح خطيرة بالرصاص الحي.

واعتقلت قوات الاحتلال شابا من المنزل المحاصر، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية.

واندلعت مواجهات اندلعت بين عشرات الفلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي، استخدم الأخير فيها الرصاص الحي والمعدني.



من جانبها، قالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان؛ إن طواقمها نقلت مصابا بالرصاص الحي، ووصفت حالته بالخطيرة.

اظهار أخبار متعلقة



وقال مدير مركز الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر، أحمد جبريل؛ إن طواقم الإسعاف نقلت إصابة بالرصاص الحي بالرأس والصدر وضعها خطير إلى مشفى رفيديا.



ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ أشهر تنفيذ عمليات شمالي الضفة الغربية المحتلة، تتركز في مدينتي نابلس وجنين؛ بدعوى ملاحقة مقاومين.

وعادة ما تندلع مواجهات وتبادل إطلاق للنار في كل عملية، ضمن غضب من استمرار اعتداءات الاحتلال والمستوطنين بحق الشعب الفلسطيني.

على جانب آخر، توجه آلاف الفلسطينيين، فجر الجمعة، إلى المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة، والمسجد الإبراهيمي في الخليل؛ تلبية لدعوات "الفجر العظيم".

وعقب الصلاة، رابط مئات المصلين في باحات الأقصى وأقاموا حلقات الذكر وقراءة القرآن، كما تناولوا إفطارات جماعية، بحسب وكالة "صفا" المحلية.

اظهار أخبار متعلقة



وفي الخليل، أدت أعداد كبيرة من المصلين صلاة الفجر في المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل.

وكانت حركة المقاومة الإسلامية، حماس، دعت إلى "الحشد والرباط الدائم في باحات المسجد الأقصى المبارك" للتصدي لمحاولات الاقتحام المستمرة.

في سياق متصل، سرق مستوطنون إسرائيليون، في وقت متأخر من مساء الخميس، عشرات خلايا النحل من أراضي دير شرف غرب نابلس.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة، غسان دغلس لوكالة "وفا"؛ إن مستوطنين كان يؤدون صلوات تلمودية في أراضي دير شرف، وسرقوا بعدها نحو 30 خلية نحل ومعدات لقطف الزيتون من أرض تعود ملكيتها لمواطن فلسطيني.

النقاش (1)
محمد غازى
الجمعة، 02-12-2022 02:35 م
إلى متى سيستمر هذا ألطغيان ألصهيونى على أرض ألإسراء والمعراج، فلسطين ألعربية حاضنة ألأقصى، أولى ألقبلتين، وحاضنة كنيسة ألقيامة؟! أين أنتم ياعرب؟ لماذا تركتم كل هؤلاء ألأوباش ، قطاع ألطرق يعيثون فسادا فى فلسطين ألعربية، ألتى قدمتها بريطانيا ، عدوة ألعرب ألأولى هدية لبنو صهيون، بوعدها ألمشؤوم، وعد بلفور ألملعون، ألذى أحل ألنكبه بفلسطين وشعبها ألمسالم ، وهجرتهم لكافة أنحاء ألعالم! أخيرا إبتلاهم ألله بسلطه تقول إنها فلسطينية، وهى بالحقيقة لا تمت لفلسطين بصلة. رئيسها ألأول ألذى إتخذ إسم عرفات، ثبت أنه يهودى، ورئيسها ألثانى وألأخير بإذن ألله عباس، طردت عائلته من إيران لأنهم بهائيون كفرة، ولجأت ألعائلة إلى فلسطين أثناء حكم ألإنتداب ألبريطانى، وقامت بريطانيا عدوة ألعرب، بإحتضان إبن ألعائلة عباس لتحضيره للقيام بما يقوم به هذه ألأيام، من تحضير فلسطين لتكون وطنا لليهود فقط. عباس يقوم بواجبه خير قيام، من خلال ألتنسيق ألأمنى ألذى أعلن قدسيته على ألملأ وبكل وقاحة . وما ألنصر إلا من عند ألله، ويومها سيعلم عباس وكل من حوله، كيف ستكون نهايتهم بين ألجزم والصرامى!!! إننا بالإنتظار!!!!!!!!!