كتاب عربي 21

دلالات التصعيد الإيراني ضد أذربيجان

علي باكير
1300x600
1300x600

شهد شهر تشرين الأول (أكتوبر) الماضي سلسلة واسعة من التحرّكات السياسية والدبلوماسية بين أذربيجان وأرمينيا للدفع قُدما بعملية التطبيع والسلام الدائم. ترافقت هذه التحرّكات مع لقاءات ومبادرات تركيّة وأمريكية وأوروبية وروسية لتحقيق الغرض نفسه، على الأقل من وجهة نظر كل من هذه الأطراف. الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التقى الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان بشكل ثنائي، كما اجتمع القادة الثلاثة على هامش قمّة براغ الأوروبية. 

الولايات المتّحدة والاتحاد الأوروبي بذلوا جهودا دبلوماسية لدعم محادثات الطرفين، وتحقيق تقدّم من شأنه أن يسرّع من فرص التوصّل إلى سلام دائم بينهما، لاسيما بعد تجدد الصدامات العسكرية في آب/أغسطس وأيلول/سبتمبر الماضيين. في محاولة منها لإثبات وجودها في المعادلة، وخوفا من أن يسمح أي فراغ بتمدد الولايات المتّحدة والاتحاد الأوروبي في القوقاز، استضاف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كلّا من الرئيس الأذربيجاني ورئيس الوزراء الأرميني في سوتشي في نهاية الشهر الماضي.

بحثت قمّة سوتشي تثبيت وقف إطلاق النار، ومنع العودة الى استخدام القوّة مجددا، ودفع الأطراف إلى تنفيذ التزاماتها، وقف تعهداتها في الاتفاق الثلاثي عام 2020. وفي ختام القمّة، قال الرئيس الروسي؛ إنّ الاجتماع كان مفيدا، وخلق أجواء إيجابية لاتفاقات مستقبلية، مشيرا إلى أنّه سيتم متابعة الحوار الثلاثي لتحقيق سلام دائم بين الأطراف، وأنّ روسيا ستفعل كل شيء لتطبيع العلاقات بين البلدين.

وحدها إيران من بين كل الدول كانت ولا تزال تدفع باتجاه إفشال جهود التوصل إلى سلام دائم بين أذربيجان وأرمينيا. ففي موازاة الجهود الدبلوماسية للدول المختلفة أعلاه، زار وزير خارجية إيران أمير عبداللهيان أرمينا في 12 تشرين الأول/أكتوبر، حيث أكّد من هناك أنّ حدود أرمينيا مع إيران لها خصوصية تاريخية، وأنّه لا يمكن القبول بتغيير هذه الحدود. بعدها بحوالي 10 أيام، زار رئيس الوزراء الأرميني إيران التي تشن حملة قمع رهيبة ضد مواطنيها، والتقى رئيس الجمهورية ووزيرة الخارجية وعددا من المسؤولين الإيرانيين. 

الرسالة التي تلقّاها باشينيان من طهران، أنّ أمن أرمينيا من أمن إيران، وأنّ إيران لن تسمح بتغيير الحدود الجغرافية مع أرمينيا، وأنّها ستردّ بحزم على أيّة محاولات قد تصدر من أي طرف في هذا الصدد. الموقف الإيراني يهدف إلى محاولة تثبيط جهود السلام بين أرمينيا وأذربيجان، من خلال تحريض الأرمينيين على عدم تنفيذ التزاماتهم بموجب الاتفاق الثلاثي الذي تم عقب حرب نغورنو قرة باغ في العام 2020، ومن بينها إنشاء "ممر زنغازور" الذي من المفترض أن يقعد داخل أرمينيا على الحدود مع إيران.

ويحظى الممر المذكور بأهمية جيو-استراتيجية كبرى؛ إذ إنّه يربط بين أذربيجان في الشرق وإقليم ناختشيفان الذي يتمتع بحكم ذاتي ويقع في الغرب على حدود تركيا وإيران، وتفصل أرمينيا جغرافيا بين الإقليم والأراضي الأم، أي أذربيجان. وترى إيران أنّ الممرّ المذكور يشكل خطرا عظيما على دورها الإقليمي، ونفوذها في القوقاز وآسيا الوسطى، وعلى أمنها القومي. فمن شأن الممر المذكور أن يعزز من دور أذربيجان الإقليمي ويربطها ودول آسيا الوسطى التركية بأوروبا عبر تركيا دون المرور بإيران. وترى إيران أنّ تعزيز موقع ودور أذربيجان قد يشجّع الإيرانيين من أصل أذري، وهم ثاني أكبر إثنية في البلاد بعد الفارسية، على التمرد وربما إحياء أحلامهم بالانفصال.

علاوة على ذلك، سيسمح الممر المذكور لتركيا بتجاوز إيران والاتصال مباشرة برّا من خلال ناختشيفان بأذربيجان، ومنها إلى دول آسيا الوسطى وجنوب آسيا، وهو ما من شأنه أن يحيي العالم التركي ويُعظّم دور ونفوذ تركيا في المنطقة على حساب طهران، وهي منطقة تعتبر إيران أنّ لها حقّا تاريخيا في قيادتها، وأداء دور مميز فيها. ولهذا السبب بالتحديد، تعاونت إيران مع روسيا بُعيد انهيار الاتحاد السوفيتي لمنع أنقرة من التواصل مع العالم التركي، ونجح الطرفان حينها في إقصاء تركيا، وأصبحت إيران بمنزلة البوابة الإجبارية لتركيا إلى المنطقة. وعززت كل من إيران وروسيا من الفصل بين تركيا ودول المنطقة، من خلال دعم احتلال أرمينيا لأكثر من حالي 20% من مساحة أذربيجان لحوالي ثلاثة عقود من الزمن.

 

موازين القوى لا تسمح لإيران بتغيير الواقع الذي تم إعادة رسمه من قبل أذربيجان وتركيا في عام 2020. ومع ذلك، تتيح الحرب الروسية ضد أوكرانيا وغرق روسيا هناك، فرصة للنظام الإيراني للعب في جنوب القوقاز من جديد. وبسبب وضعها المأزوم في أوكرانيا، قد تسمح روسيا بدور أكبر لإيران في المنطقة فتتغاضى عن بعض تحرّكاتها وتهديداتها، طالما أنّها تصب في مصلحة روسيا في نهاية المطاف.

 



وكان الرئيس الأذربيجاني قد أعلن سابقا، أنّه إذا ما استمرت أرمينيا في المماطلة والتهرب من إنشاء الممر، فإنّ أذربيجان ستنفّذه بالقوة. وردّت إيران بأنّ أي تغيير في الحدود مع أرمينيا سيتم مواجهته بإجراءات مضادة. بُعيد الزيارات الدبلوماسية بين إيران وأرمينيا، قام الحرس الثوري بالترويج لفيلم دعائي يهدّد فيه أذربيجان ويتوعّدها عسكريا. ترافق ذلك مع إجراء مناورات عسكرية على حدود أذربيجان، قال بعض المسؤولين في أعقابها؛ إنّها رسالة مُهمّة إلى أذربيجان وتركيا.

التهديد الإيراني بشن عدوان على أذربيجان، يعكس تخوّف النظام وحالة الوهن التي يمر بها فضلا عن بحثه عن قنبلة دخانيّة لتشتيت الانتباه عن الأوضاع الداخلية الصعبة التي يمر بها. موازين القوى لا تسمح لإيران بتغيير الواقع الذي تم إعادة رسمه من قبل أذربيجان وتركيا في عام 2020. ومع ذلك، تتيح الحرب الروسية ضد أوكرانيا وغرق روسيا هناك، فرصة للنظام الإيراني للعب في جنوب القوقاز من جديد. وبسبب وضعها المأزوم في أوكرانيا، قد تسمح روسيا بدور أكبر لإيران في المنطقة، فتتغاضى عن بعض تحرّكاتها وتهديداتها، طالما أنّها تصب في مصلحة روسيا في نهاية المطاف.

صحيح أنّ روسيا تريد أن تستفيد من التحوّلات التي حصلت في العام 2020، وأن تكسب كلا من أذربيجان وأرمينيا بدلا من أن تتحمّل وزر أرمينيا ضعيفة وحدها، لكنّها لا تريد في المقابل أن تصبح المنطقة بمنزلة محطّة جديدة للولايات المتّحدة وأوروبا، ولذلك فهي سترخي الحبل لإيران بقدر ما يخدم ذلك أجندتها، وإن كانت الأجندة الإيرانية تتعلق بشكل أساسي بتركيا وليس بأوروبا أو أمريكا. إلى أي حد ستستطيع إيران مواصلة دور التعطيل وحض أرمينيا على إضاعة فرصة تحقيق السلام؟ سيظل سؤالا قائما خلال المرحلة المقبلة، لكن الأكيد أنّ أرمينيا هي وحدها من سيدفع الثمن إذا فاتها القطار، ولن تنفعها طهران ولا غيرها من الدول حينها، وليريفان في حرب 2020 عبرة.


النقاش (0)