صحافة إسرائيلية

تحذير إسرائيلي من مؤشرات اندلاع انتفاضة في الداخل المحتل

الكاتب قال إن "قادة الوسط العربي، وبركة منهم، أكدوا أن مدينة الناصرة موالية للنضال الفلسطيني"- الأناضول
الكاتب قال إن "قادة الوسط العربي، وبركة منهم، أكدوا أن مدينة الناصرة موالية للنضال الفلسطيني"- الأناضول

حذر كاتب إسرائيلي من "اندلاع انتفاضة بين فلسطينيي48، في ظل توفر العديد من العلامات المقلقة، ما يتطلب من قوات الأمن الإسرائيلية الاستعداد لأي سيناريو متوقع، بعد أن وضعت هجمات الطعن الثلاث في الأيام الأخيرة عند المسجد الأقصى ومفترق غوش عتصيون ومحطة الحافلات المركزية في القدس، إسرائيل في حالة "تأهب عطلة" سنوية".


وأضاف نداف شرغاي في مقال بصحيفة إسرائيل اليوم، ترجمته "عربي21" أن "هذا الشهر يشهد العديد من الحوادث الأمنية السيئة، ربما لم تحصل منذ سنوات عديدة، وهذه المرة يستدعي الأمر أن تكون اليقظة والاستعداد مختلفين، لأنه لسنوات عديدة تم منح "احتمال ضعيف" لسيناريو ينضم فيه فلسطينيو48 أو بعضهم إلى أعمال الاحتجاجات إلى جانب إخوتهم الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، حتى اندلعت "انتفاضتهم" في مايو الماضي".


وأشار إلى أن "هناك العديد من العلامات الأمنية المقلقة لإسرائيل قد وجدت طريقها إلى فلسطينيي48، ومن بينها: هدير آلاف مشجعي نادي سخنين يوم السبت في ملعب سامي عوفر بهتافات "بالروح بالدم نفديك يا أقصى"؛ ونشر عضو الكنيست السابق محمد بركة رئيس لجنة مراقبة فلسطينيي48 حاليًا رسالة تلقاها من أحد أعضاء المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، التي ترفض محاولات "الدعاية الصهيونية" لتقديم فلسطينيي48 على أنهم "متعاونون" مع إسرائيل". 


وأوضح أن "قادة الوسط العربي، وبركة منهم، أكدوا أن مدينة الناصرة موالية للنضال الفلسطيني، فيما أكد أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة في الكنيست أنه "إذا نجح ستة أسرى في الهروب من السجن الضيق والمكتظ، فيمكن لملايين الشعب الفلسطيني أن يوقفوا الاحتلال حتى يتم إطلاق سراح أسراهم".

 

اقرأ أيضا: فلسطينيون يهاجمون مراسل قناة عبرية أمام محكمة الناصرة

وأوصى الكاتب "بأن يتجاهل فلسطينيو48 هذه الأصوات المهيجة والمحرضة لقادتهم، وفي الوقت ذاته على قوات الأمن الإسرائيلية أن تبدي المزيد من الاستعداد لجميع الاحتمالات، لأنه لا مجال أمامها أن تتجاهل هذه المؤشرات".


وختم بالقول إن "تواجد فصيلي الحركة الإسلامية في أراضي 48، سواء الجناح الشمالي المحظور، أو الجناح الجنوبي الممثل الآن في الحكومة، فضلا عن تواجد أنصار حماس بيننا، وأولئك الوطنيين الراديكاليين بين فلسطينيي48، كلها احتمالات لاندلاع مزيد من النيران، ولا يجب أن تغفو إسرائيل مرة أخرى تحت ذريعة أن اندلاع هذه الانتفاضة احتمال ضعيف".

النقاش (1)
محمد غازى
الثلاثاء، 14-09-2021 09:20 م
أعتقد أن عقلاء بنو إسرائيل، بدأووا يشعرون أن هناك خطرا بدأ يكبر عليهم، وألسبب هو تعنت إسرائيل برأيها أن فلسطين هى أرض ألميعاد وهى موطنهم هم فقط، ولا وجود لأحد عليها غيرهم. يجب على ألإسرائيليين العقلاء أن يجبروا حكومتهم على القبول بقرار التقسيم رقم 181 وقرار حق العودة رقم 194، حتى يعيش عرب فلسطين ، مسيحيين ومسلمين، على ألأراضى ألتى أقرتها ألأمم المتحدة لهم، ويعيش اليهود على حصتهم من فلسطين، وتنتهى الحروب والمآسى التى نتجت منذ العام 1947. يجب أن نعود للقراررات الدولية ويعيش الجميع بأمن وسلام ووئام ومحبة وتعاون كامل! هل أذكر ألجميع أن فلسطين تحتضن ألمسجد ألأقصى ألمبارك وقبة الصخرة، وكنيسة القيامة وغيرها من ألأماكن المقدسة للديانتين ألإسلامية والمسيحية، كالحرم ألإبراهيمى فى الخليل وغيره فى أنحاء فلسطين ألتاريخية. عودوا إلى رشدكم يازعماء فلسطين وأمة العرب ويازعماء أليهود، حتى يعيش الجميع بسلام.