سياسة عربية

العاهل السعودي يدين هجمات أورلاندو ويصفها بـ"المشينة"

المملكة السعودية تعرضت لانتقادات واتهامات بـ"تغذية التطرف" (أرشيفية)- أ ف ب
المملكة السعودية تعرضت لانتقادات واتهامات بـ"تغذية التطرف" (أرشيفية)- أ ف ب
أدان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، الهجوم الذي استهدف ناديا ليليا للمثليين في مدينة أورلاندو، وذلك في برقية إلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما، بحسب ما أفاد به الإعلام الرسمي السعودي، الثلاثاء.

وجاء في البرقية: "بلغنا وبأسف شديد نبأ وقوع حادث الهجوم الإرهابي المسلح في ولاية فلوريدا، وما نتج عنه من ضحايا وإصابات"، بحسب ما أفادت به وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

وأضاف الملك سلمان: "إننا إذ ندين ونستنكر هذا العمل الإجرامي المشين، الذي لا تقره الأديان السماوية والأعراف والمواثيق الدولية، لأعرب لفخامتكم ولأسر الضحايا ولشعب الولايات المتحدة الأمريكية الصديق باسم شعب وحكومة المملكة العربية السعودية، وباسمنا، عن بالغ التعازي".

ودانت الهجوم دول خليجية أخرى بينها الإمارات وقطر والبحرين.

وأدى إطلاق نار من قبل عمر متين، الأمريكي من أصل أفغاني (29 عاما) فجر الأحد، في ناد للمثليين في أورلاندو، إلى مقتل 49 شخصا وإصابة 53 بجروح، وقتل متين نفسه بعدما اقتحمت الشرطة النادي.

وتبنى تنظيم الدولة الاثنين، هذا الهجوم عبر إذاعة "البيان" التابعة له، قائلا إن متين هو "أحد جنود الخلافة" التي أعلن التنظيم إقامتها في حزيران/ يونيو 2014، في مناطق سيطرته بالعراق وسوريا.

وأكد العاهل السعودي في برقيته "أهمية تضافر جهود المجتمع الدولي للتصدي لكافة أعمال العنف والإرهاب".

وأكد المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي، أن منفذ الهجوم زار المملكة مرتين في آذار/ مارس 2011 و2012، لأداء مناسك العمرة.

وأعرب مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) جيمس كومي، الاثنين، عن اقتناعه بأن متين الذي ولد في نيويورك، "اعتنق التطرف" عبر الإنترنت وتأثر بمنظمات متطرفة مختلفة ولكن من دون أن تتولى "قيادته".

وسبق لسياسيين غربيين اتهام السعودية بتغذية "التطرف"، بعد هجمات للجهاديين في مدن غربية كباريس وبروكسل في الأشهر الماضية.

ومساء الاثنين، نددت المرشحة الديموقراطية للانتخابات الرئاسية الأمريكية، ووزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، بدور السعودية ودول خليجية أخرى في "تمويل" منظمات متطرفة.

وقالت خلال كلمة لها في كليفلاند بولاية أوهايو: "حان الوقت ليمنع السعوديون والقطريون والكويتيون وآخرون مواطنيهم من تمويل منظمات متطرفة. يجب أن يكفوا عن دعم مدارس ومساجد متطرفة دفعت بعدد كبير من الشبان إلى طريق التطرف في العالم".

وتتزامن هذه التصريحات مع زيارة بدأها ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز إلى الولايات المتحدة الاثنين.

وبعث ابن سلمان وولي العهد الأمير محمد بن نايف ببرقيات تعزية لأوباما.
النقاش (1)
عبد العزيز هاشمي
الأحد، 26-06-2016 07:33 م
يا سبحان الله يدعم نظام الانقلاب العسكري في مصر في دبح اخواننا في رابعة العز ونهضة الابية وتسفك دمائهم بغير حق وبفتاوى علماء السلطان ثم يبكي ويحزن لقتل فجرة وفساق من بقايا قوم لوط بئس ولي امر وبئس لعلمائه