رياضة دولية

سيناريو التأهل لدور الـ16 عن المجموعة الثالثة.. تفاؤل سعودي بتأهل تاريخي

تسعى السعودية للتأهل إلى دور الـ16 لأول مرة منذ مشاركتها في مونديال 1994- موقع المنتخب الرسمي
تسعى السعودية للتأهل إلى دور الـ16 لأول مرة منذ مشاركتها في مونديال 1994- موقع المنتخب الرسمي
يترقب عشاق كرة القدم الجولة الثالثة والحاسمة من دور المجموعات بمونديال كأس العالم في قطر.

وتلعب مباريات الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات في توقيت واحد لكل مجموعة؛ تخوفا من حدوث تلاعب، أو تأثير محتمل على النتائج.

وتلعب مباريات الجولة الثالثة على شكل 4 مباريات في اليوم، اثنتان عند السادسة مساء بتوقيت مكة المكرمة، واثنتان عند العاشرة مساء.

وتستعرض "عربي21" في ثمانية تقارير سيناريوهات التأهل في المجموعات الثماني، التي تضم أربع منها منتخبات عربية.

وتتصدر بولندا المجموعة برصيد 4 نقاط وفارق أهداف +2، تليها الأرجنتين برصيد 3 نقاط وفارق أهداف +1، ثم السعودية بثلاث نقاط وفارق أهداف -1، ثم المكسيك بنقطة وحيدة وفارق أهداف -2.

اقرأ أيضا: سيناريوهات التأهل لدور الـ16.. صراع "رياضي سياسي" بالمجموعة الثانية

الأرجنتين

تدخل حاملة لقب كأس العالم في مرتين، لقاء بولندا بنشوة الانتصار على المكسيك بهدفين نظيفين، بعد صدمة بداية مشوارها في مونديال قطر بالخسارة أمام السعودية.

ويكفي الأرجنتين فوزها على بولندا للتأهل مع احتمالية كبيرة لصدارة المجموعة نظرا لتفوقها بفارق الأهداف على السعودية.

أما في حال تعادلها، فإن الأرجنتين قد تودع البطولة من الدور الأول، إلا في حال تعادل السعودية مع المكسيك. أما الخسارة فتعني حتما الخروج المبكر من دور المجموعات لأول مرة منذ العام 2002.

السعودية

يسعى "الأخضر" السعودي إلى كتابة التاريخ مجددا والوصول إلى دور الـ16 لأول مرة منذ نسخة كأس العالم 1994.

وتدخل السعودية اللقاء بفرص تأهل حسابيا مشابهة للأرجنتين، إلا أنها أصعب في ذات الوقت. ويعني الفوز على المكسيك التأهل المباشر دون الالتفات إلى لقاء الأرجنتين وبولندا.

أما في حال التعادل، فإن فرصة السعودية للتأهل تعتمد على فوز بولندا على الأرجنتين، أو فوز الأرجنتين على بولندا بفارق أربعة أهداف.

بولندا

شكل الانتصار على المنتخب السعودي، دفعة معنوية كبيرة لرفاق الهداف روبيرت ليفاندوفسكي بعدما ضيع الأخير ضربة جزاء أمام المكسيك، وحرم بلاده من 3 نقاط.

وتدخل بولندا لقاء الأرجنتين بثلاث فرص للتأهل، أوّلها الفوز وكسب صدارة المجموعة، وثانيها التعادل وهو ما يعني تأهلها رسميا أيضا، لكن قد يفقدها صدارة المجموعة في حال انتصرت السعودية على المكسيك.

أما في حال الخسارة من الأرجنتين، فإن بولندا ستعتمد على نتيجة لقاء السعودية والمكسيك، فالتعادل حينها يعني تأهل رفاق ليفا للدور الـ16.

وفي حال خسارة بولندا، وفوز المكسيك، سيتم اللجوء إلى فارق الأهداف والذي يشير حاليا إلى تفوق بولندا، أما إذا خسرت بولندا وفازت السعودية، فإن الأخيرة ستتأهل رفقة الأرجنتين.

المكسيك

بعد بداية متعثرة، تدخل المكسيك لقاء السعودية بفرصة وحيدة وغير مضمونة للتأهل، وهي الفوز.

وستسعى المكسيك إلى تسجيل أكبر قدر من الأهداف حتى لو ضمنت الفوز على السعودية، لتجنب الدخول في حسابات معقدة في حال خسارة بولندا أمام الأرجنتين.

النقاش (0)