سياسة دولية

طلاب إيران مستمرون في التظاهر.. والسلطة تثمن دور "الباسيج"

تتواصل الاحتجاجات في إيران منذ أيلول الماضي- جيتي
تتواصل الاحتجاجات في إيران منذ أيلول الماضي- جيتي
يواصل الطلاب الإيرانيون في عدد من الجامعات التظاهر، احتجاجا على وفاة الشابة مهسا أميني عقب توقيفها من قبل الشرطة في أيلول/ سبتمبر الماضي، وللمطالبة بالإفراج عن زملائهم المعتقلين.

ونقلت مواقع التواصل الاجتماعي، السبت، مشاهد عن تنظيم طلاب في جامعة أمير كبير للتكنولوجيا بالعاصمة طهران، اعتصاما في الجامعة احتجاجا على اعتقال السلطات عددا من زملائهم.

وشدد الطلاب على أنهم سيواصلون الاعتصام ومقاطعة دخول قاعات الامتحانات إلى أن تستجيب السلطات الإيرانية لمطالبهم بالإفراج عن زملائهم المعتقلين، ووقف فصل الطلاب من الجامعات.

اظهار أخبار متعلقة



وفي جامعة العلامة طباطبائي، بالعاصمة أيضا، زيّن طلاب في كلية الآداب كليتهم برموز برتقالية بمناسبة "اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة" الذي يوافق 25 تشرين الثاني/ نوفمبر من كل عام.

ونشرت وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان "هرانا"، مشاهد مسيرة لمئات الطلاب في جامعة أصفهان للتكنولوجيا، وهم يرددون هتافات ضد السلطات الإيرانية.



بدوره، نشر اتحاد طلاب المنظمات الإسلامية، تدوينة على حسابه في تليغرام، أكد فيها أن طلبة جامعة العلوم والثقافة بطهران، نظموا احتجاجا تضامنيا مع أبناء محافظة كردستان التي تتواصل فيها المظاهرات على خلفية مقتل "أميني"، منددا بـ"قتل قوات الأمن للمتظاهرين" في المحافظة.

من جانبها، شهدت جامعة خوارزمي في محافظة ألبرز، مسيرة طلابية تضامنا مع أبناء محافظات إيرانية تشهد احتجاجات ضد السلطات.

وفي جامعة التقنيات الجديدة بمدينة آمل، استدعت إدارة الجامعة طلابا إلى مجلس التأديب بعد مقاطعتهم حضور المحاضرات والامتحانات.

بالمقابل، أشاد المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي، بالمتطوعين المنضمين إلى صفوف الحرس الثوري، من أجل قمع المظاهرات في البلاد.

اظهار أخبار متعلقة



ونقل التلفزيون الرسمي عن خامنئي أثناء استقباله أعضاء من قوات الباسيج التابعة للحرس الثوري، اتهامه للمتظاهرين بأنهم "مجموعة من الجهلة، أو جنود مأجورون".

وأثنى على أهمية دور الباسيج في قمع المظاهرات، ودعا إلى معاقبة "المتمردين والإرهابيين".

واعتبر أنّ الأحداث التي تشهدها إيران جزء من "الضغوط الغربية".

ومنذ 16 أيلول/ سبتمبر الماضي، تتواصل احتجاجات بأنحاء إيران إثر وفاة الشابة أميني (22 عاما) بعد ثلاثة أيام على توقيفها لدى "شرطة الأخلاق" المعنية بمراقبة قواعد لباس النساء.

وأثارت الحادثة غضبا شعبيا واسعا في الأوساط السياسية والإعلامية في إيران، وسط روايات متضاربة عن أسباب الوفاة.

وتقول مصادر رسمية إن مدنيين وقوات أمنية قتلوا في المظاهرات التي اتسعت رقعتها في العديد من محافظات البلاد، لكن لم ترد معلومات دقيقة عن عدد القتلى.

وفي 22 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي، أعلنت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية، ومركزها النرويج، في بيان، أن 416 شخصًا قتلوا في المظاهرات التي تشهدها البلاد.

وبحسب الأنباء التي تناقلتها وسائل الإعلام الإيرانية، فإنه قتل حوالي 60 من رجال الأمن خلال المظاهرات.

في سياق متصل، أكدت السلطة القضائية في إيران الأحد أن مغني الراب توماج صالحي المعتقل منذ أواخر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي على خلفية تأييده للاحتجاجات، يمكن أن يعاقب بالإعدام.

وأفاد أقارب المغني الإيراني بأن محاكمته انطلقت في جلسة مغلقة السبت وفي تمثيل قانوني له بينما يواجه تهمة "الإفساد في الأرض" التي يعاقب عليها القانون في إيران بالإعدام.

وقال رئيس السلطة القضائية في محافظة أصفهان أسد الله جعفري إن "المحاكمة لم تجر بعد لكن تم إعداد لائحة الاتهام وإرسالها" إلى المحكمة في أصفهان، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء القضائية "ميزان أونلاين".

وأضاف أنه يواجه تهمة "الإفساد في الأرض عبر نشر الأكاذيب على الإنترنت والدعاية ضد النظام وتشكيل وقيادة مجموعات غير قانونية بهدف إحداث اضطرابات أمنية عبر التعاون مع حكومة معادية لإيران والتحريض على ارتكاب أعمال عنف".

إفراج عن معتقلين 

في سياق متصل، أفرجت السلطات السبت بكفالة عن لاعب كرة قدم دولي كردي سابق ومدافع عن حرّية التعبير كانا قد أوقِفا لدعمهما الاحتجاجات.

والموقوفان هما فوريا غفوري (35 عاما)، حسب وكالة "فارس" الإيرانية للأنباء، وحسين روناغي الكاتب في صحف أجنبيّة عدّة بينها وول ستريت جورنال، على ما أفاد شقيقه.

أوقِف الأول الخميس الماضي بعد اتهامه بـ"الدعاية" ضد الدولة، والثاني في 24 أيلول/ سبتمبر بعد إدانته حملة القمع الدامية ضد الاحتجاجات في إيران.

تم توقيف غفوري بعد حصة تدريبية لفريقه فولاد خوزستان حسب وكالة "فارس".

وأفادت الوكالة بأن "فوريا غفوري وحسين روناغي أفرج عنهما بكفالة".

وكتب حسن روناغي على تويتر أن شقيقه "حسين أفرج عنه مساء السبت بكفالة من أجل تلقي علاج"، من دون أن يخوض في مزيد من التفاصيل.

ونشر والده أحمد صورة لابنه في المستشفى، قائلًا إنه أُطلق سراحه بعد إضراب عن الطعام استمر نحو شهرين.

على جانب آخر، ثمّن رؤساء السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية في إيران، الدور الفاعل الذي تجسده "قوات منظمة التعبئة الشعبية" أو ما يعرف بالباسيج، وتضحياتهم في سبيل الدفاع عن أمن واستقرار البلاد.

وبحسب وكالة الأنباء الرسمية، جاء ذلك خلال الاجتماع المشترك الذي عقد، بحضور رئيس الجمهورية إبراهيم رئيسي، ورئيس السلطة التشريعية محمد باقر قاليباف، ورئيس السلطة القضائية غلام حسين محسني إيجئي.

وأكد الرؤساء الثلاثة، ضرورة الامتثال إلى تعليمات المرشد الأعلى للجمهورية، علي خامنئي، بهدف تعزيز الوعي والجاهزية والترويج لروح وثقافة التعبئة الشعبية في إيران.
النقاش (0)