صحافة إسرائيلية

لقاء سري بين مسؤولين بالسلطة والاحتلال لمنع التصعيد بالضفة

اللقاء كان يهدف للتوصل إلى تفاهمات حول عودة الأجهزة الأمنية الفلسطينية للعمل في مدن شمال الضفة- إعلام عبري
اللقاء كان يهدف للتوصل إلى تفاهمات حول عودة الأجهزة الأمنية الفلسطينية للعمل في مدن شمال الضفة- إعلام عبري

كشفت قناة "كان" العبرية عن لقاء سري جمع مسؤولين إسرائيليين بمدير المخابرات العامة الفلسطينية ماجد فرج، وأمين سر منظمة التحرير الوزير حسين الشيخ.


وأضافت القناة العبرية، أن اللقاء كان يهدف للتوصل إلى تفاهمات حول عودة الأجهزة الأمنية الفلسطينية للعمل في مدن شمال الضفة الغربية، خاصة في نابلس وجنين التي تتصاعد فيها المقاومة المسلحة.


وكان حسين الشيخ قال في حديث مع موقع "وللا" العبري، إن تصاعد العمليات ضد الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية يعود لـ"عجز" الآليات الأمنية الفلسطينية

وقال الشيخ: "إسرائيل هي التي تضعف السلطة الفلسطينية"، مضيفا: "إسرائيل تخنقنا ماليا ثم تشتكي، ليس صحيحا أن أجهزة أمن السلطة ضعيفة، الجيش الإسرائيلي يعمل في المدن الفلسطينية ليلا، وآلياتنا الأمنية تعمل نهارا، ولا يمكننا العمل عندما يدخل الجيش الإسرائيلي مدننا كل يوم، فيعتقل ويقتل الناس". 


اقرأ أيضا: حسين الشيخ لموقع عبري: إسرائيل أضعفت السلطة

وذكر الموقع، أن "هناك قلقا متزايدا في إسرائيل حيال إضعاف السلطة الفلسطينية، وفقدانها السيطرة في مدن مثل الخليل ونابلس وجنين". 

وزعم مسؤولون إسرائيليون كبار، أن "فقدان السلطة للسيطرة هو الذي تسبب في زيادة العمليات ضد إسرائيل في الأشهر الأخيرة". 

ونبه المسؤول الفلسطيني إلى أن "إسرائيل تدعي أنها تريد تقوية السلطة الفلسطينية، لكنها تفعل العكس، السلطة عرضت على إسرائيل وقفا متبادلا للإجراءات أحادية الجانب، مثل دخول المدن لمدة أربعة أو خمسة أشهر لتحسين الأجواء، لكن إسرائيل رفضت". 

وقال: "إسرائيل تضعف السلطة بخنقها ماليا، ثم تأتي بادعاءات ضعف قوات الأمن الفلسطينية، لقد قلنا للإسرائيليين خلال العام الماضي إن أفعالهم تضعف السلطة وتؤدي إلى التصعيد، وإسرائيل الآن تقول إنها تريد تقوية السلطة، هذه دعابة".

النقاش (0)