كتاب عربي 21

"ضربة جزاء" ضد السيسي ونظامه

جمال الجمل
مقال
مقال

(1)

لا تصدقوا الشعار الذي يتحدث عن ضرورة فصل السياسة عن الرياضة، ففي بلاد مثل بلادنا تتقدم الرياضة (خاصة كرة القدم) علي لقمة العيش ونشاط الأحزاب وأخبار الحكومات، بحيث يمكن القول إن جمهور الرياضة هو الشعب الفاعل والمؤثر في نطاق اهتمامه، صحيح أن انتماءه مقيد بلون فانلة فريقه، لكن عصبية الانتماء الكروي تتفوق على أي انتماء سياسي أو فكري، لهذا أتابع مجريات الأزمة المتصاعدة ين النادي الأهلي المصري وبين النظام الحاكم، باعتبارها صداما جديدا من نوعه بين السلطة السياسية وأكبر حزب شعبي في مصر.

(2)

يتردد في صفحات الرياضة وكتب التفاخر التذكاري أن "الأهلي" هو نادي الوطنية المصرية الذي نشأ في مواجهة أندية أسسها الاحتلال الانجليزي بشكل كامل أو "مختلط"..

ويركز المتفاخرون على أسماء رؤساء النادي وداعميه باعتبارها دليل الوطنية، فيذكرون مصطفي كامل وعبد الخالق ثروت ومحمد محمود وعزيز عزت وعمر لطفي وعبود باشا، وكذلك يستخدمون اسم سعد زغلول وسياسيين آخرين حتى لو لم يشاركوا في إدارة النادي، لأن الغرض هو تثبيت فكرة أن النادي الأهلي له تاريخ وطني شعبي مناوئ للأنجليز، علي عكس الزمالك نادي السلطة والاحتلال الذي حمل لفترة اسم الملك فاروق بعد أن كان يحمل اسم "المختلط" في إشارة للشراكة المعيبة بين المحتل الأنجليزي والعنصر المصري..

على المستوى الظاهري تكتسب المعلومة وجاهة ومصداقية لأن "الأهلي" نشأ ضمن صعود "حالة أهلية" في السياسة والاقتصاد والتعليم في بدايات القرن العشرين اثناء حكم عباس حلمي الثاني، وسرعان ما تبلورت هذه "الحالة الأهلية" في مد شعبي ثوري عام 1919 بعد سنوات قليلة من نشأة الأهلي في ربيع 1907.

(3)

يؤسفني أن أصدمكم فأقول أن التفاخر بالوطنية بين أكبر وأعرق نادين في مصر مجرد ادعاءات لا تستند إلى واقع فعلي، لذلك تتلون الحقائق حسب كل عصر، وحسب كل دعاية تتخذ من الرياضة غطاء لأوضاع سياسية واقتصادية ارتبطت بتاريخ ونشأة ومسارات الناديين، فكلاهما (بصرف النظر عن الأسماء والإدعاءات) نشأ في ظل الاحتلال وبمساعدة شخصيات أجنبية ارتبطت بالاحتلال، فقد ساهم الانجليزي "ألفريد ميتيشل ينيس" في تأسيس النادي الأهلي المصري وكان أول رئيس رسمي له، وبرغم أن رئاسته لم تتجاوز العام إلا أن الدلالة السياسية لارتباط اسمه بنشأة الأهلي توضح لنا الكثير من ارتباط الرياضة المصرية بالسياسة والاقتصاد وهيمنة النخبة المسيطرة على مجالات الحياة، فقد جاء ميتشيل إلى القاهرة للعمل في لجنة الرقابة المالية الثنائية التي فرضها الاستعمار على مصر بسبب سياسات الخديوي إسماعيل التي أدت إلى افلاس مصر عمليا وفرض الرقابة ثم الوصاية عليها، وهكذا تعبر شخصية ميتشيل عن العوامل الرئيسية التي تشكلت منها النخبة الحاكمة في ذلك الوقت (العمل الدبلوماسي والمالي والعسكري) وهي عوامل ذات طابع رسمي وليست شعبي، فقد كانت (ولا تزال) فكرة النوادي فكرة لصالح طبقة ما أو مجال عمل ما..

بعد مرور 4 سنوات فقط من تأسيس النادي الأهلي  بفكرة مصرية من المحامي عمر لطفي ودعم من الرقيب المالي الأنجليزي ميتشيل، تأسس النادي "الثاني" بجهود أجنبية خالصة على يد رجل قانون يهودي يحمل الجنسية البلجيكية / الفرنسية (جورج مزرباخ)، ولما كان مزرباخ رئيسا لإحدى المحاكم المختلطة فقد حمل النادي اسم "المختلط" بعد تسمية أولى وقصيرة ارتبطت بموقعه الجغرافي قرب ثكنات الاحتلال بجوار "قصر النيل"..
 
في تلك الفترة كانت الفكرة الوطنية (الأهلية) تتصاعد بدعم من الخديوي عباس الثاني الذي أراد الانتقام من الأنجليز لأسباب نفسية وعائلية تمثلت في نفيهم وإذلالهم لجده إسماعيل، وإهانتهم واستهانتهم بوالده توفيق الذي جلب الاحتلال بشكله المباشر، لذلك سعى عباس في بداية حكمه لتكوين حركة سياسية مصرية من طلبة المدارس والحقوقيين ورجال الأعمال، مع أعداد كبيرة من العسكر والتكنوقراط الألمان  والمجريين والنمساويين للاستعانة بهم في صراعه "الفاشل " ضد الأنجليز، وهو الصراع الذي انتهي بعزله ونفيه مثل جده..

ما يهمنا أن عباس الثاني ساهم بهذه السياسة (السايكوعائلية) في تأسيس نوع من "الوطنية المصنوعة" التي برز فيها تلميذه مصطفي كامل وأسماء مثل لطفي السيد وعبد العزيز جاويش ومحمد فريد تحت مسمي راية "الحزب الوطني" الذي تم إعلانه كغطاء لجمعية سرية يديرها الخديوي بنفسه في الخفاء، قبل أن ينشب الخلاف ويتفرق الشركاء..

إشارتي لهذا "التصنيع السلطوي" للوطنية، تعد بمثابة دعوة هادئة لإعادة قراءة تاريخنا الحديث لنفهم عوامل الفشل البنيوي في "الحركة الوطنية المصرية" التي نشأت بدوافع من صراعات في القمة، ثم عكست  نفسها في الشارع لتستخدم الجماهير كغطاء وليس أكثر (كما رأينا بأنفسنا في وطنية 30 يونيو 2013 التي تم تصنيعها لأهداف سلطوية تحت غطاء شعبي).

(4) 

نستخلص من هذا السرد المختصر أن الرياضة في مصر انعكاس صافي للعلاقة بين السلطة المهيمنة بأذرعها العسكرية والمالية والاقتصادية والقانونية من جانب وبين الاستخدام الميكافيللي للجماهير في تحقيق مصالح النخبة الحاكمة على الجانب الموازي، لذلك فإن نظرة سريعة لرؤساء ومجالس إدارات الناديين الكبيرين في مصر توضح طبيعة السلطة المهيمنة علي البلاد في مرحلة ما، كما توضح طبيعة العلاقة بين تلك السلطة والجماهير المخدوعة بالشعارات وضرورات المعيشة، ففي نشأة الأهلي برزت سلطة وحضور الرقابة  المالية الأنجليزية (ميتشيل)، بينما ظهر في الزمالك الشق الفرنسي من الرقابة المالية الثنائية لسلطة المحاكم المختلطة (مزرباخ)، وكلنا يعرف أن المحاكم المختلطة تشبه مرتضى وقوانينه، فقد كانت تمثل القضاء المنحاز  للأجانب  ضد أهل البلد، كما  تمثل إزدواجية  القوانين وحالة الخلط والاختلاط.

 

الرياضة في مصر انعكاس صافي للعلاقة بين السلطة المهيمنة بأذرعها العسكرية والمالية والاقتصادية والقانونية من جانب وبين الاستخدام الميكافيللي للجماهير في تحقيق مصالح النخبة الحاكمة على الجانب الموازي،

 



وفي مرحلة لاحقة بعد النشأة، تفاخر "نادي الوطنية المصرية" بأسماء مثل عبد الخالق ثروت (جزار الحرية وراعي الأحكام العرفية وذراع الاحتلال) وأحمد حسنين (ثعلب القصر الملكي وأحد رؤوس الفساد)  وعبود باشا (رجل المال السياسي المستفيد من الحالة الأهلية في الاقتصاد التي سبقه إليها طلعت حرب) والفريق  مرتجي (رجل البرستيج العسكري) وكلها شخصيات تم تقديمها للجماهير كرموز مضيئة للوطنية، بالرغم من الاختلاف  الفادح والفاضح فيما بينهم..

كذلك استمر الزمالك تحت حكم الخلطة العسكرية والمالية والقانونية من مزرباخ وبيانكي وحيدر باشا إلى مرتضي منصور، القاضي الفاسد الذي فرض أسلوبه علي الملعب، وكشف الغطاء (بغباء مشكور) عن اللعبة الخفية، واستدراج الأهلي للعب في مباراة مفتوحة بلا قواعد، لذلك لا يستبعد العقلاء أن يؤدي هذا الخروج عن القواعد إلى نزول الجماهير لأرض الملعب لتشارك بنفسها في الصراع .

(5)

في أثناء ثورة يناير تبين أن "الجماهير المنظمة" التي كان يعدها جمال مبارك وشقيقه علاء لمساندة مشروع توريث الحكم، صارت رقما مؤثرا في الحراك الشعبي ولاعبا مهما في لعبة "الوطنية المصنوعة" التي أسسها عباس الثاني، لهذا برزت حالة من الصراع والتنافس "الفوقي" للاستحواذ على هذه القوة الشعبية المنظمة (تشكيلات الألتراس)، وانتهى الصراع بعد 3 يوليو بقرار سلطوي يستهدف تفكيك هذه التشكيلات الجماهيرية، لصعوبة التحكم في حركتها والسيطرة على ردود أفعالها، وكانت صدمة التخويف الدموي في استاد بورسعيد علامة فارقة في انقلاب السلطة علي الألتراس. 

وبالرغم من حجب المعلومات ووقف التحقيقات في (مذبحة الـ74) إلا أن الأسلوب التخويفي استمر بالتوازي مع محاولات التفكيك، وانتقلت صدمات التخويف من الأهلي إلى الزمالك، الذي تذوقت جماهيره طعم دمها في مذبحة ملعب الدفاع الجوي، وأعقب المذبحة مواجهات خاضها (مرتضي منصور) ضد مشجعي النادي الذي يترأسه، وانكشفت مهمة  منصور في معركة تكسير الألتراس نيابة عن سلطة أكبر، واستخدم ضد جماهيره تعبيرات أمنية وسياسية متداولة في الخطاب السياسي الرسمي مثل الارهاب والبلطجة وخروج الألتراس عن القانون، في المقابل فرض جمهور الأهلي أسلوبه "الشعبي" على الإدارة وجعلوا من ضحاياهم "شهداء" لا يفرطون في إحياء ذكراهم والتنديد بما حدث لهم والمطالبة بالقصاص من قاتليهم.

(6)

هذه الزاوية في النظر لما وصلت إليه العلاقة بين الناديين الكبيرين تفتح أمامنا ممرا خفيا لفهم خلفيات الصراع باعتباره "صراعا رئيسيا بين سلطة وجماهير"، وليس مجرد صراع فردي بين منصور والخطيب، أو تنافس رياضي بين فريقين، فقد كان مسكوتا عن الأهلي عندما كان قريبا من السلطة ويلعب لتحقيق أهدافها، لكن "موقعة بور سعيد" قطعت الجسور بين السلطة والأهلي وصنعت تاريخا جديدا يشبه "الحالة الينايرية"، وبتعبيرات يناير نقول إن (الشعب الأهلاوي ركب يا باشا) وأجبر قيادته على الاختيار الصعب: إما الولاء للنادي وجماهيره أو التضحية بدماء أبنائه والاستمرار في حضن السلطة، وكان اللاعب النزيه محمد أبو تريكة قائدا شعبيا لاتجاه عدم التفريط بالدم للحفاظ مكاسب خسيسة تراعي الشهرة والمال وحضانة السلطة علي حساب القيم الإنسانية والولاء للنادي وأخلاق الرياضة، ودفع أبو تريكة ثمن موقفه وصار متهما بما يفوح من فم منصور (ومن يقفون خلفه) من تهم ملفقة كريهة الرائحة والتوجه..

 

جماهير الأهلي والزمالك وبقية الأندية، هم في الأصل شعب واحد يعاني الظلم نفسه والاختلال نفسه ومن مصلحة الجميع أن يعملوا معا لضمان دولة قانون يسري فيها العدل والمساواة والحرية والكرامة والاحترام بدلا من المحسوبية والبذاءة وإهدار القوانين،

 



وتوالت المواقف التي تؤكد قوة "الشعب الأهلاوي"، وأبرزها: رفض وصاية تركي آل شيخ الذي استخدم ثغرة الدعم القديم للأهلي من أمراء آل سعود، وتسلل إلى منصب الرئاسة الشرفية ووضع سمعة النادي الشعبي في امتحان عسير، لكن الجماهير اتخذت القرار الحاسم، ونفذته في هتاف علني شهير أطاح بجاسوس الترفيه وأنهى فترة العلاقة المشبوهة بين إدارة الأهلي ومزرباخ الترفيه النفطي المسموم..

هذا الدور المؤثر لجمهور الأهلي أشعر الأجهزة بالخطر وحفزها على إطلاق الأسلحة القذرة ضد النادي، ليس كرها في الخطيب، لكن عقابا له على عدم تكسير جماهيره الثائرة الحرة، كما فعل منصور بالوايت نايتس..

(7)

تصور الخطيب أن القانون يكفي لوقف بذاءات منصور ضده وضد النادي الأهلي فلجأ إلى المحاكم، وانتظر عبثا رفع الحصانة عن النائب المشمول برعاية الأجهزة، والذي حرص الرجل الكبير في بداية عهده على رعاية مصالحه بينه وبين الأهلاوي شوبير، لكن الأحداث أثبتت أن منصور أكبر من القانون وأن الهدف المخطط له أكبر من كرة القدم، لهذا اضطر الخطيب للاستعانة بشعبه، وسمح (وربما ساهم  بالدعم الناعم) في إطلاق عشرات الصفحات والمجموعات علي السوشيال ميديا، لترتفع فيها أصوات "التالتة شمال" لتهز سلطات وجبال..

وبين يوم وليلة تحولت هتافات جماهير الأهلي  إلي منشورات سياسية تفضح وتتوعد وتتحدث عن دولة البلطجة وغياب القانون وسلطة #حنفي_الدكر، وتندد بتدخل مسؤولين كبار في الصراع المريب ضد الأهلي..

وكما حدث من قبل في استخدام أسماء سعد زغلول وعبد الحكيم عامر لدعم نفوذ الناديين خارج المستطيل الأخضر، ترددت أسماء كامل الوزير "والكبير أوي" وصارت الكرة في حوزة جماهير الأهلي بما ينذر بصراع يصعب توقع نتائجه، لهذا قد تبادر السلطة باحتواء الموقف الخطير قبل وصوله إلي ذروة لا يمكن تفاديها، وقد تتغافل فتدفع ثمن حماقتها وقراراتها الخاطئة، لكن في كل الأحوال ومهما كانت جهود الاحتواء فإن رصيد الغضب لدى قطاع واسع من الشعب قد زاد وفاض ولمس الحدود الحمراء، خاصة وأن "كل شيء انكشفن وبان" أمام جماهير غفيرة لم تكن تهتم قبل ذلك بالحديث عن مستوى نزاهة القضاء أو انحيازاته، ولم تندد بتدخلات الأجهزة واستخدامها المعيب للقوانين، لكنها في هذه الأزمة تتحدث بلغة تمرد سياسي لا تحجبها إدارة النادي بل تشجعها وتتعامل معها باعتبارها سبيل لإعادة الاعتبار بعد أن تبينت لهم أوهام دولة القانون..

وحتى لا أطيل أكثر، أنبه إلى ضرورة استثمار الحالة الشعبية لضمان العدل واحترام القانون بعيدا عن التعصب والاحتراب بين الجماهير، فجماهير الأهلي والزمالك وبقية الأندية، هم في الأصل شعب واحد يعاني الظلم نفسه والاختلال نفسه ومن مصلحة الجميع أن يعملوا معا لضمان دولة قانون يسري فيها العدل ، وتتحقق فيها المساواة والحرية والكرامة والاحترام بدلا من المحسوبية والبذاءة وإهدار القوانين، والعاقل من يدرك أنه لا يستطيع تمرير الفساد والتزوير في زمن "الفار"، و"التوثيق" و"السماوات المفتوحة" و"قوة الجماهير الغفيرة"..

اللهم لا تعاقبنا بإشعال الحرائق بيننا، وانعم علينا بثورة عدل وصيحة حق ضد كل قبيح وفاجر وظالم.

[email protected]

النقاش (3)
محمد أشرف عبد المقصود
الإثنين، 05-09-2022 05:03 ص
1- أولاً حمد لله علي سلامتك , تأخر المقال عن يوم الأربعاء كان مقلقاً 2- عن المقال : كلام هائم غائم عن الوطنيه المصنعه التي تربع علي عرشها مسطفي كامل ومحمد فريد. ولأني من رواد تلك المدرسه الوطنيه ومن مجبي مصطفي كامل ومحمدد فريد فقد رأيت في كلامك هذه المره تناقضا مع ما كنبنه من قبل عن محمد فريد. فعندما تقول : ما يهمنا أن عباس الثاني ساهم بهذه السياسة (السايكوعائلية) في تأسيس نوع من "الوطنية المصنوعة" التي برز فيها تلميذه مصطفي كامل وأسماء مثل لطفي السيد وعبد العزيز جاويش ومحمد فريد تحت مسمي راية "الحزب الوطني" الذي تم إعلانه كغطاء لجمعية سرية يديرها الخديوي بنفسه في الخفاء، قبل أن ينشب الخلاف ويتفرق الشركاء هذا الكلام ينفي ويناقض كلاماً سابقاً لك عن مصطفي كامل ومحمد فريد ختمته بالقول : هاجم فريد تقييد حرية الصحافة، ومصادرة العديد من الصحف، أو تعطيلها عن الصدور (لم تكن النقابة قد تأسست ليتم تدجينها أو اقتحامها) وبعد انتقاده لأعلى سلطة في البلاد، أظهر فريد بعض التفاؤل ولخص الحالة التي وصلت إليها مصر في ثنائية أزلية طالت وباخت: «لدينا جانبيان: الخديو متحالف مع أعداء البلاد ومعهما بعض المداهنين في جانب، وفي الجانب الآخر توجد الأمة كلها.. تطالب بحريتها».
الكاتب المقدام
السبت، 03-09-2022 05:30 م
*** 2- نستأذن الكاتب الكريم في إعادة استخدام بعض ما ورد في مقالته لخطورته: "يؤسفني أن أصدمكم فأقول أن التفاخر بالوطنية (الأهلية) بين أكبر وأعرق ناديين في مصر مجرد ادعاءات تخالف الواقع ، فكلاهما أسس بمساعدة شخصيات أجنبية ارتبطت بالاحتلال، فالنادي الأهلي كان أول رئيس رسمي له الانجليزي "ألفريد ميتيشل ينيس"، عضو لجنة الرقابة المالية، التي أنشأها الإنجليز بعد احتلالهم لمصر وفرض الوصاية عليها، للسيطرة على خزانتها وماليتها وثرواتها لضمان وفائها بديونها، نتيجة لإفلاس مصر بسبب الديون التي أغرق الخديوي اسماعيل مصر فيها. أما نادي الزمالك (المختلط) فقد أنشأه اليهودي الفرنسي (جورج مزرباخ) رئيس المحكمة المصرية المختلطة ..... والخديوي عباس الثاني هو الذي سعى لتأسيس "الوطنية المصنوعة"، وتلك دعوة لإعادة قراءة تاريخ "التصنيع السلطوي" للوطنية، لنفهم عوامل الفشل البنيوي في "الحركة الوطنية المصرية" التي نشأت بدوافع من صراعات في القمة، على يد شخصيات تم تقديمها للجماهير كرموز مضيئة للوطنية، ثم استخدمت الجماهير كغطاء لها وليس أكثر، كما رأينا في وطنية 30 يونيو 2013 التي تم تصنيعها لأهداف سلطوية تحت غطاء شعبي. وفي أثناء ثورة يناير تبين أن "الجماهير المنظمة" التي كان يعدها جمال مبارك وشقيقه علاء لمساندة مشروع توريث الحكم، صارت رقما مؤثرا في الحراك الشعبي في لعبة "الوطنية المصنوعة" انتهى الاقتباس. وأضيف تعليق من عندي: أن الشعارات الوطنية المتطرفة قد استغلت لأهداف دكتاتورية واستبدادية، ولتخوين من يعارض فسادهم، فشعارات مثل "تحيا مصر" تستخدم من أجل إحكام سيطرة الجنرال المنقلب السيسي على موارد مصر المالية بعيداُ عن أي رقابة شعبية، ليرهن موارد مصر ويسلمها للأجانب دون معارضة، ولينفقها ببذخ على الأتباع والموالين وشركاء الانقلاب دون رقيب أو حسيب، وشعار "مصر فوق الجميع" الموروث من الحزب المسمى كذباُ "بالوطني الديمقراطي"، هو شعار مقتبس من شعار حزب هتلر النازي "المانيا فوق الجميع"، فالعنصرية والفاشية والنازية هن بنات شرعيات للنظم العسكرية الديكتاتورية الوطنية المتطرفة، على غرار تلك التي أنشأها عسكر انقلاب 1952، لاحتلال مصر، الذين سلموا سيناء للصهاينة عن طيب خاطر، ودون اطلاق رصاصة واحدة، وعلى غرار الجمهورية الجديدة المدعاة التي يسعى السيسي لتأسيسها، بدعم من المحور الصليبي الصهيوني الجديد، فالسيسي في النهاية هو الدكتاتور المفضل لعرابهم الأكبر ترامب، وهو كنز إسرائيل الاستراتيجي، وسينقلب مكرهم وفجورهم عليهم، وإن غداُ لناظره قريب، والله أعلم بعباده.
الكاتب المقدام
السبت، 03-09-2022 01:54 م
*** لا نستطيع أن نفي الكاتب حقه في الإشادة بقيمة مقالته المتميزة تلك، ليس فقط لإبداء تقدير يستحقه، على دقة تتبعه وعمق فهمه لأحداث مصر الأخيرة ومساراتها، فالمقالة تجاوزت المفاهيم الشائعة لبعض جوانب تاريخ مصر المعاصر وتأثيراتها المعاصرة، وعرض علاقتها الوثيقة بفهم أوضاعنا الحالية، وتستحق إمعان قراءتها بتدبر أكثر من مرة، والتفكر في مدلولاتها، فهي ليست مجرد عرض محدود للحالة الشعبوية لمشجعي الناديين وإدارتيهما، فبدون فهم وقائع التاريخ وحقيقة أحداثه والاستفادة من تجاربه، سندخل في دائرة عبثية مغلقة، وسنكرر ذات الأخطاء مرة أخرى، وهي دعوة للخروج من حالة الجمود والترقب والانتظار الذي لا ينتهي، والنظر ببلاهة لأحداث التاريخ وهي تجري أمامنا، وندهش ونصدم في كل مرة تتكرر فيها الأحداث ونتائجها المتوقعة، ولا نترك الأمور لكي نكون مفعولاُ بنا، ولسنا فاعلين في توجيهها والتأثير فيها، لما يحقق ارتقائنا ونهضة أمتنا، ولا نستمر على نهج قوم فرعون الذين أوردهم فرعونهم المعبود موارد التهلكة. {فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ. فَلَمَّا آسَفُونَا انتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ. فَجَعَلْنَاهُمْ سَلَفاً وَمَثَلاً لِلآخِرِينَ}. فالأمة إذا لم تحاسب الحاكم، ولم تأخذ على يديه إن ظلم، ولم تقف في وجه فساده، فسيتمادى في طغيانه، ويمدّ في عمر نظامه الفاسد، ويحيق بهم ما يحيق به من سوء المئال، والله أعلم.