صحافة دولية

كاتب: على أمريكا زرع الانقسامات بين المستبدين لإسقاطهم

بايدن والرئيس الصيني- جيتي
بايدن والرئيس الصيني- جيتي

قال الكاتب البريطاني جنانا غانيش، إن على الولايات المتحدة، التصرف بصبر، تجاه "العالم الاستبدادي"، حتى تتعمق الانقسامات في صفوفه ويسقط.

ويرى الكاتب بمقاله في صحيفة الفايننشال تايمز، أن أفضل شيء في الانقسام الصيني السوفيتي، هو أنه ساعد الغرب على الانتصار في الحرب الباردة.

ويشير إلى أن المستبدين عادة ما يسقطون. فالشوفينية، التي جعلتهم يعادون الغرب، تسود أيضا في علاقاتهم مع بعضهم البعض. فمن عملية باربروسا (غزو هتلر للاتحاد السوفيتي في الحرب العالمية الثانية) إلى الحرب الإيرانية العراقية، ما أنقذ القضية الليبرالية في القرن العشرين، بالإضافة إلى القوة الأمريكية، كان غياب جبهة موحدة ضدها.

وينصح الكاتب بضرورة أن يضمن الغرب حدوث نفس الشيء (صراعات بين المستبدين) في القرن الواحد والعشرين. هذا يعني زراعة أنظمة مارقة في بعض الأحيان، وإثارة التوترات بينها. الأنظمة الاستبدادية معرضة للصراع في ما بينها حاليا مثلما كان الحال قبل 50 عاما، عندما صافح الرئيس الأمريكي، ريتشارد نيكسون، رئيس وزراء الصين، تشوان انلاى، وسط الصدع بين بكين وموسكو. والسؤال هو ما إذا كان لا يزال لدى الغرب الفن والقدرة لاستغلال هذه الحقيقة؟

وقال الكاتب، هذا الصيف، ضرب الرئيس الأمريكي جو بايدن، بقبضة يده قبضة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بعد أن أضاع 18 شهرا وهو يتهرب منه لأنه شخص متوحش. وكان استياء الليبراليين الأمريكيين من اللقاء شديدا. ومع هذا سيكون استياء اليمين الأمريكي أكبر إذا فعل بايدن هذا مع إيران. وبحذر شديد، يختبر البيت الأبيض الرأي العام الداخلي قبل إحياء محتمل للاتفاق النووي مع إيران.

ورأى أن هناك حججا كافية ضد أي من هذين التقاربين أو كليهما. لكن يجب موازنتهما مقابل حقيقة أن كلا من المملكة العربية السعودية وإيران لديهما مريدون آخرون في الصين وروسيا. كلاهما لديه أيضا ما يلزم لتخفيف مشكلة الطاقة في الغرب. حتى لو كان من الصواب، للتكيف مع كل ذلك، تجميدها، فسوف يتعين على الولايات المتحدة أن تقيم علاقات ملائمة مع أنظمة أخرى بغيضة في المستقبل، أو الحفاظ على الموجودة. لكن لا يمكنها أن تفعل ذلك إذا التزمت بتأطير العالم في صورة "الديمقراطيات مقابل الأنظمة الاستبدادية".

وتكثر المخاوف من الإرهاق الغربي بسبب حرب أوكرانيا. ويشير السجل التاريخي إلى أن العالم الاستبدادي سوف ينكسر أولا: إن لم يكن بسبب هذا، فلسبب آخر. وفي حين أن البلدان الليبرالية تكون ليبرالية بالطريقة نفسها إلى حد كبير، هناك نكهات من الاستبداد، وتزاوجهم يكون سيئا. فالشوفينية العرقية تكره الماركسية العالمية، ورجال الدين يكرهون القادة العسكريين.

وحتى عندما تتطابق الأيديولوجيات، فإن الأنانية الخالصة تفسد الأمر. شكوى الكرملين من واشنطن تتمثل في أنه لا يُنظر إلى روسيا هناك على أنها قوة عظمى. والحل هو التقارب مع الصين التي يبلغ عدد سكانها 10 أمثال ولا توجد حساسية واضحة لديها تجاه الشركاء الصغار. الانقسام الصيني السوفيتي بدأ خلال عقد من بدء الحرب الباردة. لكن من يرى أن الحب الروسي الصيني الحالي سوف يستمر لفترة أطول؟


ومع ذلك، لا يكفي أن تنتظر الولايات المتحدة حدوث الانقسام. يجب أن تكون محفزا نشطا للانقسامات. لكن هذا سيتطلب سياسة داخلية لا تتعرض للانهيار في كل مرة يستخدم فيها الرئيس وسائل جشعة لتأمين هدف ليبرالي.

 

النقاش (3)
ابوعمر
الجمعة، 26-08-2022 01:16 م
بل العكس تماما...امريكا(صمام الامان)لهؤلاء المستبدين...
أبو فهمي
الجمعة، 26-08-2022 05:38 ص
المبدأ الرئيسي الذي تعتمد عليه أمريكا في سياساتها هو """" فرق تسد """" واشعال حروب صغيرة هنا وهناك لتقول """ نحن هنا """ والنتيجة فالسياسة "" نجاسة "" ليس لها "" دين "". أما في العصر الحالي !!! فلم يعد هناك """ جدبان """ وخاصة للقوى العظمى فهم يعرفون كل شيء عن بعضهم البعض وخاصة الآن حيث تسعى أمريكا لتدمير روسيا في أوكرانيا وهذا بالنسبة لها حرب بالوكالة وخسارتها فيها محسوبة على القرش طالما أنها لن تدخل الحرب بجيشها. والآن تعتقد أمريكا أنها أعطت الدرس للصين وعليها استفزازها لترى ان كان لها قوة أو أنها """"" ستنصاع """"" لها وهنا تلعب أمريكا القمار فلو نجحت امريكا في مخططها فهذا يعني أنها القوة الوحيدة في العالم وستديره كما خططت له والا!!!!!! فالخسارة وستكون هي """ الطامة الكبرى """ على أمريكا حيث ستسقط سقوطا """ مروعا """. نحن لا حيلة لنا ولا فتيلة ولكن نتفرج على مصارعة """ التيوس """ الكبار لنرى النتيجة!!!.
الأكوان المتعددة
الخميس، 25-08-2022 11:56 م
لي انا كمعارض ومحتج علئ زبونكم المعوق عقليا محمود غورلاء سليمة ال سعو فقط اريد ان ترفعو يدكم عن المعارضة بلخارج ونحن نهتم بة هل هذا صعب وانتم تحالفو معة وخذو ما تريدون وتفقو معة لكن اتركونا نهتم بة دون ان تتدخلو بنا بايدن انت وزمرة الرؤساء القادمين والمنتهية ولايتهم لان رفع يدكم عن محمود مطلب صعب جدا بل خيال لذالك ارفعو يدكم عنا كمعارضين بلخارج والداخل