سياسة دولية

اشتباكات بدونباس وغارات بماريوبول.. وتوتر مع بيلاروسيا

أكد مستشار عمدة ماريوبول مواصلة روسيا استهدافها لمصنع آزوفستال- جيتي
أكد مستشار عمدة ماريوبول مواصلة روسيا استهدافها لمصنع آزوفستال- جيتي

 تستمر الاشتباكات في مناطق عدة، داخل الأراضي الأوكرانية، حيث قصفت روسيا مواقع في مصنع آزوفستال بماريوبول، فيما تتواصل المناوشات في إقليم دونباس، بينما قصفت مناطق سومي وتشيرنهييف بالشمال الغربي للبلاد، تزامنا مع إعلان موسكو تكبيدها خسائر فادحة لسلاح الجو الأوكراني منها إسقاط 9 مسيرات بيرقدار.

 

قصف على آزوفستال

 

أكد مستشار عمدة ماريوبول، بترو أندريوشينكو، مواصلة القوات الروسية استهدافها لمجمع مصانع الصلب في آزوفستال.

 

وقال أندريوشينكو، في بيان على تليغرام إن القوات الروسية استهدفت المصنع، الثلاثاء، بعشرات الغارات الجوية، مؤكدا "تصاعد الدخان الأسود في كل مكان"، نتيجة القصف.

 

وفي وقت سابق، صرح الرئيس فولوديمير زيلينسكي بأن روسيا فشلت في الموافقة على أي من الخيارات التي قدمتها أوكرانيا من أجل إنقاذ العسكريين الأوكرانيين في ماريوبول.

 

وزاد عدد الجنود الأوكرانيين الذين أصيبوا بجروح خطيرة، بعد غارات جوية وهجوم الروس على آزوفستال.

 

وحث القادة على عدم تأخير عملية إخلاء الجرحى لأنهم بحاجة إلى مساعدة طبية في أسرع وقت ممكن.

  

استمرار معارك دونباس

 

وفي السياق ذاته، قال رئيس إدارة ولاية لوغانسك الإقليمية الواقعة تحت السيطرة الأوكرانية، سيرغي هايداي، إن قوات بلاده دحرت جنودا روس بالقرب من منطقة بيلوغوريفكا في إقليم الدونباس، وأجبرتهم على الهروب بمعداتهم العسكرية، باستخدام جسر عائم عبر نهر "سيفرسكي دونست".

 

وقال هايداي في تصريحات تلفزيونة لوسائل إعلام محلية، إن "المعارك بالقرب من بوباسنا وبيلوغوريفكا مستمرة. مضيفا أن "القتال لا يزال مستمرا في روبيزني وفوييفوديفكا."

 

وفي وقت سابق، أوضح المسؤول الأوكراني أن سكان منطقة لوغانسك يعيشون دون وسائل اتصالات ولا كهرباء ولا ماء ولا غاز. ويواصل الروس قصف طريق ليسيشانسك باخموت المهم.

 

وعبر هايدي عن أمله في تمكن السلطات من توصيل السلع الإنسانية في غضون أيام قليلة لأكثر من 40 ألف شخص من سكان المنطقة.

 

وأضاف أن "عمليات الإجلاء ما زالت مستحيلة"، لافتا إلى أنه "سيتم استئناف عمليات الإجلاء بمجرد تراجع القوات الروس، بعيدًا عن الطريق الرئيس".

 

 

 

 

قصف على سومي وتشيرنيهيف

 

وغير بعيد عن إقليم الدونباس، أكدت السلطات الأوكرانية أن القوات الروسية استهدفت المناطق الحدودية في سومي وتشيرنيهيف.

 

وقالت دائرة حدود الدولة في أوكرانيا، أن طائرات روسية قصفت بصواريخ غير موجهة على المناطق الحدودية لناحية شوستكا في منطقة سومي، وسقطت قذيفتا هاون في ناحية جورودنيانسكي بمنطقة تشيرنيهيف.

 

وفي وقت سابق، قال رئيس الإدارة العسكرية الإقليمية في سومي دميترو زيفيتسكي، وقوع انفجارات قوية في مدن مختلفة في منطقة شوستكا في منطقة سومي.

 

 

 

زابوريجيا.. قتيل وجرحى

 

وفي شرق البلاد، أكدت السلطات الأوكرانية أن الجيش الروسي استهدف البنية التحتية المدنية في بلدة أوريكيف الواقعة في منطقة زابوريجيا، ما أسفر عن قتل شخص وأصيب ثمانية آخرون.

 

وأوضحت الإدارة العسكرية الإقليمية في زابوريجيا، توقف عمليات المساعدات الإنسانية عملياتها مؤقتًا "من أجل إنقاذ حياة سكان منطقة أوريفخيف الإقليمية، بسبب تصاعد الأعمال العدائية وتزايد حدة القصف".

 

  

 

موسكو.. إسقاط 30 مسيرة

 

من جانبها، أكدت وزارة الدفاع الروسية، الثلاثاء، تكبيد الجيش الأوكراني خسائر فادحة، خلال الأيام الثلاثة الماضية، في محيط جزيرة "الأفعى" الأوكرانية، الواقعة تحت سيطرة موسكو.

 

وأعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف، عن تحييد 30 طائرة بدون طيار قبالة جزيرة الأفعى، خلال الأيام الثلاثة الماضية، بما في ذلك تسع طائرات بدون طيار من طراز بيرقدار تي بي2.

 

بيلاروسيا تنشر قوات إضافية

 

من جانب آخر، أعلنت بيلاروسيا عن قيامها بعمليات نقل قوات خاصة إلى الحدود مع أوكرانيا، ردا على نشر أوكرانيا قوات لها بالقرب من الحدود بين البلدين.

 

وقال رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة البيلاروسية، فيكتور غوليفيتش، إن بلاده ستنشر قوات خاصة على حدود أوكرانيا لأن "الولايات المتحدة وحلفاءها يواصلون زيادة وجودهم العسكري على حدود الدولة".

 

وأوضح بيان رسمي للأركان البيلاروسية أنه "من أجل ضمان أمن جمهورية بيلاروسيا في الاتجاه الجنوبي، تنتشر قوات وحدات قوات العمليات الخاصة في ثلاثة اتجاهات تكتيكية".

 

وقالت القوات المسلحة البيلاروسية إن "الأوكرانيين شكلوا قوة قوامها 20 ألف جندي بالقرب من حدود بيلاروسيا.. الأمر الذي يتطلب ردا منا".

 

وأشارت إلى "ظهور مجموعة تحمل صواريخ كروز بحرية وجوية في مياه البحر الأبيض المتوسط وبحر البلطيق، وتشير الزيادة في المجموعة الجوية في دول بولندا ودول البلطيق إلى تهديد متزايد لجمهورية بيلاروسيا".

 

النقاش (0)