سياسة دولية

خسائر روسية وأوكرانية كبيرة.. ودعوة للتحقيق بأعمال عنف

الجنود الروس قاموا بزرع ألغام في أراضي شمال أوكرانيا أثناء انسحابهم- جيتي
الجنود الروس قاموا بزرع ألغام في أراضي شمال أوكرانيا أثناء انسحابهم- جيتي

استعرض الجانبان الأوكراني والروسي، حصيلة الخسائر المتبادلة، منذ بدء الهجوم على أوكرانيا قبل 48 يوما.

 

وكشفت هيئة الأركان الأوكرانية عن حصيلة خسائر القوات الروسية، بعد مرور 48 يوما على بدء الحرب بين الطرفين في 24 شباط/ فبراير الماضي.

وأعلنت الأركان الأوكرانية، الثلاثاء، عن مقتل 19 ألفا و600 جندي روسي، إضافة إلى تدمير 157 طائرة و140 مروحية و732 دبابة و1946 مركبة مدرعة.

وقالت إن القوات الأوكرانية دمرت 349 مدفعية و111 قاذفة صاروخية و63 مدفع هاون تابعة للجيش الروسي، مشيرة إلى أن القوات الروسية خسرت 1406 عربات و7 سفن وزوارق سريعة و76 صهريج وقود و124 طائرة مسيرة.

 

خسائر أوكرانية

 

إلى ذلك أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن ضربات قواتها الجوية أصابت 32 منشأة عسكرية أوكرانية الثلاثاء، فيما استهدفت صواريخ عالية الدقة مرافق مهمة في مطار عسكري بغرب أوكرانيا.

وقال المتحدث باسم الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف في إفادة صحفية الثلاثاء، إنه خلال ليل الاثنين، دمرت صواريخ عالية الدقة أطلقت من الجو والبحر مستودع ذخيرة وحظيرة محمية تحتوي على طائرات أوكرانية في مطار ستاروقنسطنطينوف العسكري في مقاطعة خميلنيتسكي بغرب البلاد، بالإضافة إلى مستودع ذخيرة قرب قرية  غافريلوفكا بمقاطعة كييف.

وذكر كوناشينكوف أن الأهداف التي دمرها الطيران الحربي الروسي الثلاثاء، تضم منظومة صواريخ مضادة للطائرات من ظراز Buk-M1 ورادارا للإضاءة والتوجيه لمنظومة الصواريخ المضادة للطائرات  S-300، بالإضافة إلى نقطة قيادة واحد و18 موقعا لتركيز المعدات العسكرية الأوكرانية.

وأسقطت الدفاعات الجوية الروسية طائرتين بدون طيار في محيط مدينتي بيرديانسك وميليتوبول في جنوب أوكرانيا.

ووفقا للدفاع الروسية، بلغ إجمالي الأهداف التي تم تدميرها منذ بداية الهجوم على أوكرانيا، 130 طائرة، و99 مروحية، و244 منظومة صواريخ مضادة للطائرات، و443 طائرة مسيرة، و2139 دبابة ومدرعة أخرى، و241 راجمة صواريخ، 917 قطعة من المدفعية الميدانية ومداف الهاون، بالإضافة إلى 2046 مركبة عسكرية خاصة.

 

 
أعمال عنف

 

ودعت الأمم المتحدة، إلى إجراء تحقيق في أعمال العنف التي استهدفت النساء خلال الغزو الروسي لأوكرانيا، مطالبة بحماية الأطفال في هذا النزاع، ووقف الحرب.

وقالت المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، سيما بحوث، خلال اجتماع عقده مجلس الأمن الدولي بدعوة من الولايات المتّحدة وألبانيا، إن "هذه الحرب يجب أن تتوقف، الآن".

وأضافت: "نسمع أكثر فأكثر عن عمليات اغتصاب وعنف جنسي.. يجب التحقيق في هذه المزاعم بشكل مستقلّ لضمان العدالة والمساءلة".

وحذرت المسؤولة الأممية من أن "مزيج النزوح الجماعي والوجود الكبير للمجنّدين والمرتزقة والوحشية ضد المدنيين الأوكرانيين، كل ذلك أدى إلى رفع كل الأعلام الحُمر".

بدوره، أكد مانويل فونتين، مدير برامج الطوارئ في منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف"، أن الوقت قد حان لإنهاء هذه الحرب، مشددا على أن أطفال أوكرانيا لا يستطيعون الانتظار.

وحذر من خطر حصول مجاعة في أوكرانيا، مضيفا أنه "من أصل 3.2 مليون طفل ظلوا وفق التقديرات في ديارهم، فإن ما يقرب من نصفهم معرضون لخطر عدم الحصول على ما يكفي من الطعام".

وأشار إلى أن "الوضع أسوأ في مدن مثل ماريوبول وخيرسون، حيث أمضى الأطفال وعائلاتهم حتى اليوم أسابيع من دون مياه جارية أو خدمات صرف صحّي أو إمدادات غذائية منتظمة أو رعاية طبية".


وفي سياق متصل، قالت إيرينا فيريشتشوك نائبة رئيس وزراء أوكرانيا إنه تم الاتفاق اليوم الثلاثاء على إقامة تسعة ممرات إنسانية لإجلاء المدنيين بما في ذلك من مدينة "ماريوبول" المحاصرة.

وأوضحت في بيان الثلاثاء أن "خمسة من الممرات التسعة ستكون من منطقة لوجانسك في شرق البلاد"، والتي يقول المسؤولون الأوكرانيون إنها تتعرض لقصف عنيف.

انتشار الألغام

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، إن الجنود الروس قاموا بزرع ألغام في أراضي شمال أوكرانيا أثناء انسحابهم، مؤكدا أن بلاده أصبحت واحدة من أكثر المناطق الملغومة في العالم نتيجة أعمال الجيش الروسي.

وأشار زيلينسكي في رسالة مصورة، الاثنين، إلى أن قوات بلاده تفكك ما لا يقل عن 1000 لغم يوميا، حيث تنتشر الألغام في الشوارع والمنازل والسيارات، مشددا على أن "هذا عمل متعمد لجعل العودة إلى المناطق خطرة قدر الإمكان".

وأضاف: "زرع الروس أعدادا كبيرة من الألغام في الأراضي المحتلة يجب أن يعتبر جريمة حرب.. لأن هذا شيء يتم القيام به لقتل أو إعاقة أكبر عدد ممكن من الناس".

 

اقرأ أيضا: WSJ: هجرة مئات آلاف "العقول" من روسيا منذ بدء حرب أوكرانيا

 

هجمات كيماوية

وأبدت واشنطن، الاثنين، قلقها من اتهامات أوكرانية لروسيا باستخدام أسلحة كيميائية في مدينة ماريوبول المحاصرة، فيما قالت لندن إنها تريد التحقق من تلك المعلومات.

وقالت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس، الاثنين، في تغريدة على "تويتر": "هناك تقارير مفادها أنّ القوات الروسية قد تكون استخدمت عوامل كيميائية في هجوم على سكّان ماريوبول. نعمل بشكل عاجل مع الشركاء للتحقّق من التفاصيل".

وشدّدت الوزيرة على أنّ "أيّ استخدام لمثل هذه الأسلحة سيشكّل تصعيداً وحشياً في هذا النزاع، وسنحاسب (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين ونظامه".

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، جون كيربي، إن التقارير عن استخدام روسيا أسلحة كيميائية في مدينة ماريوبول الأوكرانية مقلقة للغاية.

وأضاف في بيان: "نحن على علم بتقارير على وسائل التواصل الاجتماعي تدّعي أن القوات الروسية ألقت ذخيرة كيميائية على ماريوبول. لا يمكننا تأكيد ذلك في الوقت الحالي وسنواصل مراقبة الوضع عن كثب".

وتابع: "التقارير إن صحت، فإنها مقلقة للغاية وتعكس مخاوف بلاده بشأن إمكانية استخدام روسيا للغاز المسيل للدموع الممزوج بمواد كيميائية في أوكرانيا".

وكانت البرلمانية الأوكرانية إيفانا كليمبوش، قالت الاثنين، إنّ القوات الروسية استخدمت "مادة غير معروفة" في ماريوبول وإنّ أناساً في المدينة يعانون من فشل في الجهاز التنفّسي.

وكتبت كليمبوش في تغريدة على "تويتر": "على الأرجح أسلحة كيميائية!".

وأتت تغريدة البرلمانية الأوكرانية بعيد إعلان كتيبة آزوف الأوكرانية أنّ طائرة مسيّرة روسية ألقت "مادّة سامّة" على عسكريين ومدنيين أوكرانيين في ماريوبول.

وقال مؤسّس الكتيبة أندريه بيليتسكي، في رسالة مصوّرة على تطبيق تليغرام، إنّه بعيد إلقاء الطائرة المسيّرة هذه المادّة المجهولة فقد عانى أناس من فشل تنفّسي ومشاكل عصبية.

وأضاف: "لقد ظهرت على ثلاثة أشخاص علامات واضحة على تسمّمهم بموادّ كيميائية حربية، لكن من دون عواقب كارثية".

لكن وكالة فرانس برس قالت إنه تعذر عليها التحقّق من صحّة هذه الاتّهامات.

وكان إدوارد باسورين المسؤول الانفصالي البارز في دونيتسك تطرّق إلى إمكانية استخدام أسلحة كيميائية ضدّ المدينة الساحلية الجنوبية التي تقاوم منذ أسابيع القصف الروسي.

ونقلت وكالة "ريا نوفوستي" الروسية للأنباء عن المسؤول الموالي لموسكو قوله الاثنين، إنّ القوات التي تحاصر ماريوبول قد "تلجأ إلى القوات الكيميائية التي ستجد طريقة لإخراج حيوانات الخلد من جحورها".

وتنفي روسيا باستمرار أن تكون قواتها قد ارتكبت أيّ جرائم حرب في أوكرانيا.

النقاش (2)
ناقد لا حاقد Jordan the hope
الثلاثاء، 12-04-2022 11:37 م
فرق كبير بين الجيوش العربية الخائنة لشعوبها و القاتلة و المجرمة و الفاسدة مثل جيش سوريا و الجزائر و مصر و السودان و اليمن و و و و .....لا يمكنك ان تقارن بين جيش يدافع عن بلده و بين جيوش تقتل في شعوبها....الجيش الروسي يكذب و يخفي معلومات عن عدد قتلاه ، لو تدمرت ربع أوكرانيا لما بقيت هناك أصلا مقاومة متواصلة ضد الغزو الروسي ، انتم يا عربان متناقضون مع أنفسكم ، انتم اغلبكم تقفون مع بوتين قاتل الشعب السوري
Jordan the hope
الثلاثاء، 12-04-2022 02:08 م
تذكر هذه البيانات ببلاغات بعض جيوش العرب في حروب سابقه. وعلى حد قول الاخوه المصريين بيانات(فشنغ). دمرت ربع اوكرانيا وهم يصدرون بيانات وهميه.