صحافة إسرائيلية

"معاريف": نقل الوصاية على الأقصى للسعودية فكرة مطروحة

الاحتلال أشعل الأوضاع في القدس واعتدى على المعتكفين بالأقصى منذ بداية رمضان- جيتي
الاحتلال أشعل الأوضاع في القدس واعتدى على المعتكفين بالأقصى منذ بداية رمضان- جيتي

أكدت صحيفة عبرية، أن توتر الأوضاع في المسجد الأقصى المبارك بسبب إجراءات سلطات وجيش الاحتلال الإسرائيلي يقلق العديد من الأطراف، كاشفة أن نقل الوصاية على المسجد الأقصى للسعودية خيار مطروح.

وأوضحت "معاريف" في مقال للكاتب جاكي خوجي، أن التوتر الأخير في المسجد الأقصى المبارك بسبب العدوان الإسرائيلي، "مقلق على نحو خاص لكل من؛ العاهل الأردني الملك عبد الله وللسلطة الفلسطينية وإسرائيل".

ونبهت إلى أن "عمان تتابع دوما ما يجري في المسجد الأقصى بسبب الخوف من انتقال الاضطرابات إليها، وهذا ليس فقط السبب الوحيد، فالأسرة الهاشمية هي الوصي الرسمي نيابة عن العالم الإسلامي على المكان المقدس، وهذه المكانة ألقت على الأسرة المالكة مسؤولية كبيرة، ولكنها منحتها أيضا مكانة عالية".

وأشارت إلى أنه "في الأسابيع التي سبقت رمضان، أجرى ملك الأردن محادثات حثيثة لمنع التدهور مع رئيس السلطة محمود عباس، ووصل إلى رام الله للتشاور وجها لوجه، وفي حينه كان باديا بعض الفزع لدى الرجلين، لقد حاولا تجنيد وزير الأمن بيني غانتس، ونظرائهما في الشاباك، كي يعملوا على تقليص الاشتعال".

وذكرت "معاريف"، أن "عبد الله وعباس ينسقان فيما بينهما منذ سنين، ويكثران من التحذير من تحويل الأقصى لمسألة دينية، وكلاهما نظر بقلق للعمليات الأخيرة في إسرائيل، وشعرا بأن الدوامة بدأت تتحرك".

 

 

اقرأ أيضا: قوات الاحتلال تعتدي على المصلين بالمسجد الأقصى (شاهد)


وزعمت أن "الأردن في الجمعة الثانية في شهر رمضان، كان يعول على إسرائيل بالسيطرة على الوضع، ولكن عندها بدأ يتعاظم الاحتجاج في شوارع الأردن، وفي عمان بادروا لحملة توعية، وبعد يوم الجمعة بأربعة أيام، ظهر رئيس وزراء الأردن، بشر الخصاونة، أمام البرلمان وأدى التحية لراشقي الحجارة في القدس، كما تم استدعاء نائب سفير إسرائيل في الأردن، للتوبيخ، والملك اتهم إسرائيل بخلق استفزاز، وكل هذا في غضون ساعات قليلة من يوم الجمعة".

وبينت أن "الخارجية الأردنية ولأول مرة تعرب عن قلقها من نوايا إسرائيل بشأن تقسيم الحرم بين المسلمين واليهود، وهذا القلق تكرر مرات عديدة على لسان مسؤولين أردنيين، وهذا عبر عن التخوف من تغيير خطير في الوضع الراهن في الحرم واتهام إسرائيل باستفزاز خطير يمهد لحرب دينية"، موضحة أن "السلطة الفلسطينية وحدت الصفوف مع الأردنيين، وصدحت بهذا السيناريو في بياناتها الرسمية".

وأشارت الصحيفة، إلى أن "الملك لم يكتفِ بذلك، واتصل بمعظم زعماء الدول العربية، وروى لهم عن الخطر المحدق بالجميع، وطالبهم بالضغط على إسرائيل للتراجع عن هذه المخططات"، زاعمة أن "القلق الأردني الفلسطيني مبالغ فيه وعديم الأساس، لكنه بدأ ينال الزخم وتمتع بمصداقية كبيرة".

وقالت: "إسرائيل فهمت السيناريو الأردني، فخرجت في حملة إحباط ضده، فخرج رئيس الوزراء نفتالي بينيت، وزير الخارجية مائير لابيد ووزير الأمن بيني غانتس، وأعلنوا الواحد تلو الآخر، أنه ليس لإسرائيل أي نية لتغيير شيء في الوضع الراهن، وتعهد لابيد أمام سفراء أجانب أنه لا توجد مثل هذه الخطة، وبعد يوم فقط من يوم الجمعة العاصف إياه، وصل إلى المنطقة وفد عن مكتب وزير الخارجية الأمريكي في واشنطن لفحص التوتر عن كثب".

وما يعد عامل قلق لعمان أيضا، بين الحين والآخر حين يثور في إسرائيل، طلب منح السعودية الوصاية على المسجد الأقصى، و"عندما يضيق الحال علينا، نطرح حلولا إبداعية، وفي عمان يأخذونها بجدية"، موضحة أن "لدى الأردن مخاوف، أن تقوم إسرائيل بمنح الأقصى كهدية للسعودية مقابل إقامة علاقات (تطبيع)".

ورأت الصحيفة أنه "عندما يقود الملك حملة وطنية ترمي إلى إنقاذ الأقصى من الاحتلال، فهور بذلك يعزز مكانته ويجمع النقاط على حساب المدعين بالملك، حماس، تركيا وبالطبع السعودية"، مبينة أن "الملك نجح في تجنيد الإمارات في حملته، وكانت أبو ظبي الوحيدة بعد عمان التي استدعت سفير إسرائيل لحديث احتجاج، والإمارات لأسباب خاصة بها، تستعرض الوطنية تجاه القدس والقضية الفلسطينية".

وقالت: "هاتان المسألتان ساخنتان، ابتعد حكام الإمارات عنهما على مدى السنين أو طوروا تجاههما موقفا لامباليا، وبدلا من ذلك قربوا منهم إسرائيل، وأبعدوا السلطة وحماس، أما الآن وحين يجري الحديث بأن المسجد الأقصى في خطر، فهذه فرصة للتجنيد للدفاع عنه، وهكذا ربحت الإمارات مرتين؛ حققت بضع نقاط في الشارع العربي، ووقفت إلى جانب الأردن في أزمته الحالية وغطت على الخيار السعودي".

ونبهت "معاريف"، أن "الحديث في إسرائيل عن منح الأمانة (الوصاية) في الأقصى للسعودية هي فكرة غير ناضجة، تتم حاليا في الصالونات الخاصة، وبقدر أقل لدى أصحاب القرار".

وقدرت أنه "في حال ثار هذا الخيار بجدية في السنوات القادمة، سينتظرنا توتر ليس فقط بين إسرائيل والأردن بل وأيضا بين العرب وبين أنفسهم، وسيكون هذا مثل عطاء محبوك لوظيفة مرغوب فيها للغاية، وظيفة فتحت من جديد بعد سنوات طويلة ولكنها موعودة للمقربين فقط".


النقاش (3)
الخميس، 19-05-2022 11:20 ص
لاء بعرضكم ، يكره بيسووها مهرجانت و حفلات رقص
الاكوان المتعددة
الجمعة، 29-04-2022 09:29 م
هل هوا ربط السعودية بأسرائيل أن كانت امريكا لا تريد محمود سليمة ال سعو لا تنتظر سليمة ابوة ليفطس لتزيلة حتي وان كانت ومازالت تريد محمود نايف لا تنتظر سليمة عمة الملك ليفطس محمود سليمة ال سعو ولكل من يقول مازال الوقت مبكر لن ينزل من الحكم فطس ابوة او لا
الأكوان المتعددة
الجمعة، 29-04-2022 07:56 م
لا ليست مطروحة لو كانت كذالك لفعلتم