سياسة عربية

المنقوش تتحدث عن اقتصاد ليبيا.. موقع: باشاغا يحاول استمالة تركيا

أكدت المنقوش أن حكومة الوحدة تعتبر الحوار أساسا لحل الأزمة- منتدى الدوحة على تويتر
أكدت المنقوش أن حكومة الوحدة تعتبر الحوار أساسا لحل الأزمة- منتدى الدوحة على تويتر

جددت المستشارة الأممية تمسكها بتشكيل القاعدة الدستورية، ووضع إطار زمني للانتخابات في ليبيا، موضحة أن أي حكومة مؤقتة ستظل تعاني من نقص في الشرعية، فيما قالت وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش، إن بلادها تعاني مشكلات اقتصادية "كرسها مفسدون داخليا وخارجيا"، بينما كشف موقع فرنسي محاولات رئيس الحكومة المكلف فتحي باشاغا استمالة القيادة السياسية في تركيا لصالحه.

  

وأكدت المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، ستيفاني وليامز، أن إجراء الانتخابات هو أفضل طريقة للخروج من الصراع الدائم على السلطة والموارد.


وأوضحت وليامز، في مقابلة لموقع "ميدل ايست آي"، أن "الأمم المتحدة تركز على تشكيل إجماع على أساس دستوري ووضع إطار زمني ثابت للانتخابات المزمع إجراؤها"، مشيرة إلى أن "الليبيين سئموا الحرب".


كما نوهت إلى أن "التصرف الحكيم للقادة المحليين خفف من حدة التوترات في 10 آذار/ مارس، بعد توجه مجموعات مسلحة تابعة لرئيس الحكومة المكلف من مجلس النواب فتحي باشاغا إلى طرابلس".


وأكدت المستشارة الأممية أنه "يمكن الانتقال من حكومة مؤقتة إلى أخرى، لكن لا يمكن الهروب من حقيقة أن هناك حاجة إلى نقل البلاد إلى الانتخابات، خاصة أن أي حكومة مؤقتة ستظل تعاني من نقص في الشرعية". 

 

 

 

اقرأ أيضا:  هيئة ليبية تطالب بتجميد البرلمان.. صراع دولي حول وليامز

 

موقع: باشاغا يستميل تركيا

 

وكشف موقع "أفريكان إنتلجنس"، المقرب من الاستخبارات الفرنسية، أن رئيس الحكومة المكلف من مجلس النواب فتحي باشاغا، يحاول إقناع تركيا بسحب دعمها لعبد الحميد الدبيبة الذي يرفض التنازل له عن منصبه.


وشدد الموقع الفرنسي على أن تركيا تدرس خياراتها في ظل دخول التنافس بين الدبيبة وباشاغا، مشيرا إلى أن أنقرة دعت 3 ممثلين عن باشاغا للذهاب إلى تركيا، في الفترة من 22 إلى 24 آذار/ مارس الجاري، للقاء مستشاري الرئيس رجب طيب أردوغان، وخاصة رئيس الاستخبارات هاكان فيدان.


وأوضح "أفريكان إنتلجنس"، أن هذا الوفد كان يتكون من عضو المجلس الرئاسي السابق أحمد معتيق، والرئيس السابق لهيئة الحوار الوطني والرئيس السابق للمجلس الوطني للتنمية الاقتصادية فاضل لامين، وكذلك محمد أحمد فرحات المعين وزير دولة مسؤولا عن شؤون الحكومة التي شكلها فتحي باشاغا.


وتابع بأن الوفد الذي وصل إلى إسطنبول على متن رحلة تجارية للخطوط الجوية التركية من تونس، حاول إقناع تركيا بتحويل دعمها من الدبيبة إلى باشاغا.

 

 

النقاش (0)