أخبار متعلقة

العلمانية

الثورة التي نريد (6)

أحمد عبد العزيز يكتب: الثورات الثلاث الكبرى (الفرنسية، الروسية، الإيرانية) كان لها موقف شديد الوضوح من الدين، وكذلك "ثورتنا التي نريد" بطبيعة الحال، ولِمَ لا، والدين يأتي في مقدمة المكونات التي تساهم في تكوين الفرد، روحيا ومعرفيا وسلوكيا..

20-Dec-22 11:22 AM

إسرائيل في قبضة الحاخامات

هناك تحولات هائلة تشهدها دولة إسرائيل داخلياً وخارجياً تظهر لأول مرة. لذا كان من الخطأ تشبيه نتائج الانتخابات الأخيرة بنتائج صعود الليكود في نهاية سبعينيات القرن الماضي حيث بقيت الدولة كما هي في قبضة العلمانيين ولم يكن لليكود أي تأثير يذكر على بنيتها..

05-Dec-22 06:18 AM

أردوغان وكليتشدار أوغلو في معركة الحجاب

نص مشروع القانون الذي تقدم به حزب الشعب الجمهوري إلى البرلمان فضفاض، ولا يتطرق إلى حرية ارتداء الحجاب باسمه، وهو ما دفع رئيس الجمهورية التركي رجب طيب أردوغان للدعوة إلى تعديل الدستور ليحتوي على ضمانات صريحة لحماية حرية ارتداء الحجاب..

12-Oct-22 10:03 AM

الحجاب في إيران.. بين حسابات سلطة رجال الدين وتوظيف المعارضة (1)

قضية الحجاب الإلزامي بالتحديد كانت مقصودة تماما، ومحاولة من الحاكم الديني الجديد في إيران، آية الله الخميني، للانفراد بالمشهد السياسي وتفسير الخطاب الديني الشيعي، وما يترتب على ذلك من إقصاء رجال الدين الآخرين الذين كانوا ينافسون الخميني في قيادته للدولة الجديدة.

30-Sep-22 10:26 AM

ما هي القيم؟ بين الرؤية القرآنية والرؤية العلمانية

القيم القرآنية كلها إيجابية، ولكل قيمة تطبيقات سلوكية متنوعة، ولكل سلوك لون خاص وعبير وعبق خاص وجمال خاص بها، ومع تنوع منظومات القيم التي يختارها كل شخص لذاته بحسب مواهبه وميوله وتنشئته ومعارفه وتوجهاته..

19-Sep-22 01:41 AM

الدين والشأن العام: مقاربات جديدة من أجل مستقبل أفضل

نحن اليوم بحاجة إلى مقاربات جديدة ومراجعة فكرية، سواء من أصحاب الفكر العلماني أو المدني من جهة، أو بين أصحاب الفكر الإسلامي، وكي نصل في النهاية إلى رؤية جديدة متصالحة بين الدين والشأن العام

10-Aug-22 03:09 PM

مع الأزهر.. ولكن

على العاملين في الأزهر تغيير تلك الثقافة؛ لأن الأزهر لن ينهض إلا بسواعد وقدرات مصرية وليس مطلوبا أن تكون أزهرية

20-Jul-22 02:53 PM

صعود العلمانية الهندية وسقوطها

اعتبر حزب "بهاراتيا جاناتا" أن الهوية الهندوسية هي الهوية الهندية، ليس بسبب كون أغلبية الشعب من الهندوس فحسب، بل لأن التاريخ السياسي والثقافي الهندي المغرق في القدم هو تاريخ هندوسي (الفيدات).

18-Jun-22 12:39 AM

الدولة المدنيَّة.. ذلك المصطلح المضلِّل!

المجتمع لا يكون "مدنيّاً" أو "متحضرا" إلا إذا تساوى فيه الجميع أمام القانون، وتمتع فيه الجميع بفرص متساوية، وساده العدل، وصينت فيه الحقوق والحريات، بغض النظر عن خلفية وتكوين الشخص الجالس فوق هرم السلطة

10-May-22 01:04 PM

كيف أضرت انتهازية إبراهيم عيسى بقضية العلمانية.. وحرية الرأي

لا تخلطوا بين العلمانية وحرية الرأي، وبين الانتهازية والاستئساد على الناس اعتقادا بأنك تحتمي بالحكام وأجندتهم في القاهرة أو واشنطن!

25-Feb-22 11:18 AM

العلمانية بنسختها الخليجية

أخذت العلمانية الخليجية من العلمانية الغربية ما يخدم أنظمتها، كالانفتاح والترفيه المتنافي مع العقيدة وعادات وقيم المجتمع، وتركت ما يمكن أن يشكل خطرا عليها كحرية الرأي والتعبير والتظاهر ومعارضة النظام

31-Dec-21 03:53 PM

"اللا مفكر فيه" في التبعية البنيوية والتأثيرات الخارجية

ليس جوهر الصراع بين العلمانيين والإسلاميين في تونس - ودور فرنسا المعلوم في تأزيم مسار الانتقال الديمقراطي - إلا تعبيرا عن ارتهان المشهد التونسي للائكية الفرنسية وما يحكمها من ترابط عضوي بين الثقافي والاقتصادي

31-Dec-21 03:18 PM

ذي أتلانتك: لماذا تخاف فرنسا من الدين وكيف توظفه انتخابيا؟

نشرت مجلة أتلانتك، مقالا للصحفية راشيل دوناديو، ترجمته "عربي21"، تناولت فيه كيف استخدمت فرنسا ماكرون الدين في المعارك السياسية تحت غطاء علمانية الدولة الفرنسية .

27-Nov-21 11:42 AM

السيادة الوطنية بين الدعوى والواقع

لوأردنا أن نبحث عن جذر الأزمة أو عن العلة الأخطر في تونس فإن علينا البحث عنها في "النمط المجتمعي"، هذا النمط الذي يراد إعادة إنتاجه وإبعاده عن أي تفاوض جماعي بعد الثورة. ولا شك في أن تونس قد حققت مكاسب محدودة في لحظتي الحكم الدستورية والتجمعية ولكن تلك المكاسب قد ارتبطت بعقل سياسي جهوي، تابع ومتخلف

10-Sep-21 04:01 PM

عندما تؤسلم فتح شعاراتها!!

مثل هذه النزعة التظاهرية الدعائية، لا تمنح أصحابها إلا المزيد من اللا مصداقية واللا شرعية، خاصة عندما يقارن الناس ما بين الشعار المرفوع بغرض المزايدة، وما بين الممارسات الصارخة المناقضة له في الواقع.

28-Jul-21 05:35 PM

حركة النهضة التونسية: بين واقع العلمنة ومتخيل الأسلمة

حركة النهضة لن تستطيع مغادرة هذه "الوظيفة" إلا عندما تمتلك الشجاعة للاعتراف بطابعها "العلماني" من جهة أولى، ثم تنحاز من جهة ثانية بصورة مبدئية للمقهورين وضحايا المنظومة بصرف النظر عن خياراتهم الفكرية والسلوكية، رغم ما يعنيه ذلك من خسارة لجزء مهم من قاعدتها الانتخابية

09-Jul-21 02:17 PM