حول العالم

"دار الساقي" تغلق أبوابها بعد 44 عامًا بسبب الصعوبات الاقتصادية

دار الساقي كانت رائجة في إدارة حوار فكري جاد بين النخب العربية  (فيسبوك)
دار الساقي كانت رائجة في إدارة حوار فكري جاد بين النخب العربية (فيسبوك)

تعتزم دار الساقي، أكبر شركة لبيع الكتب في الشرق الأوسط ومقرها لندن، إغلاق أبوابها في نهاية الشهر الجاري بعد 44 عامًا بسبب "التحديات الاقتصادية الصعبة".

 

ونقلت مجلة "بوك سيلر" في خبر لها اليوم عن سلوى غاسبارد، مالكة ومديرة المكتبة قولها: "أثرت عمليات الإغلاق المختلفة والانهيار اللاحق لسلاسل التوريد سلبًا على العديد من الشركات المستقلة مثل شركتنا. ولكن بصفتنا بائع كتب متخصص في العالم العربي يقوم بتوريد مخزوننا من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كان علينا أيضًا مواجهة الزيادات الحادة في أسعار الكتب باللغة العربية ورسوم الشحن وأسعار الصرف ".

 

وأضافت: "ستكون هذه أخبارًا حزينة للكثيرين في مجتمعنا لأن المكتبة كانت موطنًا للشتات العربي. بالنسبة لي، فإن الساقي أكثر بكثير من مجرد مكتبة. لقد نشأت في الساقي: قضيت أنا وأختي ساعات نلعب بين الكتب. لقد كان امتيازًا لتشغيل كتب الساقي والعمل جنبًا إلى جنب مع والدي. سنفتقد العمل بجانب المكتبة، لكننا نتطلع إلى الفصل التالي في تاريخ الساقي من مقر مكتبنا الجديد في غرب لندن. يتشارك ساقي ودار الساقي العديد من القراء المخلصين مع المكتبة، ونحن متحمسون لإمكانية جلب أفضل ما في الكتابة الجديدة والكلاسيكية من العالم العربي إلى الجماهير في المملكة المتحدة وخارجها لسنوات قادمة".

 

وتأسست دار الساقي على يد أندريه وسلوى غاسبار، مع صديقتهما الراحلة مي غصوب، في عام 1978. استقروا في لندن من بيروت التي مزقتها الحرب وافتتحوا المكتبة في "بايزواتر" لتوفير سوق غير مستغل للغة الإنجليزية في ذلك الوقت. وكتب عربية عن الوطن العربي.

 

على مدى العقود الأربعة التي تلت ذلك، أصبحت المكتبة ضوءًا رائدًا ليس فقط للمغتربين العرب في المملكة المتحدة وأوروبا، ولكن أيضًا للزوار العرب الراغبين في الحصول على الكتب المحظورة في بلدانهم. كما كان للساقي نصيبه من العملاء المشهورين، من بينهم أكالا وبريان إينو ودامون ألبارن.

 

افتخر المتجر بـ "جو من الانفتاح والنقاش والتجمعات الودية والمناسبات العامة" في المتجر نفسه وكذلك في معرض الكوفة، وهو مكان مهم للفنون في نفس مبنى ويستبورن جروف. ورحب الساقي برموز ثقافية مهمة متباينة مثل هارولد بينتر والروائية المصرية الراحلة نوال السعداوي.

 

واجهت المكتبة تحديات مختلفة على مر السنين، بدءًا من حملات الرقابة، وتحطيم نوافذ المتاجر بعد قضية سلمان رشدي وأثناء حرب العراق عام 2003، ونضوب المخزون بسبب قصف أحد المستودعات والحصار البحري خلال حرب لبنان عام 2006. في يوليو 2021، غمرت المياه الطابق السفلي للمتجر، ودمرت مئات الكتب. جمعت حملة تمويل جماعي أكثر من 15000 جنيه إسترليني في غضون 48 ساعة وحصلت على دعم أمثال ماري بيرد.

النقاش (0)