سياسة عربية

صحفي إسرائيلي يخدع المشجعين بقطر ويدعي أنه من الإكوادور (شاهد)

يواجه الصحفيون والمشجعون الإسرائيليون في مونديال قطر حالة رفض ومقاطعة واسعة- جيتي
يواجه الصحفيون والمشجعون الإسرائيليون في مونديال قطر حالة رفض ومقاطعة واسعة- جيتي
أظهر تسجيل مصور عملية خداع قام بها صحفي إسرائيلي، بعد أن ادعى أنه من الإكوادور، على إثر رفض الجماهير العربية الحديث معه أو المشاركة في لقاءاته الصحفية.

وكشف أحد المشجعين هوية الصحفي الإسرائيلي، وتبين أنه مراسل صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، راز شيكنيك، وذلك بعد أن سأله من أين أنت، ليرد عليه "أنا من الإكوادور" ومن ثم صرخ المشجع  في وجهه "فلسطين حرة".


ويصطدم الصحفيون والمشجعون الإسرائيليون الذين يتابعون مونديال كأس العالم في قطر بحالة من الرفض التام من قبل المواطنين القطريين والمشجعين العرب، ما تسبب في خيبة أمل إسرائيلية واسعة، بحسب الإعلام العبري.

وأكد الرفض الشعبي العربي أن اتفاقات التطبيع المبرمة مع بعض من حكام الدول العربية، لم تؤثر على مواطنيهم، كما أن الضغوط الإسرائيلية والأمريكية على قطر لترتيب حضور الإسرائيليين للمونديال، لم تعبّد لهم الطريق في الدوحة.

وكشف الصحفي الإسرائيلي دور هوفمان، وهو جزء من وفد هيئة البث الإذاعي والتلفزيوني الحكومية- كان 11، الذي زعم خلال بث مباشر أن سائقا قطريا كان يقلّهم من مكان لآخر، لكن حين اكتشف السائق أنهم إسرائيليون، أنزلهم في مكان مجهول.

وأضاف: "لقد شعرت بالتهديد، فليس هذا ما جئت من أجله إلى قطر، كما أنه يمكن أن يحدث هذا الحادث مجددا".

وأوضح في لقاء مع القناة 12، ترجمته "عربي21"، أن "سائق حافلة قطري كان ينقل فريقنا التلفزيوني، وفي منتصف الطريق بعد أن اكتشف أننا إسرائيليون أنزلنا من حافلته، ما دفعنا إلى تغيير سيارة الأجرة".

وتابع: "في حادثة أخرى، طردنا صاحب مطعم محلي أيضا في الدوحة، حين وصلنا إلى بعض مطاعم الشاطئ لتصوير الأشخاص الموجودين هناك، وحين اكتشف مالك المطعم أننا من إسرائيل، جلب حراس الأمن لطردنا، وأخذ هاتفي، وطلب مني حذف كل ما صورته هناك".

النقاش (0)