قضايا وآراء

علماء السلاطين.. الكَهَنة إذ يسخّرون الدين لخدمة الوثن وتشريع الوثنية

محمد خير موسى
1300x600
1300x600
"إذا غابت الفكرةُ بزغ الصّنم".. بهذا القول علَّل مالك بن نبيّ ظهور الصّنميّة والوثنيّة رغم امتلاك النّاس الفكرة الصّادقة والمنهج الحقّ من جديدٍ في المجتمعات التي تضربها الأمراض الفكريّة والدّينيّة والاجتماعيّة والسياسيّة. ولكنَّ الكارثة لا تكمن فقط في بزوغ الأصنام وعلوّ شأنها، بل في مسارعة الكهنة الذين أوحَوا إلى النّاس بأنّهم منارات الهداية عند اشتداد الظّلمة، وحمَلَة الفكرة الصّادقة وورثة الأنبياء، ليكونوا هم لا سواهم سدنةَ هذه الأصنام، وخادميها الذين ما يفتؤون يشعلون البخور حول الصّنم ويحاولون تطهيرَه من كلّ نجاسةٍ يتلطّخ بها.

على أنَّ أخطر ما يمارسُه هؤلاء هو استخدام الدّين الذي جاء ليهدم الأصنام، ويمحو الوثنيّة بأشكالها كافّة، ويحرّر الإنسان من نير العبوديّة للإنسان، ومن ذلّ الرّق للوثن؛ ليكون هو الوسيلة لخدمة هذه الأصنام وإحاطتها بالقداسة وما يتّصل بذلك من تشريعات؛ وهل من كارثةٍ أعظمَ من تسخير الدّين الذي أنزله الله تعالى لتحقيق الحريّة والعدل ليكون خادما للظلم والاستعباد والطّغيان؟!

تسخير الدّين لتقديس الوثن

كلّما ثار الغبارُ حول وثنٍ من الأوثان التي تفتكُ بالكيان الأقدس؛ الإنسان، وتجعله أرخصَ موجودٍ وأهون مفقودٍ على ظهر البسيطة؛ يسارُع الكهنة بالتّدخّل لإغاثة الوثن الذي لا يطيق الغبار ولو كان غبارا تثيرُه حوافرُ الكلمات، أو تُطيّرُه شاشات الفضائيّات.
أخطر ما يمارسُه هؤلاء هو استخدام الدّين الذي جاء ليهدم الأصنام، ويمحو الوثنيّة بأشكالها كافّة، ويحرّر الإنسان من نير العبوديّة للإنسان، ومن ذلّ الرّق للوثن؛ ليكون هو الوسيلة لخدمة هذه الأصنام وإحاطتها بالقداسة وما يتّصل بذلك من تشريعات

والكهنة هنا هم مجموعةٌ من العلماء تجدهم في كلّ زمانٍ وكلّ مكان، وعلى مائدة كلّ طاغية، ليس لهم توجّه واحدٌ فقط، وليسوا أبناء مدرسةٍ فكريّةٍ بعينها، بل تجدهم في كلّ المدارس الفكريّة، فليس المهمّ عندهم هو الفكرة ولا المدرسة التي ينتمون إليها؛ بل المقدّس الأوحد هو الوثن الذي يجود عليهم بالدَّرِّ أو بالدُّرّ.

وهؤلاء ليسوا هم العلماء كما يحلو للكثيرين من هواة التّعميم، بل هم النسبة الأقلّ منهم، ولكنّهم الأشدّ بروزا وظهورا، لأنَّ الوثنَ هو من يملكُ مساحات الظّهور وقرارات الإظهار من جهة، ومن جهةٍ ثانيةٍ لأنّ غيرهم من العلماء بين صامتٍ خائفٍ أو سلبيٍّ متخاذلٍ أو صادعٍ بالحقّ مطاردٍ أو محبوسٍ أو مضيّقٍ عليه.

لا يتوانى الكهنة عن خلع كلّ صفات القداسة على الوثن، وهذا موجودُ في كل المجتمعات الوثنيّة، ولكنّ الخطورة عند كهنةِ اللحية والغترة والعمامة أنّهم يقدّسون الوثن باسم الله، وبآيات الله وسنّة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، ويحشدون كلّ قدراتهم العلميّة واللّغويّة والبلاغيّة لإثبات أنَّ الله تعالى هو الذي قدّس وثنهم، وهنا يتبارى كهنةُ كلّ قُطرٍ في التّأكيد على أنّ أوثان البلاد الأخرى ملعونةٌ من الله تعالى ذاته الذي قدّس وثنهم دون سواه من الأوثان.

تسخير الدّين لتشريع الوثنيّة

على أنَّ هناك ما هو أخطر من استخدام الكهنة الدّينَ في تقديس الأوثان، وهو تسخيرُهم الدّين في تشريع الوثنيّة؛ وذلكَ أنَّ الوثنَ مآلُه إلى زوالٍ من واقع النّاس السّياسي أو الاجتماعيّ، فيمكن تحطيمُه أو اقتلاعه أو استبدال صانعيه وثنا آخر به. لكنّ الوثنيّة فكرةٌ تتغلغلُ في أعماق الوجدان المجتمعي، والعقل الإنسانيّ لا سيما عندما تجد ظروفَها الملائمة، وهي تكون أعظم رسوخا وأكثر تجذُّرا حين تلبس ثوب الدّين والمُعتَقَد؛ فيتمّ زرعُها في الأذهان والعقول على أنّها هي مراد الله تعالى، وأنَّها هي التّشريع الذي جاء به المرسلون.
الخطورة عند كهنةِ اللحية والغترة والعمامة أنّهم يقدّسون الوثن باسم الله، وبآيات الله وسنّة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، ويحشدون كلّ قدراتهم العلميّة واللّغويّة والبلاغيّة لإثبات أنَّ الله تعالى هو الذي قدّس وثنهم، وهنا يتبارى كهنةُ كلّ قُطرٍ في التّأكيد على أنّ أوثان البلاد الأخرى ملعونةٌ

إنّ تسخير الكهنة الدّين لخدمة الوثن والوثنيّة هو من أقبح صور السّفه التي يمكن أن يتلبّس بها منحرفٌ على الإطلاق؛ فمن يبيع دينه بدنياه أقلّ سفاهة ممّن يبيع دينه بدنيا غيره؛ وغيره هنا هو وليّ الأمر الذي لا ينظر إليه أصلا إلَّا بصَغَارٍ واحتقارٍ بالغين.

ولئن ظنّ هؤلاء الكهنة أنَّ هذه الأوثان مغنيةٌ عنهم شيئا فقد جانبوا أدنى قواعد المنطق في تعامل الأوثان مع أحذيتها المُعدّة للسيرِ والخلع عند انتهاء المسير، والتّبديل على حسب طبيعة الدّرب ووعورة الطّريق.

ولئن ظنّت الأوثان أنَّ الكهنة الذين يشعلون لها البخور هم من سيجلبون لهم الأمن والحماية وصمت الجماهير التي يفوق وعيها ما يتصوّره وليّ الأمر؛ فقد ضلّوا عن قانون الله في الأمم؛ فلا أمن للبلاد ولا الخلائق مع أوثان مضلّة، ولا مع كهنةٍ مُضلِّلين ومُضَلَّلين؛ ولهذا كانت دعوة إبراهيم عليه الصّلاة والسّلام "رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آَمِنا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنَامَ * رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرا مِّنَ النَّاسِ فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ".

twitter.com/muhammadkhm
النقاش (1)
الكاتب المقدام
الخميس، 27-10-2022 02:42 ص
*** يخدع بعض البسطاء ولا يتبينون حقيقة طائفة من المتسربلين بزي المشايخ من حملة المحفوظات والمرويات، من المكثرين من ترديد المصطلحات الدينية، كادعاء حب آل البيت واوليائه الصالحين، وهم منهم براء، وممن ينطقون بألسنتهم ما لا يؤمنون به في قلوبهم، رئاء للناس وطلباُ للمكانة بينهم في الحياة الدنيا، ويتزلفون إلى ذوي المال والسلطان، طمعاُ فيما تحت أيديهم، وبعض مشايخ الطرق الصوفية المنحرفة، من حفظة القرآن والأحاديث، ومن حملة الألقاب العلمية المجازة من معاهد الدراسات الإسلامية، يستغلون ما يعلمونه من ظاهر الحياة الدنيا في خداع اتباعهم ومريديهم، من الذين يسيرون ورائهم مغمضي الأعين، فيقدسون الأضرحة والمقامات، ويخصونها بالزيارة والتمسح بها والطواف حولها، وطلب البركة من الموتى من أصحابها، ويوجهون الدعاء إلى بشر مثلهم بدلاُ من دعاء رب العالمين، بدعوى أنهم واسطة لهم، وأنهم مستجيبي الدعاء لمكانتهم المدعاة عند ربهم، وأنهم سيسبغون تلك المكانة على مريديهم، ممن أوقفوا عقولهم، وصاروا كالخرقة البالية بين أيديهم، لا ينطقون إلا بأمرهم وبما يرضيهم، وقد بسطوا ومدوا ذلك التسليم والتقديس إلى المتربعين على كراسي الحكم من الظلمة الفجرة من المعاصرين، وقد قال كبير لهم من الشاغلين لأعلى المناصب العلمية في المعاهد الأزهرية، في نفاق السيسي، الجنرال المنقلب على الرئيس الشرعي المنتخب والمختار من غالبية شعبه، بأن الله قد أرسل السيسي هو ووزير داخليته، كما أرسل الله أنبياءه موسى وهارون (عليهما السلام)، وحتى لا نخص بالنفاق بعض من يعدهم بعض البسطاء من زمرة علماء المسلمين، الذين يخصونهم بالتقليد، فقد قال كبير من كهنة القبط في السيسي "أموت عشقاُ فيه"، واستقبله كبير بطاركتهم في كبرى كنائسهم استقبال الفاتحين، واحتفوا به احتفائهم بقديسيهم، واحتفلوا معه بنصرهم، والأمثلة كثيرة، فالنفاق ملة واحدة، وهؤلاء أفعالهم وأقوالهم مفضوحة، لكل ذي عقل يعقل، ونهايتهم معروفة، فيحشرون مع من اختصوه بالطاعة من الظلمة الفجرة، وكانوا عوناُ له، والله أعلم بعباده.