قضايا وآراء

لماذا الغضب على تركيا؟

غازي دحمان
عربي21
يحق للسوريين أن يصرخوا بأعلى صوتهم ضد المصالحة مع عصابة الأسد، فالجرح السوري ما زال مفتوحا والدماء ما زالت جارية وحارّة، وأثبتت التجربة أن هذه العصابة لا عهود لها، بل على العكس، تستشرس كلما أحست أن خصمها، وهو هنا المواطن السوري دائما، بات أكثر ضعفا، ولا تأنف بالتنكيل حتى بالأموات.

إلى هنا، يبدو مفهوما أسباب غضب السوريين، الذين هم خارج سلطة الدولة، من دعوة وزير الخارجية التركي إلى إجراء مصالحة بين نظام الأسد والمعارضة، وبالتبعية بيئة المعارضة التي تقدّر بأكثر من نصف الشعب السوري، التي تنتشر في دول اللجوء وفي المناطق الخارجة عن سيطرة الأسد داخل سوريا. وهؤلاء جميعهم إما مطلوبون على قوائم الأسد، أو صُودرت ودمرت ملكياتهم، ولم يعد لهم مأوى أو مصدر رزق في سوريا، أو فقدوا أبناءهم وأحبتهم على يد عصابة الأسد وحلفائها.. فكيف لهم أن يصالحوا؟

هذه الحالة لا يمكن إدراجها تحت مسمى المصالحة، ثمّة عشرات الحالات التي تصنف على أنها نزاعات داخلية، وهي قريبة من الحالة السورية، أخذت المصالحات فيها شكلا مختلفا، عبر ما يسمى بالعدالة الانتقالية ومحاسبة مرتكبي الجرائم وتعويض المتضررين، وأخيرا إعادة هيكلة السلطة وأدواتها ومؤسساتها لتتناسب مع الأوضاع الجديدة، في حين أن المطلوب من السوريين تسليم رقابهم للأسد ووضع مصيرهم تحت رحمة تقديراته، التي لم تكن يوما عقلانية، بدليل أن أدوات تعاطيه في إدارة الأوضاع السورية، ارتكزت على الكيماوي والبراميل المتفجرة والذبح المعتقلين واغتصاب المعتقلات، فمن يسلم نفسه أو أبناءه لهذه الماكينة الجهنمية؟
المطلوب من السوريين تسليم رقابهم للأسد ووضع مصيرهم تحت رحمة تقديراته، التي لم تكن يوما عقلانية، بدليل أن أدوات تعاطيه في إدارة الأوضاع السورية، ارتكزت على الكيماوي والبراميل المتفجرة والذبح المعتقلين واغتصاب المعتقلات، فمن يسلم نفسه أو أبناءه لهذه الماكينة الجهنمية؟

تعرف دوائر صنع القرار التركية، أكثر من أي جهة في العالم، هذه الحقائق، بل ربما تعرف ما لا يعرفه الكثير من السوريين أنفسهم عن حقائق إجرام عصابة الأسد، واستحالة قدرة السوريين على التعايش مع حكم العصابة، وأن احتمالية قتل واغتيال مئات الآلاف منهم واردة إذا عادوا إلى حكم الأسد، في ظل المعطيات الراهنة، ومن دون تدخل دولي، تركيا تعرف ذلك جيدا بحكم وجود عشرات مراكز التوثيق والرصد والمتابعة التي أسسها سوريون ومنظمات دولية، وبالنظر لوجود النخب الفكرية والعسكرية والسياسية والمدنية المعارضة على الأراضي التركية.

لكن من الواضح أن تركيا تريد التخلص من العبء السوري بأي صيغة وتحت أي عنوان. وحبذا لو استوعب السوريون هذا الأمر، إذ لم يعد لدى الأتراك طاقة للشرح والتوضيح، ولم يعودوا مستعدين انتظار نجاح جولات اللجنة الدستورية، ولا تطبيق مندرجات قرار مجلس الأمن رقم 2254 الذي ينص على تشكيل هيئة حكم لا طائفي. ما يهم الأتراك هو أن يأتي عام 2023 وتكون تركيا قد تخلصت من عبء ملايين السوريين، على الأقل نصفهم.
الخطأ الذي ارتكبته المعارضة والنخب السورية، التي لم تضع في حسابها احتمالات تحوّل الموقف التركي، بل إنها لم تستطع تشكيل حيثية معتبرة ومستقلة، بحيث تخفف من آثار التحول التركي إن حصل

تقييم صانع القرار التركي للحالة السورية بدأ يتغير منذ مدة، تساوقا مع متغيرات البيئة الدولية، وبات الموضوع السوري يشكل مصدر خطر وفرصة بنفس الآن. والسياسي الشاطر هو من يستطيع تحويل المخاطر إلى فرص، أو الاستفادة القصوى من الفرص وتجنب المخاطر ما أمكن، وأردوغان وحزب العدالة والتنمية هم في النهاية لاعبون سياسيون يشتغلون ضمن هذه الحدود، لهم أولوياتهم ولهم تفضيلاتهم التي تتطابق مع مصالحهم السياسية. وعندما انخرطوا في الملف السوري، كان هذا الانخراط نتيجة رؤى وحسابات سياسية معينة، التي لا شك تغيرت نتيجة خريطة المعطيات الجديدة، السياسية والاقتصادية والأمنية والدولية.

هنا نصل إلى بيت القصيد، وهو الخطأ الذي ارتكبته المعارضة والنخب السورية، التي لم تضع في حسابها احتمالات تحوّل الموقف التركي، بل إنها لم تستطع تشكيل حيثية معتبرة ومستقلة، بحيث تخفف من آثار التحول التركي إن حصل، وتحصره في حدود المؤلم، لكن أن يكون قاضيا كما هو الحال اليوم، فتلك هي ذروة أزمة المعارضة السورية.
الأمر ينطوي على مصاعب كبيرة، إذ ليس من السهل الصمود في مواجهة نظام مدعوم من قوتين كبيرتين، روسيا وإيران، بدون حليف إقليمي ودولي، لكنه ليس مستحيلا، وهو ما يجب العمل عليه، وتحويل طاقة الغضب من تركيا وعليها، إلى ديناميكية للبحث عن مخارج من الورطة الراهنة

في تاريخنا السياسي القريب، نتذكر تجربة منظمة التحرير الفلسطينية، التي قاتلت القريب والبعيد للحفاظ على استقلالية قرارها، وتحملت المصاعب والأزمات، سواء من خلال حصار دول الطوق لعملياتها، أو قطع الدول العربية للتمويل عنها، ومع ذلك رفضت الرضوخ لأي جهة، حتى حركة حماس تمسكت بخياراتها في مرحلة الثورة السورية، ورفضت الانخراط ضد أشواق السوريين للحرية، بل إن جزءا كبيرا من كوادرها انخرط مع الثوار السوريين، وقد كلفها ذلك خسارة ساحة خلفية مهمة، وهو ما يرفض نظام الأسد الصفح عنه أو نسيانه.

هل من الممكن للمعارضة السورية إثبات وجودها بدون الدعم التركي؟ لا شك أن الأمر ينطوي على مصاعب كبيرة، إذ ليس من السهل الصمود في مواجهة نظام مدعوم من قوتين كبيرتين، روسيا وإيران، بدون حليف إقليمي ودولي، لكنه ليس مستحيلا، وهو ما يجب العمل عليه، وتحويل طاقة الغضب من تركيا وعليها، إلى ديناميكية للبحث عن مخارج من الورطة الراهنة، أو عليهم القبول بحكم الأسد للأبد.

twitter.com/ghazidahman1
النقاش (1)
سليمان كرال اوغلو
السبت، 20-08-2022 11:52 ص
كان لا بدَ لتركيا من تحريك المياه الراكدة في سوريا خدمة لمصلحتها و لمصلحة شعب سوريا . يوجد قرار من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقمه 2254، و جرى تبنيه بالإجماع في 18 ديسمبر 2015، ويتضمن حرفياً (إنشاء هيئة حكم انتقالية جامعة تخوَّل سلطات تنفيذية كاملة، "وتعتمد في تشكيلها على الموافقة المتبادلة بين المعارضة و النظام" ). لو كانت أمريكا معنية بتنفيذ القرار، لمنعت مماطلة أي طرف أو محاولة أي طرف الالتفاف عليه من خلال عبث المفاوضات و المؤتمرات و اللجان التي ينبثق عنها لجان ... و لرأى الناس "سوريا جديدة في مدة أقصاها آذار/ مارس 2016" لكن أمريكا لها نهج ثابت في تفضيل إدارة الأزمات على حلَ الأزمات . قام الباقان مولود جاويش أوغلو - المحترف في السياسة - بتذكير وزير خارجية بشار بالقرار خلال لقاء قصير جمعهما في صربيا قبل 10 شهور ، ثم حين كشف عن اللقاء حديثاً أخطأ الباقان بكلمة واحدة هي ((مصالحة)) بين "النظام ، إن جاز التعبير" مع " المعارضة ، إن جاز التعبير أيضاً " و أي بشر يصيب و يخطئ . حين أدرك الخطأ قام بتعديل ذلك باستعمال كلمة ((اتفاق)) بدلاً من كلمة ((مصالحة)) كما ظهر في بيان وزارة الخارجية التركية الذي قرأته على موقعها الرسمي . قبيل سقوط حلب ، تبين للثوار هناك وجود ما يزيد عن 33 جهاز مخابرات إقليمي و دولي في المدينة و لا مانع من أن يكونوا قد انتقلوا إلى محافظة إدلب و المناطق التي تتواجد فيها تركيا بدليل سرعة انتشار الخبر الخطأ "الدعوة للمصالحة" و سرعة اعتراض الجمهور عليه " ما منصالح" مع حرق علم تركيا . مع أنني لا أؤيد الباشقان اردوغان ، إلا أن الرجل ينظر إلى اللاجئين السوريين على أنهم إخوة مهاجرين انضموا إلى إخوة أنصار أتراك لكن المعارضة العلمانية في تركيا قوية و مدعومة من أمريكا و أذنابها و هي ضد اللاجئين العرب عموماً و السوريين خصوصاً . في مؤتمر طهران ، الذي انعقد حديثاً ، عرض الباشقان على زعيمي روسيا و إيران ثلاثة اقتراحات رفضتها إيران جميعها من خلال خامنئي و إعلامه فقالت ( لا لتشكيل هيئة حكم انتقالي جديدة في سوريا متفق عليها بين النظام و المعارضة ، لا لإنشاء منطقة آمنة داخل سوريا تستوعب نصف اللاجئين السوريين في تركيا ، لا لحلول عساكر بشار مكان مليشيا قسد الإرهابية الأمريكية على حدود سوريا/ تركيا) . بعبارة أخرى إيران أرادت تجميد الوضع في سوريا على ما هو عليه ، و جمهور شمال سوريا أيَدها على ذلك بسذاجة و نسي ما تربى عليه من أمهات سوريا الفاضلات الماجدات من أن المؤدب لا يقوم بالبصق في صحن بعد أن أكل ما فيه و هو في ضيافة حتى أحد إخوته . الشاعر العربي الحكيم "الحطيئة " قال( مَن يَفعَلِ الخَيرَ لا يَعدَم جَوازِيَهُ ** لا يَذهَبُ العُرفُ بَينَ اللَهِ وَالناسِ) . احذروا ثم احذروا يا إخوة من أولئك الذين يسعون للإفساد بين المكونات الإسلامية الأساسية الثلاثة و هي الإخوة (العرب ، الأتراك ، الكورد).