قصة "نساء الموساد"

بحسب إحصائية، فإن 20 بالمئة من عناصرِ الموساد من النساء، وغالبيةُ ضحاياهن وقعن في فخِّ الإغراء.

منذ تأسيسه نهاية العام 1949، أي بعد نحو عام على احتلال فلسطين، اعتمد جهاز "الموساد" الإسرائيلي، بشكل كبير على العنصر النسائي.

 

مصيدةُ العسلِ أو "Honey Trap"، هو الأسلوبُ الأكثرُ رواجا في عملياتِ الموساد، حولَ العالم، ففتياتُ الموساد هنَّ من الأسرعِ تنفيذا لمخططاته في الإيقاعِ بالضحايا، والابتزازِ والتهديدِ للحصولِ على المعلومات، والاختطافِ، والاغتيالِ.

 

وبحسب إحصائية، فإن 20 بالمئة من عناصرِ الموساد من النساء، وغالبيةُ ضحاياهن وقعن في فخِّ الإغراء.

 

وعمل الموساد بأريحية بعد فتوى من الحاخام آرييه يسحاق شيفت الذي أجاز عمل النساء بالموساد، كما أعطى الحقَّ حتى للصهيونياتِ المتزوجات بالتمادي معَ "العدو" للحصولِ على المعلومات.

 

ومن أبرز عناصر الموساد النسائية، "لؤلؤةُ الموساد" كما تلقب، واسمها شولا كوهين أو شولاميت كوهين.

 

بدأت أعمالها التجسسية في بيروت عامَ 1947، وذلكَ بُعيدَ زواجها من تاجرٍ يهوديٍّ لبناني اسمه جوزيف كيشيك، وكان بيتها في منطقةِ وادي أبو جميل مرتعا لممارسةِ الدعارة، ليقعَ في شراكها وجهاءُ وسياسيونَ، ورجالُ أعمالٍ لبنانيونَ وعربٌ.

 

زرعَ الموسادُ كاميراتٍ وأجهزة التنصت في منزلها. للإيقاعِ بالضحايا، إذ كانت مهمتها تتركز على تسهيلِ تهريبِ اليهودِ السوريين واللبنانيينَ إلى دولةِ الاحتلال، وسرقةِ المصارفِ، وتحويلِ الأموالِ المسروقةِ
بمساعدةِ ضحاياها إلى الكيان الصهيوني.

 

أُلقيَ القبضُ عليها عامَ 1962، وحكمَ عليها بالإعدام، وخففَ الحكمُ إلى 20 عاما ليطلقَ سراحها بعمليةِ تبادلِ أسرى بعدَ نكسةِ حزيران/ يونيو 1967، مقابلَ الإفراجِ عن طياريينَ سوريين.

ومن أشهر الجاسوسات، راقية إبراهيم، أو راشيل أبراهام ليفى، وهي ممثلةٌ مصريةٌ عرفت في فترةِ الأربعيناتِ والخمسينات.

 

طلبت الطلاقَ من زوجها المصري بعد قيامِ ثورةِ 23 تموز/ يوليو 1952، وسقوطِ النظامِ الملكي، فهاجرت إلى الولاياتِ المتحدةِ، لتتزوجَ من رجلِ أعمالٍ يهوديٍّ هناك.

 

كما عملت سفيرةً للنوايا الحسنةِ لصالحِ دولةِ الاحتلالِ، واتهمت بالتورطِ وبالتنسيقِ مع الموسادِ
باغتيالِ صديقتها عالمةِ الذرةِ المصرية سميرة موسى في 15 آب/ أغسطس 1952 بعد محاولةِ الأخيرةِ
نقلَ تكنولوجيا الذرةِ إلى مصر.

 

 

 

طلبة كامبريدج: "لا لمجرمي الحرب"

الأحد 27 نوفمبر 2022 04:57 ص

التقارب الصيني الجزائري

الأحد 27 نوفمبر 2022 02:54 ص

حرب الغيوم

السبت 26 نوفمبر 2022 03:37 م

التقارب الصيني الجزائري

الأحد 27 نوفمبر 2022 02:54 ص

طلبة كامبريدج: "لا لمجرمي الحرب"

الأحد 27 نوفمبر 2022 04:57 ص

حرب الغيوم

السبت 26 نوفمبر 2022 03:37 م
النقاش (1)
أبو فهمي
الأحد، 14-08-2022 05:06 ص
كيان قائم على الدعارة ويعملون على الابقاء عليه!!!!!!!!!!!!!!!!!!! هيهات هيهات.