سياسة تركية

أين ستتركز العملية العسكرية التركية في الشمال السوري؟

 تركيا أتمت 90 بالمئة من التجهيزات للعملية العسكرية المحتملة- وزارة الدفاع
تركيا أتمت 90 بالمئة من التجهيزات للعملية العسكرية المحتملة- وزارة الدفاع

ألمح مجلس الأمن القومي التركي، في بيانه الخميس، إلى قرب العملية العسكرية المحتملة في الشمال السوري والتي تهدف لإنشاء منطقة آمنة تمهد لعودة اللاجئين السوريين، والقضاء على التواجد المتزايد لوحدات حماية الشعب الكردية في المنطقة.

 

وتأتي العملية العسكرية التركية في الشمال السوري، بالتزامن مع عملية أطلقها الجيش التركي في شمال العراق ضد منظمة العمال الكردستاني.

 

وأكد مراقبون أن تركيا تهدف في عملياتها في شمالي العراق وسوريا، إلى تشكيل منطقة آمنة بعمق 30 كم على طول الحدود مع البلدين.

 

وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو ذكر في تصريحات للصحفيين أن التهديدات من وحدات حماية الشعب بدأت تتزايد في مناطق نبع السلام ومناطق العمليات الأخرى.

 

وأوضح أن العمليات العسكرية التركية السابقة نفذت بسبب هذه التهديدات، وعليه فإنه مع تزايدها مجددا فإن واجبنا اتخاذ تدابير ضدها.

 

وتابع بأن روسيا والولايات المتحدة لم تلتزما بوعودهما في الاتفاقيات التي جاءت مع عملية "نبع السلام" والتي تتضمن إبعاد "التنظيمات الإرهابية" عن الحدود التركية إلى عمق 30 كم.

 

اقرأ أيضا: هل تشن تركيا عملية عسكرية جديدة في شمال سوريا؟
 

ونوه إلى أن "الهجمات الإرهابية" تزايدت في الآونة الأخيرة، وتركيا لن تبقي أيديها مقيدة، ولا يمكن الانتظار أكثر، وعلينا فعل اللازم.

 

صحيفة "خبر ترك" أشارت في تقرير الجمعة، إلى أن تركيا أتمت 90 بالمئة من التجهيزات للعملية العسكرية المحتملة في شمال سوريا، لافتة إلى أنه ولأول مرة تتزامن العمليات العسكرية في العراق وسوريا مع بعضها.

 

ونقلت الصحيفة عن مصادر عسكرية وجود تعزيزات تركية تأتي إلى أضنة وتنتقل إلى الأراضي السورية، وأن 90 بالمئة من الاستعدادات للعملية اكتملت، والقرار النهائي لشنها بيد الرئيس رجب طيب أردوغان.

 

ولفتت المصادر إلى أن "العملية العسكرية في الوقت الحالي ستتركز في مناطق غرب الفرات، لا سيما أن منطقة تل رفعت تشكل مصدر إزعاج لتركيا وهي كانت تحت حماية المليشيات الإيرانية وروسيا، وتصاعدت منها الهجمات على عفرين، والمطلوب الآن تجفيف هذا المستنقع".

 

وأضافت الصحيفة أن إيران تملك قوة كبيرة حاليا في غرب الفرات، فيما الوضع يختلف بالنسبة لشرق الفرات لا سيما في عين عيسى، كما أن الجيش السوري الوطني يريد السيطرة على منبج. 

 

صحيفة "صباح" ذكرت أن "العملية العسكرية الواسعة التي تشبه عمليا درع الفرات وغصن الزيتون ونبع السلام ودرع الربيع، ستمنع التهديدات الموجهة لتركيا عبر مدينة سروج من خلال المناطق المطهرة من الإرهاب، وستستهدف مواقع وحدات حماية الشعب في المناطق التي انسحبت منها الولايات المتحدة الأمريكية سابقا".

 

وأكدت "صباح"، أن العملية التي اكتملت فيها التقييمات الاستخباراتية الميدانية وتم تحديد الأهداف، ستتركز بشكل خاص على منطقتي منبج وتل رفعت والتي تتمركز فيها وحدات حماية الشعب الكردية.

 

اقرأ أيضا: خبراء: عملية تركية بسوريا ستحدد توازنات أنقرة داخليا وخارجيا
 

وتابعت بأنه "سيتم تطهير أوكار المنظمة المسلحة في المناطق الواقعة بين منطقتي عمليات نبع السلام ودرع الفرات".

 

وأضافت أنه بعد قرار مجلس الأمن القومي التركي، ستبدأ القوات المسلحة بالعملية مع الأخذ بعين الاعتبار التقييمات التي أجرتها الاستخبارات التركية وأجهزة الأمن والدرك.

 

ونوهت إلى أن القوات المسلحة ستتقدم جوا وبرا في الشمال السوي مع بدء العملية المحتملة، كما ستشارك قوات خاصة فيها.

 

وبعد نشر وحدات المدفعية والدبابات وعناصر القوات الخاصة في المنطقة، ستقوم بضرب الأهداف المحددة بعد هجمة جوية ستقوم بها المقاتلات التركية، كما ستشارك في العمليات "المسيرات التركية الهجومية وغير الهجومية".

النقاش (0)
الأكثر قراءة اليوم