سياسة تركية

ماذا يعني إغلاق تركيا مجالها الجوي أمام روسيا.. تصعيد قادم؟

خبير لـ"عربي21": قرار الإغلاق هدفه إجبار بوتين على أخذ المفاوضات مع أوكرانيا بجدية أكبر- الأناضول
خبير لـ"عربي21": قرار الإغلاق هدفه إجبار بوتين على أخذ المفاوضات مع أوكرانيا بجدية أكبر- الأناضول

أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، السبت، عن إغلاق تركيا لمجالها الجوي أمام الطائرات الروسية العسكرية والمدنية المتجهة إلى سوريا، في خطوة تعد الأولى من نوعها بين البلدين منذ عام 2015.


وأثارت الخطوة التركية بإغلاق الأجواء أمام الطائرات الروسية، الكثير من التساؤلات لدى المراقبين والمحللين والخبراء، وفتحت باب الحديث عما إذا كان ذلك ينذر بحالة تصعيد بين روسيا وتركيا.


ويعتبر الإعلان أحد أشد ردود تركيا التي حافظت على علاقة وثيقة بروسيا رغم عضويتها في حلف شمال الأطلسي، على الغزو الروسي لأوكرانيا الذي بدأ قبل شهرين.


وفي 2015، شهدت العلاقات التركية الروسية حالة من التوتر والانهيار، بعد أن أسقطت تركيا طائرة حربية روسية قرب الحدود التركية السورية، قبل أن تعود المياه إلى مجاريها وتتحسن العلاقات بشكل كبير خلال الأعوام الأربعة الماضية.

 

وتحاول تركيا التوسط لإنهاء الحرب التي بدأتها روسيا في أوكرانيا، حيث استضافت اجتماعات بين المفاوضين الروس والأوكرانيين في إسطنبول، واجتماعا آخر بين لافروف ونظيره الأوكراني دميترو كوليبا في أنطاليا.


وتعمل إدارة أردوغان حاليا على تنظيم قمة في إسطنبول بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، رغم اعتراف تشاووش أوغلو بأن احتمال إجراء محادثات مماثلة لا يزال ضعيفا.


وتعقيبا على قرار تركيا، أفاد الباحث السياسي التركي "خير الدين آجار"، بأن "قرار إغلاق المجال الجوي أمام الطائرات الروسية، هو ورقة ضغط اتخذتها أنقرة لعدة اعتبارات، منها إجبار إدارة بوتين على أخذ المفاوضات مع أوكرانيا بجدية أكبر".


وأوضح الباحث التركي خلال حديثه مع "عربي21"، أن "أنقرة تهدف من خلال القرار إلى زيادة الضغط على موسكو، لزيادة تواجدها العسكري في سوريا"، منوها إلى أن "القرار جاء بالتزامن مع سلسلة ضربات جوية نفذتها الطائرات الحربية الروسية، على مناطق الشمال السورية، واستهدفت خلالها بعض الأماكن الواقعة تحت سيطرة الجيش التركي".


وأشار إلى أن "إغلاق تركيا لمضيق البوسفور، تماشيا مع اتفاقية مونترو، ضيق الخناق على روسيا، التي لم تعد قادرة على إمداد قواتها العسكرية في سوريا عبر البحر"، منوها إلى أن "إمداد وحدة ضخمة مثل الوحدة الروسية في سوريا عن طريق الجو أمر غير ممكن ومستحيل".


وأفاد "خير الدين آجار"، بأن تركيا اتبعت مع روسيا خلال السنوات القليلة الماضية، سياسة القوة لإجبارها على عقد الاتفاقيات والتفاهمات، مشيرا إلى أن هذا هو الطريق الوحيد المتاح مع موسكو في ظل حكم فلاديمير بوتين. 


وأضاف: "ربما تحاول تركيا التي هاجمت قبل أيام المسلحين الأكراد في شمال العراق، استخدام نفوذها على روسيا، للحصول على الضوء الأخضر لعملية مماثلة في الشمال السوري".

 

اقرأ أيضا: تركيا تغلق مجالها الجوي أمام طائرات روسيا المتجهة لسوريا

من جانبه قال المحلل السياسي التركي "إيرهان تايلان"، إن "إغلاق السماء التركية أمام روسيا قد يكون مجاملة لحلف الناتو وللولايات المتحدة الأمريكية"، لافتا إلى أن "القرار جاء بعد زيارة وفد أمريكي رفيع المستوى لتركيا، الذي ناقش العديد من القضايا الهامة منها الحرب الروسية الأوكرانية".


ولفت خلال حديثه مع "عربي21"، إلى أن "أنقرة بقرارها الأخير ستجبر موسكو على استخدام طريق إمداد جوي أطول، والمرور عبر المجال الجوي للعراق وشرق سوريا، حيث تحظى أمريكا العدو المباشر لروسيا بتفوق جوي هناك".


وأكد أن "إدارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تحاول إيصال رسالة للكرملين، مفادها أن تركيا هي النافذة الوحيدة لروسيا على العالم، بعد العقوبات المتزايدة من قبل الغرب وواشنطن ضدها".


من جهته، يرى أستاذ العلاقات الدولية في جامعة قطر، الدكتور "علي باكير"، أن توقيت القرار التركي مثير للاهتمام ولافت للنظر.


ولمح عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، إلى أن أمريكا قد تكون السبب في القرار التركي، قائلا: "هل قدمت أمريكا شيئا في المقابل؟ أم أنها دوافع ذاتية، بهدف تثبيت المسرح السوري؟".

 

 

والسبت، أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، عن إغلاق تركيا لمجالها الجوي أمام الطائرات الروسية العسكرية والمدنية المتجهة إلى سوريا.

وأضاف: "لقد أغلقنا المجال الجوي أمام الطائرات الروسية العسكرية، وكذلك الطائرات المدنية، المتجهة إلى سوريا.. لقد أعلنا ذلك في آذار/ مارس وانتهت المهلة في نيسان/ أبريل".

ولفت أوغلو إلى أنه أبلغ نظيره الروسي سيرغي لافروف بالقرار الذي نقله بدوره إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مشيرا إلى أن حظر الطيران سيستمرّ ثلاثة أشهر. 

 

 


النقاش (3)
ناقد لا حاقد الى المعلق الاول
الثلاثاء، 26-04-2022 05:59 م
تركيا دولة تتميز باستراتيجية مصالح جعلت الدول الاخرى تحسب لها الف حساب و اعتقد انه بدأ الحساب مع النظام السوري في سوريا من قبل النظام التركي....... تعليق يجعلني اشك انك من العربان انصار بوتين السفاح
مصري
الثلاثاء، 26-04-2022 01:38 ص
الى المدعو Rasul مسمى نفسك رسول و بالانجليزى كمان ياسلام على البجاحه مش عيب عليك تسمى نفسك رسول...ارودغان اذكى رئيس مسلم فهو يتعامل مع اناس ليس لديهم رحمه او مبدئ ومنهم ايران...هذا الرجل حول تركيا من دوله ضعيفه الى قوه عظمى وحاليا تركيا تنتج طائره مثل F35
Rasul
الإثنين، 25-04-2022 09:53 م
تركيا دولة انتهازية و تنظر على المصلحة أكثر من كل شي. تخدم دولة الذي تعطي أكثر. تركيا بنت اقتصادها على الحرب بين العراق وإيران. تركيا هي الدولة التي كسبت أكثر من الحرب العراقي الإيراني. و حالين حصول النقود من دول الأوروبية سبب إغلاق تركيا مجالها الجوي أمام روسيا