سياسة دولية

شهيدة برصاص الاحتلال في بيت لحم واقتحام واعتقالات بجنين

قوات كبيرة من قوات الاحتلال اقتحمت بلدة يعبد- وفا (أرشيفية)
قوات كبيرة من قوات الاحتلال اقتحمت بلدة يعبد- وفا (أرشيفية)

 أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، ظهر الأحد، استشهاد سيدة إثر إصابتها برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في قرية حوسان غرب بيت لحم.


وأوضحت الصحة أن المواطنة وصلت إلى مستشفى بيت جالا الحكومي، وهي تعاني من قطع في شريان الساق، إضافة إلى خسارتها كمية كبيرة من الدم، وسرعان ما أعلن عن استشهادها، متأثرة بإصابتها.


وأصيبت غادة إبراهيم علي سباتين في العقد الرابع من عمرها برصاصة في الفخذ، بعد أن أطلق جنود الاحتلال النار عليها، تحت ذريعة محاولتها تنفيذ عملية طعن.

 

 

اقتحام جنين

 

وصعدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الأحد، من اعتداءاتها بحق الفلسطينيين في الضفة المحتلة، ما أسفر عن إصابة 7 بالرصاص، واعتقال 23 آخرين، غالبيتهم من جنين.

 

وفي جنين، أصيب شابان بالرصاص الحي، والعشرات بحالات اختناق، خلال اقتحام مدينة جنين وبلدة يعبد جنوبا.


وقالت مصادر محلية، إن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت بلدة يعبد من عدة محاور، ونشرت قناصة على أسطح عدد من منازل الفلسطينيين، فيما اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال، التي أطلقت باتجاههم الرصاص وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة شابين بالرصاص الحي، وجرى نقلهما إلى إحدى المستشفيات، لتلقي العلاج.


وأطلق المقاومون النار على قوات الاحتلال، في حين أغلق الشبان الفلسطينيون مداخل مخيم جنين بالحجارة والأسلاك؛ تحسبا لأي اقتحام قد ينفذه الاحتلال في الساعات المقبلة.

وفي طولكرم، أصيب أربعة مواطنين خلال اقتحام الاحتلال مخيم نور شمس شرقًا، بينهم إصابتان بالرصاص الحي في الفخذ، وإصابتان بنهش كلاب بوليسية اسرائيلية، أما في أريحا فقد أصيب أربعة مواطنين في مخيم عقبة جبر جنوبًا، إحداها وصفت بالخطيرة.


الاحتلال يعتقل 23 فلسطينيا 


ففي جنين، اعتقلت قوات الاحتلال 12 مواطنا، وهم: إسلام كامل أبو شملة، إسلام محمد بدارنة، أدهم محمد علي أبو بكر، بهاء عبد السلام سعد الدين أبو بكر، الأسير المحرر نضال انفيعات، الأسير المحرر أسعد عصام قميري، إبراهيم ناجي زيد الكيلاني، ميسان حازم أبو شملة، طارق محمد كبها من بلدة يعبد، وموسى أحمد البلبل، ومحمود كمال حسن لحلوح، وسليمان ناجح أبو عليا من مدينة جنين.


ومن أريحا، اعتقلت قوات الاحتلال شابين من مخيم عقبة جبر جنوبًا، هما: خليل جمال أبو العسل وصبحي أبو الهيجا، بعد أن داهمت منزليهما في المخيم، وفتشتهما.


ومن طولكرم، اعتقلت تلك القوات ثلاثة مواطنين، وهم: الشاب مهند عدنان أبو طلال من مخيم نور شمس بعد أن أطلقوا عليه الكلاب البوليسية، والأسير المحرر خالد بسام الهمشري من المدينة، وعمر ماهر دقة من بلدة عتيل شمالا. وفقا لوكالة "وفا".


ومن بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال الشابين خالد إبراهيم الشيخ ، ومهدي طه قاسم الشيخ (24 عاما)، من قرية مراح رباح جنوبا.


ومن رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال طفلين من بلدة دورا القرع، شمالا، هما: عطا الله وجيه حمدان، وأحمد صالح حوشية، وكلاهما يبلغان من العمر 14 عاما.


وفي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر أحمد سعدي اصليبي من بلدة بيت أمر بعد تفتيش منزله، والفتى سعيد عزام ازغير من البلدة القديمة في الخليل.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

النقاش (1)
محمد غازى
الأحد، 10-04-2022 09:51 ص
إعتقالات وإقتحامات وقتل وإصابات، لأهلنا فى جنين ويعبد وغيرها من مدن وقرى الضفة الغربية!!! إنه التنسيق ألأمنى ياأهلنا هناك! قدمت سلطة عباس وشركاه، قوائم بأسماء الشباب، للعدو الصهيونى، وقام العدو الجبان بالإقتحام وإلقاء القبض عليهم! ألم يقم عباس ألذى يطلق عليه لقب الرئيس الفلسطينى وهو بالحقيقة لا يمت لفلسطين ولا لأهلها بصلة. قلناها ونعيدها، ياأهلنا فى الضفة، عباس الذى أمر إشتيه بقتل المجاهد نزار بنات، لأنه أزعج عباس بإنتقاداته لتصرفاته تحت عنوان التنسيق ألأمنى، تلك التصرفات التى مكنت العدو من قتل وإعتقال العشرات من شباب فلسطين ألأحرار! يجب ألتخلص من عباس وعصابته، بما فيهم كل عصابة ألأمن الوقائى، يجب التخلص منهم ، والله معكم!!!