قضايا وآراء

ما هي الثورة؟ تحريرا للمصطلح كي لا نظل نجري في المكان (1-5)

أحمد عبد العزيز
1300x600
1300x600
ما هي الثورة؟ أو ما الثورة؟!

سؤال يبدو ساذجا في نظر البعض، لا سيما إذا طُرح بعد عشر سنوات من "انتفاضات" الربيع العربي! وقد يأتي الجواب عنه، في صورة سؤال استنكاري: هل معقول أننا لا نعرف ما هي الثورة وماذا تكون، بعد كل هذه السنوات من الحديث عن الثورة، وبعد هذه "الخبرة الطويلة" في "العمل الثوري" بكل صوره وأنماطه؟!

حسنا.. لنتابع، ثم نرى إذا كان السؤال ساذجا حقا، أم أن طرحه قد تأخر كثيرا، بل كثيرا جدا، وقد آن الأوان للإجابة عنه بدقة، كي نُتِمَّ ثورتنا التي لم نتجاوز "عتبتها" حتى كتابة هذه السطور.

كلمة "الثورة" ودلالاتها في الإنجليزية

كلنا يعرف أن كلمة ثورة في الإنجليزية هي: Revolution.. غير أن القليل منا، يعرف أن الكلمة كانت دلالتها "فَلَكِيَّة" بحتة في الأساس، ولم تكن لها أية دلالة سياسية، حتى تمّت استعارتها لوصف "حركة الجماهير" التي تنتهي بتغيير الوضع السياسي "عُنوة" وهو (في رأيي) وصف مُحْكم، مطابق لمقتضى الحال، كما يقول أهل البلاغة من العرب.

فكلمة Revolution تعني في أصلها:

• الزمن الذي يستغرقه جُرم سماوي [شمس/ كوكب] لإتمام دورة كاملة في مداره.

• دوران جُرم سماوي على محوره دورة كاملة.

وكأن أصحاب الاشتقاق الإنجليز، أرادوا أن يقولوا لنا بلغة "اصطلاحية" ما يلي:

بما أن حركة الأجرام السماوية تتم في الفضاء البعيد اللامتناهي، فهي بعيدة (كل البعد) عن سيطرة الإنسان، ومن ثم فإن "كل حركة جماهيرية على الأرض تخرج عن سيطرة السلطة، ويستحيل إخمادها أو إيقافها، هي Revolution.. أي ثورة".

وبما أن الكلمة تشير إلى "دورة كاملة"، فهي تعني (بالضرورة) عودة "كل" جُرم سماوي (في لحظة ما) إلى النقطة التي بدأ منها حركته، في مداره "الخاص"، ومن ثم، فإن هذا المعنى يحمل دلالة "حتْميّة" مفادها: أن إنهاء الجُرم السماوي لدورة "كاملة" في مداره، أو حول نفسه، يعني (حتما) بداية "دورة جديدة" له.

وبإسقاط هذا المعنى على الأرض، فإنه يعني: "حتمية تكرار الثورة" كلما انتهت صلاحية النظام القائم، أي "انتهت دورته" وبات عاجزا (تماما) عن القيام بدورة جديدة، أو بالأحرى، عاجزا عن القيام بمسؤولياته، أو فاسدا لدرجة التحلل، فيهُب الشعب (بدافع غريزة البقاء) فيثور عليه، ويقيم نظاما جديدا (إذا استطاع)؛ ليبدأ "دورة جديدة" في حياة الأمة.

كلمة "الثورة" ودلالاتها في العربية

أما دلالة كلمة "الثورة" في العربية، فنجدها على النحو التالي:

الثورة.. مِنْ "ثَارَ" أي "هَاجَ".

واستعمالاتها في اللغة متنوعة ومتعددة..

نقول مثلا:

ثار الماءُ: فَارَ، نَبَعَ بقوَّةٍ وشِدَّة.

ثار البركانُ: قذَف الحُمَمَ والمواد المنصهرة من باطنه.

ثَارَ الغُبَارُ: انْتَشَرَ.

ثارَتْ نَفْسُهُ: اضْطَرَبَتْ مِنْ أَمْرٍ مَّا.. مَاجَتْ.. هَاجَتْ.

ثَارَ مِنْ ظُلْمٍ لَحِقَهُ: هَاجَ.. اِسْتَطَارَ غَضَبُهُ.

الخلط بين المسميات في عقلنا الجمعي

وللأسف، فقد توقف عقلنا الجمعي العربي، عند "الدلالة اللغوية" للكلمة، ولم يتجاوزها (أبدا) إلى معناها "الاصطلاحي"، فأصبح (في نظرنا) كل هِياج ثورة! وهذا (لعمري) تسطيح مُخل، أو قُل "فهلوة سياسية"، أنتجت مفهومنا "المُشَوَّه" للثورة! الأمر الذي جعلنا (حتى الساعة) لا نفرق بين الانتفاضة والثورة، ولا بين العصيان والثورة، ولا بين الانقلاب والثورة، رغم أن لكل لفظ (من هذه الألفاظ) دلالته المنطقية، فضلا عن الاصطلاحية، التي تختلف عن الأخرى.

وقد ترتب على هذا الخلط بين المسميات (في عقلنا الجمعي) أننا سَمّينا ما قام به أحمد عرابي سنة 1881م "ثورة"، رغم أنها لم تغير شيئا ذال بالٍ في الواقع، وسمّينا الأحداث التي اجتاحت مصر في 9 آذار/ مارس سنة 1919م واستمرت ثلاث سنوات؛ "ثورة"، رغم أنها لم تحقق الاستقلال "التام" الذي كانت تنادي به، ولا حتى "المنقوص"!

إن فَهمنا "المُشوَّه" لكلمة الثورة، جعلنا نرى "عصيان عرابي" ثورة! وجعلنا نعتقد بأن "انتفاضة 1919" ثورة! وجعلنا نصدق أن "مؤامرة الجيش" أو "حركة الجيش" في ليلة 23 تموز/ يوليو سنة 1952م، التي قادها اللواء محمد نجيب صوريا وقادها البكباشي (المقدم) جمال عبد الناصر فعليا، كانت "ثورة"! وما كانت إلا "تمردا مسلحا" تحول إلى "انقلاب عسكري" أطاح بالنظام القائم، في "غياب الشعب".

وجعلنا ننظر (بإعجاب) إلى الملازم أول معمر القذافي، حديث التخرج؛ لأنه صنع "ثورة الفاتح" من أيلول/ سبتمبر سنة 1969م، ضد النظام الملكي السنوسي، في ليبيا، ثم أسس "نظاما جمهوريا" ظل يحكمه على مدى "44 سنة" بالتمام والكمال، وشرع في توريث ابنه سيف الإسلام "عرش" الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى (هكذا كان اسمها الرسمي)! لولا انتفاضة الشعب الليبي في 14 شباط/ فبراير 2011م، التي قُتِل خلالها القذافي بصورة بشعة، يستحقها كل طاغية ألَّهَ نفسه وأذل شعبه واستهان به.

وجعلنا (أيضا) نؤمن بأن "انتفاضة 25 كانون الثاني/ يناير 2011م" المصرية، التي استمرت حتى 11 شباط/ فبراير من العام نفسه؛ كانت "ثورة"!

"عتبة الثورة" التي لم نتجاوزها أبدا

إن فهمنا المشوَّه للثورة جعلنا نقف (دائما) عند "عتبتها"، التي هي "الانتفاضة"، فلم نتجاوزها (أبدا) في تاريخنا كله، وجعلنا نُصر إصرارا على وصف كل حراك (شعبي أو عسكري) بـ"الثورة"! وكأن كلمة الثورة هي "علامة الأيزو" التي ستعطي لحراكنا ضد السلطة المستبدة "قيمة"! بينما العكس هو الصحيح تماما، فوصف الانتفاضة بالثورة، يعني أننا لم ننجز الثورة بعد، أو لم ننجح في إتمام الثورة.. أي أننا لم نحقق ما كان ينبغي أن نحققه، وهذا يُفضي إلى الإحساس بالفشل الذريع، ذلك الإحساس الذي يسبب (بالضرورة) إحباطا وانكسارا عميقين لدى كثير من الناس، لا سيما "الثوار" منهم.. أما بلوغنا مرحلة الانتفاضة (التي هي عتبة الثورة)، فيعني أننا خطوْنا خطوة هائلة، نحو التغيير، وأننا لم نفشل (تماما)، وأنه ينبغي علينا أن نعيد الكرّة، ونشرع (بلا يأس ولا كلل) في الإعداد لانتفاضة جديدة، بعد دراسة الأسباب التي حالت دون نجاح الانتفاضة السابقة، أو اجتياز "عتبة الثورة".

كتبة التاريخ وتشويه مفهوم الثورة

ولعل نشأة هذا الفهم المشوَّه لكلمة الثورة (بالإضافة إلى ما تقدم) تعود إلى ما أُشرِبناه في قلوبنا، منذ الصغر، عن الثورة ومعناها، إذ دأبت كتبُنا المدرسية على وصف كل حراك شعبي أو عسكري بالثورة، وصوَّرته لنا (دائما) عملا وطنيا، بطوليا، جليلا! في حين أن الثورة (في حقيقتها) مجرد "فعل" يستحق الحمد أو الذَّم؛ لدوافعه ومآلاته، والمآلات أهم بكثير من الدوافع، ولا يصح أن نعتبره "محمودا" لكونه "ثورة" وحسب.. فإذا كانت دوافع الثورة محمودة، ومآلاتها محمودة، فهذه "الثورة التي نريد".. وإذا كانت دوافعها محمودة، ومآلاتها مذمومة، فهي (في نظرنا) ثورة مذمومة، إذ أن العبرة (هنا) بالمآلات لا بالدوافع.. وإذا كانت دوافعها طائفية، أو عرقية، أو فئوية، أو قومية، فهي مذمومة ابتداءً، ولا يمكن أن تكون مآلاتها محمودة؛ لأنها قامت منذ البداية على التمييز بين أبناء الوطن.

(يُتبع)!

twitter.com/AAAzizMisr
النقاش (1)
عربيتي هويتي
الأربعاء، 23-12-2020 05:40 ص
الصواب عَنوة بفتح العين