منوعات تركية

تغريدة لإمام أوغلو بعد زلزال "ألازيغ" تثير غضبا بتركيا (شاهد)

وقع زلزال في شرق تركيا الجمعة الماضية راح ضحيته 41 شخصا- جيتي
وقع زلزال في شرق تركيا الجمعة الماضية راح ضحيته 41 شخصا- جيتي

أثارت تغريدة لرئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو، غضبا واسعا، بعد نشره لصورة له وعائلته، يمارس فيها رياضة التزلج في مدينة أرضروم، بالوقت الذي توفي 41 شخصا جراء الزلزال الذي ضرب شرق البلاد قبل أيام.

 

ومساء الجمعة الماضية، ضرب زلزال مناطق شرق تركيا بلغت قوته 6.8 درجات مركزه ولاية ألازيغ، حسب إدارة الكوارث والطوارئ التركية "آفاد"، وشعر به سكان عدة دول مجاورة، وأسفر عن مصرع 41 شخصا.

 

وبعد حدوث الزلزال بيوم، وصل أكرم إمام أوغلو برفقة زوجته إلى مكان الزلزال، وذكرت وسائل إعلام تركية أن رئيس بلدية إسطنبول قرر الذهاب إلى ألازيغ ومالاطيا، للاطمئنان على أحوال الناس في المنطقة المتضررة، فيما امتدح أنصاره خطوته وأشادوا بموقفه، فيما قال معارضوه بأنها تهدف لـ"الاستعراض".

 

ونشر صحفي تركي إيرسوي ديدي، إشعارا لرئيس بلدية إسطنبول، لتتبين الحقيقية بأن إمام أوغلو أراد أن يقضي "إجازته في مدينة "أرضروم" لمدة ستة أيام، وأنه ذهب إلى منطقة الزلزال أثناء توجهه إلى رحلته.

 

 

 

 

وأمس الثلاثاء، نشر إمام أوغلو، صورا له وعائلته، وهم يتزلجون على الجليد، ما أثار المعلقين الأتراك، الذين وجهوا انتقادا له، سائلين: "ماذا تفعل هناك، بالرغم من المأساة التي حلّت في ألازيغ؟".

 

كما استذكر معلقون آخرون السيول التي ضربت مدينة إسطنبول العام الماضي، وغياب إمام أوغلو عن المشهد ليتبين أنه كان في "رحلة".

 

وقال إمام أوغلو في تغريدته: "نشعر بالسعادة أنا وزوجتي وأطفالي في أرضروم الجميلة في إجازة نصف العام، كل ركن من بلادنا جنة، ينبغي أن تكون تركيا مركزا للحب لا للشجار".

 

 

 

 

يشار إلى أن إمام أوغلو تعرض لانتقادات بسبب كثرة إجازاته وسفرياته منذ توليه منصب رئيس بلدية إسطنبول الكبرى، فيما اتهمه آخرون بعدم التزامه بوعوداته الانتخابية، فضلا عن ظاهرة الطرد التعسفي لمئات الموظفين بالبلدية.

 

بدوره قال الكاتب التركي، عبد القادر سيلفي، إنه لم يصدق ما تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي، بشأن الصورة التي نشرها إمام أوغلو على صفحته في "تويتر".

 

وأشار في مقال له على صحيفة "حرييت"، إلى أنه أجرى اتصالا بأحد مسؤولي حزب الشعب الجمهوري الذي ينتمي إليه إمام أوغلو، ليسأله عن مصداقية التغريدة، ليجيبه: "لسوء الحظ هذا صحيح".

 

ولفت إلى أن إمام أوغلو هرع إلى منطقة الزلزال بعد حدوثه مباشرة، وأنه انتقد من قالوا إن الهدف من ذهابه هناك للاستعراض، لأنه يجب على المسؤولين أن يكونوا على مقربة من المتضررين جراء الزلزال.

 

وانتقد الكاتب التركي ذهاب إمام أوغلو إلى "منتجع التزلج للاستمتاع، بالوقت الذي مازال العشرات تحت الأنقاض، والجرح مازال لم يلتئم".

 

وأضاف أن مرشح حزب الشعب الجمهوري لبلدية إسطنبول، نور الدين سوزين عام 1989، بسبب أدائه السيء خسر الحزب المعارض بلدية إسطنبول عام 1994، ولم يتمكن من الفوز بالانتخابات لمدة 25 عاما.

 

وأشار إلى أن إمام أوغلو حصل على فرصة تاريخية بالفوز بانتخابات البلدية، ومع ذلك، على الرغم من "كارثة الفيضان" بإسطنبول التي حدثت مع بداية فوزه، فضل الاستمرار في عطلته بولاية أرضروم، ولم يقطعها، مشيرا أنه جاء إلى المدينة يوم واحد ليعود مجددا إلى إجازته.

 

وأكد على أنه من حق إمام أوغلو قضاء إجازاته مع عائلته، لكنه اختار التوقيت والمكان غير المناسبين، بالوقت الذي مازالت الجنازات تشيع، والجرح لم يلتئم بعد.

 

واستهجن الكاتب التركي تصرف إمام أوغلو، متسائلا: "ما هذه المتعة بالتزلج؟!"، مضيفا: "أعتقد أنه ليس على دراية بالمهمة التي تولاها".

 

من جهتها تساءلت الكاتبة التركية ناقيهان ألتشي: "كيف لسياسي أن يقع بهذا الخطأ الكبير، وينشر هذه الصور بالوقت الذي شهدت ألازيع زلزالا راح ضحيته عشرات الأرواح، وتسبب بألم للجميع".

 

وأضافت في مقال لها على صحيفة "خبر ترك"، "بالتزامن مع الوقت الحزين والألم، كيف لإمام أوغلو أن يذهب في عطلة تزلج مع عائلته، في منطقة أيضا قريبة من ألازيغ".. وكيف ينشر على حسابه في موقع التوصل الاجتماعي، صور استمتاعه بالتزلج؟".

 

وأضافت: "هل يعي إمام أوغلو وزوجته وفريقه التصرف الذي قام به؟.. حتى بالأوقات العادية، فإن الذهاب لقضاء عطلة تزلج والمبيت في فندق فاخر يضر بسمعة أي سياسي في تركيا".

 

ولفتت إلى أن "زيارة إمام أوغلو إلى ألازيع لا تعني شيئا بعد ذهابه لقضاء عطلته"، مستنكرة بالإجازات المستمرة لإمام أوغلو منذ تسلمه لرئاسة البلدية".

 

وأكدت على أنها تقف "مع الرأي الذي يتبنى أن إمام أوغلو لم يفز ببلدية إسطنبول، بل إن حزب العدالة والتنمية خسرها".

النقاش (0)