سياسة دولية

طهران: تحذير أردوغان من امتداد أحداث العراق لإيران "مهم"

أردوغان حذر من أن تتسبب الأحداث بتقسيم وتمزيق العالم الإسلامي وإحداث الخلافات بداخله- جيتي
أردوغان حذر من أن تتسبب الأحداث بتقسيم وتمزيق العالم الإسلامي وإحداث الخلافات بداخله- جيتي

علّقت طهران، الأحد، على تحذير أطلقه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، من امتداد أحداث العراق إلى إيران، معتبرة أنه "تحذير مهم جدا".

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سيد عباس موسوي، في مؤتمر صحفي من طهران، حسب وكالة أنباء الطلبة "إسنا".

وقال موسوي إن "تصريح السيد أردوغان عن إمكانية امتداد الاضطرابات إلى البلدان الأخرى في مكانه وتحذير مهم لأن بعض الأيادي الخفية تريد إحداث الخلاف والاضطراب في البلدان الإسلامية".

وأشار إلى أن أردوغان "رأى هذه الأيادي الخفية بطريقة صحيحة. معربا عن تقدير بلاده للرئيس التركي حيال التحذير".

وتابع أن العلاقات بين تركيا وإيران بلغت أعلى المستويات وفي وضع جيد غير مسبوق.

واستدرك بالقول: "لكن هذا لا يعني تخلي إيران عن موقعها".

اقرأ أيضا: استمرار احتجاجات العراق وتنديد بالقمع الدموي للاعتصامات

وبشأن التطورات في سوريا، قال موسوي إن طهران تعارض انتهاك وحدة أراضي البلدان الأخرى.

وأكد أن بلاده تتفهم هواجس تركيا الأمنية، وأنه ينبغي إيلاء الاهتمام لهذه الهواجس.

كما أشار إلى أن بعض التصريحات غير الرسمية التي صدرت من الداخل الإيراني بشأن عملية "نبع السلام"، لا تعكس موقف حكومة طهران في هذا الصدد.

والجمعة، قال الرئيس أردوغان، في تصريح لصحفيين أثناء عودته من زيارة للمجر، إن أنقرة لديها توقعات بشأن "الجهات التي تقف وراء المظاهرات في العراق، وتتوقع إمكانية امتدادها إلى إيران".

وأشار أردوغان إلى أن الهدف هو تقسيم وتمزيق العالم الإسلامي وإحداث الخلافات بداخله.

النقاش (3)
امين احمد
السبت، 16-11-2019 03:21 م
هل انت خائف يا اردوغان على ايران والله الذي يحضر لك اكبر ضباع العالم تدعم ايران لانها على مر التاريخ لم يكون الفرس الصفويون اعداء لهم ويعتبرون تركيا المسلمة والمسلمون بالعراق وسوريا اكبر عدو لهم اللهم زلزل عروش الظالمين اللهم عليك باعداء الاسلام وخاصة المنافقين من المسلمين او اهدهم يا رب وردهم اليك ردا جميلا يا اردوغان الخازوق الكبير سيأتيك من ايران وروسيا
حفيد الحسن (ع)
الإثنين، 11-11-2019 01:28 م
..ماعلى الدول العربية الا الاسراع بدعم كل الحركات والجمعيات والمنظمات التي تدعو الى الحصول على حقوقها في ايران الصفوية ..عليهم دعم العرب والاكراد والتركمان وكذلك دعم اهانا السنة البلوشستانيين الذين يناضلون منذ سنين لانتزاع حقوقهم المشروعة التي ينكرها عليهم دستور ايران الخمينية والذين ما بات البلوشستانيين وبقية الاقليات يدفعون اثمان باهضة بسبب القمع والارهاب الذي يتعرضون له على ايدي الفرس المجوس بسبب المطالبة بهذه الحقوق المشروعة وكذلك دعم اهل السنة والجماعة في ايران التي يمنعهم الشيعة الصفويون حتى من اقامة صلاة الجمعة ...ناهيك عن ان طهران عاصمة ايران الصفوية التي تدعي الاسلام وغيرها من هذه الترهات التي اعتدنا على سماعهالايوجد فيها مسجد واحد فقط لاهل السنة والجماعة علما ان عدد السنة في ( تهران ) وحدها قد تجاوز المليون سني ..فعلى الدول العربية والاسلامية المجاهرة بهذه الوقائع والحقوق المهضومة للاقليات في ايران بدلا من الاستماع مرعوبين وخائفين للابواق الكاذبة الشيعية الايرانية وغيرها من بقية شيعة ايران في الدول العربية والاسلامية التي تزمر وتطبل للمظلومية الشيعية المزعومة لذيول الفرس في بلادنا .
سيد احمد
الإثنين، 11-11-2019 03:34 ص
الفتنة تاتى من اسرائيل وامريكا وحلفاؤها ينفذون. شكرا