سياسة عربية

صور الملك سلمان تثير استياء التونسيين ودعوات لإزالتها

 مسؤول حكومي تونسي تبرأ من عملية تزايد لافتات الترحيب بالملك سلمان واصفا الأمر بالإهانة لتونس- فيسبوك
مسؤول حكومي تونسي تبرأ من عملية تزايد لافتات الترحيب بالملك سلمان واصفا الأمر بالإهانة لتونس- فيسبوك

أثارت لافتات إعلانية عملاقة تحمل صور الملك سلمان في شوارع تونس، بالتزامن مع انعقاد القمة العربية، موجة غضب شعبي واسع، فيما تبرأ مسؤول حكومي من عملية تركيزها واصفا الأمر بالإهانة لتونس.

 

وكتب رئيس بلدية المرسى سليم المحرزي تدوينة عبر صفحته الشخصية على "فيسبوك": "بصفتي رئيس بلدية المرسى، لا أدعم مثل هذه اللافتات المهينة لتونس".


وتابع: "بلدي تونس لن تكون أبدا تحت أحذية من لا يحترمون كرامة الإنسان، بلادنا تستحق أفضل من ذلك". 

 

رد الجميل للسعودية


وتواصلت "عربي21" مع صاحب إحدى اللافتات الإعلانية محمد علي بن جماعة وهو مالك وكالة أسفار متخصصة في الحج والعمرة، حيث أكد أنه اختار وضع صورة الملك سلمان في لافتة دعائية للوكالة "من باب رد الجميل للسعودية".


وتابع: "لا أرى عيبا في تصدر صورة الملك سلمان إحدى معلقاتنا الإعلانية، خصوصا وأن وكالاتنا التي تقدم خدمات مباشرة للحجاج والمعتمرين تتعامل بشكل دائم مع المملكة".


وأوضح أن اختيار الصورة يأتي ضمن سياق احتضان تونس للقمة العربية وحضور مرتقب للملك سلمان.


غضب واستياء


وكانت الصور قد أثارت غضبا شعبيا واستياء واسعا بين نشطاء التواصل، الذين اعتبروا أن مثل هذه الممارسات من تمجيد للحكام ورفع صورهم، قد زالت بزوال الرئيس المخلوع بن علي.

واعتبر النائب عن الجبهة الشعبية عمار عمروسية في حديثه لـ"عربي21" أن تمجيد نظام قمعي قتل الصحفيين وسجن النشطاء برفع صورة ملكه يعد إهانة لتونس ولشهداء الثورة ولصحفييها الأحرار.


وتابع : "لاتزال بعض الجهات في تونس تمعن في إذلال الشعب الذي قطع مع سلوكات العبودية ولعق أحذية الحكام وعبادة صورهم".

وطالب الناشط في المجتمع المدني والمحامي مالك بن عمر الجهات الحكومية، بوضع حد لمثل هذه الممارسات التي وصفها بالخارجة عن القانون والأعراف الدبلوماسية.


وأردف في تدوينة له بالقول: "تونس بلاد مستقلة وذات سيادة لا ترفع فيها صور قادة دول أجنبية".

 

ودعا الناشط في المجتمع المدني ماهر عباسي السلطات إلى التحرك الفوري لإزالتها، واصفا عبر تدوينة الأمر بـ"الفضيحة التاريخية".

 

دكتوراه فخرية 


على صعيد آخر، أكدت مصادر مطلعة لـ"عربي21" أن جامعة الزيتونة رفضت طلبا تقدمت به رئاسة الجمهورية في تونس لمنح الملك سلمان الدكتوراه الفخرية من أعرق الجامعات الإسلامية في العالم العربي.


وأوضح ذات المصدر أن الرئاسة التجأت لجامعة القيروان التي قبلت الطلب بشكل أولي.


وتستعد تونس لاحتضان القمة العربية وسط حديث عن تغيب القادة والحكام العرب، فيما ينتظر أن تسلم السعودية رئاسة القمة الحالية لتونس خلال الجلسة الافتتاحية.

النقاش (4)
شيبوط
الثلاثاء، 26-03-2019 09:01 ص
لماذا لا تنتفضون ضد هذا النظام الفاجر الذي يحب العبودية لغير. الله.
ابراهيم
الثلاثاء، 26-03-2019 02:40 ص
حطو تصريح بيت الدعاره
مصري
الإثنين، 25-03-2019 11:06 م
و متي جاء الخير رفيق الشر ، و شتان بين النقيضين فآل سعود لا ياتي معهم إلا كل شيطان مريد و شر مستطير اللهم إنا نجعلك في نحورهم و نعوذ بك من شرورهم هم و آل زايد .
ابوعمر
الإثنين، 25-03-2019 10:41 م
سلمان التصهين...