سياسة عربية

غارات جديدة للتحالف الدولي على داعش بعين العرب

مقاتلو داعش يرفعون راية التنظيم بعين العرب ـ أ ف ب
مقاتلو داعش يرفعون راية التنظيم بعين العرب ـ أ ف ب
 شنت طائرات تابعة للائتلاف الذي تقوده الولايات المتحدة صباح الثلاثاء غارات جديدة على مواقع لتنظيم الدولة في جنوب غرب مدينة عين العرب السورية (كوباني بالكردية) المحاذية لتركيا، على ما أفادت صحافية في وكالة فرانس برس على الحدود التركية.

وتتواصل المعارك صباح الثلاثاء بين المقاتلين الأكراد وتنظيم الدولة، وقد امتدت لتشمل جنوب وغرب المدينة غداة سيطرة الجاهديين على ثلاثة احياء في شرقها.

13 قتيلاً و14 جريجاً بتفجير بصلاح الدين 

وفي ذات السياق أعلن حمد النامس قائد شرطة محافظة صلاح الدين شمالي العراق، اليوم الثلاثاء، مقتل 13 وإصابة 14 من مقاتلي "الحشد الشعبي" بتفجير استهدفهم جنوبي قضاء تكريت.

وقال النامس إن شخصا يقود سيارة مفخخة فجرها في وقت متأخر، من مساء أمس الإثنين، بمقر تابع للحشد الشعبي (متطوعون شيعة موالون للحكومة) في منطقة "سور شناس" جنوبي قضاء تكريت مركز محافظة صلاح الدين، ما أدى لمقتل 13 وإصابة 14 بجروح من عناصر "الحشد".

وأضاف أن التفجير أدى إلى جانب القتلى والجرحى لتدمير سيارتين تابعتين للحشد وإلحاق أضرار مادية كبيرة في المقر.

ولفت قائد الشرطة إلى أن "عناصر تنظيم داعش بدؤوا باللجوء إلى أسلوب الهجمات الانتحارية في عملياتهم بعد عجزهم عن مهاجمة القوات الحكومية والقوات الموالية لها وجها لوجه"، على حد قوله.

ويوجه التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة بمشاركة دول أوروبية وعربية، ضربات جوية لمواقع "داعش" في سوريا والعراق في إطار الحرب على التنظيم ومحاولة تحجيم تقدمه في مناطق أوسع في الدولتين.

إنزال ذخيرة لقوات عراقية محاصرة في "هيت"


وقال مسؤول أمني عراقي إن الطيران العراقي قام، الثلاثاء، بإنزال ذخيرة لأفراد الشرطة المحاصرين في مدينة هيت (غرب الرمادي)، منذ أمس من جانب عناصر تنظيم داعش.

يأتي ذلك في الوقت الذي أوضح فيه أن قوات عسكرية مدعومة بمقاتلين من العشائر بدأت تحشد بالقرب من المدينة لفك حصارها.

وأضاف قائد شرطة محافظة الأنبار اللواء الركن أحمد صداك الدليمي، أن "الطيران العراقي قام بإنزال ذخيرة لقوات الشرطة في مدينة هيت (70كم غرب الرمادي) التي تحاصرها (لم يحدد عدد المحاصرين) عناصر تنظيم داعش الإرهابي".

وأشار إلى أن "وضع قوات الشرطة في مدينة هيت الآن جيد بعد وصول إمكانيات كبيرة لهم تعينهم في قتال عناصر تنظيم داعش الإرهابي"، لافتًا إلى أن "قوات أمنية يساندها مقاتلو العشائر بدأوا بالحشد على أطراف المدينة لفك الحصار عن قوات الشرطة".
النقاش (0)