سياسة عربية

هجوم على فندق بمقديشو.. وحركة الشباب: نستهدف القصر الرئاسي

قالت حركة الشباب إنها استهدفت القصر الرئاسي القريب، وفقا لما ذكرته وكالة رويترز- تويتر
قالت حركة الشباب إنها استهدفت القصر الرئاسي القريب، وفقا لما ذكرته وكالة رويترز- تويتر
أعلنت السلطات الصومالية أن عناصر من حركات الشباب هاجمت فندقا قرب القصر الرئاسي بالعاصمة مقديشو يقيم به مسؤولون.

وسمعت أصوات الاشتباكات في العاصمة مقديشو، فيما أظهرت مقاطع فيديو متداولة أن القتال يدور بالقرب من القصر الرئاسي.

وذكرت وكالة الأنباء الصومالية، أن "القوات الأمنية تواصل عمليات التصفية ضد منفذي هجوم إرهابي على فندق بالعاصمة مقديشو".

وأوضحت في بيان مقتضب نقلا عن المتحدث الرسمي باسم الشرطة، أنه "تم إخراج عدد من المسؤولين والمواطنين" من الفندق المستهدف.

وأعلنت حركة الشباب التي تسيطر على مساحات شاسعة من البلاد مسؤوليتها عن الهجوم.

وقالت الحركة في بيان؛ إنها استهدفت القصر الرئاسي القريب، وفقا لما ذكرته وكالة رويترز.

وأكد مصدر أمني صومالي لوكالة الأناضول، أن انتحاريين اثنين كانا يرتديان أحزمة ناسفة، "فجّرا نفسيهما عند مدخل فندق كروس، الذي كان يقيم فيه مسؤولون حكوميون".

وأضاف المصدر مفضلا عدم ذكر اسم،ه كونه غير مخول له التصريح للإعلام؛ أن "التفجيرين اللذين وقعا بالقرب من القصر الرئاسي بالعاصمة، أعقبتهما اشتباكات بين حراس الفندق ومسلحين من مقاتلي حركة الشباب كانوا يحاولون اقتحام المكان".

وقال ضابطان من الشرطة الصومالية؛ إن المهاجمين اقتحموا فندق فيلا روز، القريب من القصر الرئاسي، مضيفين إنه لم يتضح على الفور عدد المهاجمين، بحسب وكالة رويترز.

وقال محمد عبدي الضابط بالشرطة؛ إنه تم إنقاذ بعض المسؤولين الحكوميين في فيلا روز بعد استخدام النوافذ للهروب.

وفي السياق، أكد وزير الدولة بوزارة البيئة الصومالي آدم حرسي في تغريدة على تويتر، أنه " نجا من هجوم إرهابي استهدف الفندق الذي يقيم فيه"، في إشارة إلى فندق "كروس" الذي وقع فيه التفجيران.


ويتزامن التفجيران المزدوجان، مع استمرار القوات الحكومية بالتعاون مع مليشيات قبلية في شن عمليات عسكرية ضد حركة "الشباب" المتمردة لاستعادة السيطرة على مناطق عديدة.

والسبت، أكد نائب وزير الإعلام الصومالي عبدالرحمن يوسف، مقتل أكثر من مائة عنصر من المتمردين في عملية عسكرية طالت منطقة "عيل طيري"، الواقعة في الحد الفاصل بين محافظتي هيران وشبيلي الوسطى.

وذكرت وكالة الأنباء الصومالية "صونا" نقلا عن نائب وزير الإعلام والثقافة والسياحة عبد الرحمن يوسف، قوله؛ إن بين القتلى في العملية 10 قياديين بارزين.





ومنذ سنوات، يخوض الصومال حربا ضد "الشباب" المتمردة التي تأسست مطلع 2004، وهي حركة مسلحة تتبع فكريا لتنظيم "القاعدة" وتبنت عمليات عديدة أودت بحياة المئات.

النقاش (0)