اقتصاد تركي

بنوك تركية تنسحب من نظام "مير" الروسي.. ما البديل؟

نظام "مير" يستخدمه السياح الروس في تركيا- جيتي
نظام "مير" يستخدمه السياح الروس في تركيا- جيتي

برز توتر جديد بين الولايات المتحدة وتركيا، على خلفية التهديدات الأمريكية لبنوك تركية بفرض العقوبات عليها بسبب استمرار تعاملها مع نظام الدفع الروسي "مير".

وبعد تهديدات وجهتها وزارة الخزانة الأمريكية، استجاب بنكان تركيان من القطاع الخاص وهما "دينيز بنك" و"إش بنك" وأوقفا التعامل مع بطاقات "مير" الروسية.

 

وذكرت وسائل إعلام تركية الأربعاء، أن البنوك العامة الثلاثة والتي تتعامل مع بطاقة "مير" الروسية قررت إيقاف التعامل معها.

 

وانتقد الكرملين الأربعاء، واشنطن لممارستها ضغوطا على البنوك التركية كي توقف العمل بنظام المدفوعات الروسي "مير" ما من شأنه أن يضعف التجارة المزدهرة بين البلدين فيما يستمر  الغزو الروسي لأوكرانيا.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف: "واضح أن البنوك والمشغلين الاقتصادين يتعرضون لأقوى ضغوط ممكنة من الولايات المتحدة، ومهددون بعقوبات ثانوية على النظام المصرفي. وهذا القرار، بالطبع، اتخذ تحت هذا الضغط غير المسبوق".

  

واستنكر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قبل أيام، التحذيرات الأمريكية، مشددا على أنها "لا تليق بالصداقة ولا بعلاقتنا الاقتصادية".

وأشار إلى أن الخطوات التي سيتم اتخاذها في إطار العقوبات سيتم تقييمها من قبل الوزراء الأتراك المعنيين وبناء على ذلك سيتم التعامل معها، مشيرا إلى بدائل تتم مناقشتها من قبل الجهات المعنية.

فيما نفى المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن، مزاعم خرق روسيا للعقوبات المفروضة عليها عبر البنوك التركية، مؤكدا في تصريحات لقناة محلية أن بطاقة "مير" تقتصر على الإنفاق اليومي للسياح الروس عند قدومهم إلى تركيا.

 

اقرأ أيضا: تركيا ترد على تهديد واشنطن بفرض عقوبات ضد شركاتها

وتابع كالن قائلا: "لسنا بصدد منع السياح الروس من القدوم إلى بلدنا، وبإمكان السائح استخدام البطاقة الائتمانية مثلها مثل غيرها".

بينما قال وزير الثقافة والسياحة التركي محمد نوري أرسوي، الثلاثاء، إن السياح الروس لا يواجهون أي مشكلة نقدية، مشيرا إلى أن الجهود مستمرة لإيجاد حلول طويلة الأمد بشأن نظام المدفوعات الروسي "مير".

وقال رئيس وحدة السياسة الاقتصادية في حزب وطن، هاكان طوبكورلو، إن وقف بنكين تركيين من القطاع الخاص التعامل مع بطاقة "مير" الروسية هو عقوبة لتركيا وليس لروسيا.

وأضاف المسؤول في الحزب التركي، أن البطاقة المصرفية الوحيدة التي يستطيع السياح الروس بتركيا استخدامها في نفقاتهم هي "مير"، ومنعه في البنوك بسبب التهديدات الأمريكية يعني أنه "لا يجب أن يأتي السياح الروس إلى تركيا، ويعد هذا نشاطا معاديا ضد السياحة في بلدنا".

وتابع بأن التهديدات الأمريكية بشأن السياح الروس، لا تستهدف القطاع السياحي فقط بل الاقتصاد التركي الذي يواجه عجزا كبيرا في الحساب الجاري.

وأكد على أهمية تشجيع الحكومة التركية للبنوك كافة مع نظام "مير"، وعدم ترك النظام المصرفي وحده في مواجهة الولايات المتحدة وحمايته.

وشدد على عدم الانجرار خلف التهديدات الأمريكية، لأن فرض عقوبات تركية على روسيا تعني أن تركيا تفرض عقوبات على نفسها.

 

وذكر طوبكورلو في مقال، أن السياح الروس يهيمنون على القطاع السياحي في تركيا هذا العام، حيث إنهم يأتون في المرتبة الثانية بعد ألمانيا.


وتابع بأن العقوبات الغربية المفروضة على روسيا تتعلق بمجال الطاقة والفحم، كما أنه جرى فرض حظر طيران على الطائرات الروسية، وفرض حظر على البنوك الروسية استخدام نظام سويفت وغيره، وإذا طبقت تركيا هذه العقوبات، فستواجه تركيا مشكلة كبيرة للغاية في مجال الطاقة، بالإضافة إلى أن القطاعات السياحي والتجاري والزراعي ستتعرض لضربة كبيرة.


وذكرت وسائل إعلام روسية، أن الرئيس فلاديمير بوتين يتابع مع نظيره التركي أردوغان، البحث عن آلية جديدة للتغلب على المشاكل التي تواجهها "مير" في تركيا.

ونقلت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" الروسية، عن مسؤول في أحد أكبر 10 بنوك روسية قوله إن البنوك الروسية تستطيع تشكيل بنوك فرعية خاصة بها مستقلة عن أنظمة المال في البلدان غير الصديقة تقوم بإجراءات تبادل العملات، وذلك بدعم سلطات المال المحلية في تركيا.

الخبير بالشؤون الروسية آيدن سيزر في حديث لصحيفة "جمهورييت" التركية، قال إن إنشاء بنك روسي في تركيا سيعفى من العقوبات.

وتابع سيزر، بأنه إذا تم إنشاء البنك في روسيا فسيخضع للعقوبات، ولكن يمكن تأسيسه في تركيا برأس مال روسي، مشيرا إلى أن العقوبات المفروضة على موسكو ليست بقدر تلك المفروضة على طهران.

 

اقرأ أيضا: إقبال كبير من الروس على فتح حسابات مصرفية في تركيا

وأضاف أن الأموال تتدفق إلى تركيا، لافتا إلى أنه تم إيداع نحو ثلاثة مليارات دولار في بنك زراعات التركي من أجل محطة أكويو النووية، وهذا قانوني وبعيد عن المخاطر.

ورأى أن يوقف "بنك زراعات" تعامله مع بطاقة "مير" الروسية، في الوقت الذي يمكنه فيه الحصول على أموال كبيرة من روسيا بشكل قانوني، وسيكون الأمر سيئا بالنسبة له أن يتعرض للعقوبات بسبب "مير".

 

صحيفة "دنيا" التركية، نقلت عن المديرة التنفيذية لاتحاد منظمي الرحلات السياحية في روسيا، مايا لوميدزي، أن قبول بطاقات "مير" هو عامل راحة للسياح الروس، ومصدر جيد لتجار التجزئة الأتراك، ولا يرتبط بشكل مباشر في عدد السياح الروس بتركيا.

 

وقالت لوميدزي، إنه إذا تركت كافة البنوك التركية التعامل مع "مير"، فإن تأثيره على السياح الروس سيكون ضئيلا، فهم يستطيعون استخدام اليورو أو الدولار الأمريكي، وتبادل العملة الروسية بالليرة التركية، واستخدام بطاقات "يونيون باي" الصينية الصادرة عنا لبنوك الروسية.

 

وأكدت أن الخاسر الوحيد من إلغاء التعامل مع "مير" هو البنوك التركية وتجار التجزئة.

 

وحول البدائل المستخدمة للسياح الروس، أوضحت أنه لديهم القدرة على استخدام بطاقات "فيزا" و"ماسترد كارد" الصادرة عن البنوك الأجنبية وبعض البنوك التركية، بالإضافة إلى "يونيون باي" ويتم استخدامها فعليا منهم في عملية التسوق.

النقاش (3)
مضحك
الأربعاء، 28-09-2022 01:19 م
المعلقين العرب يتباكون على الماضي و لا ينظروا للحالي. كنا و كان الاسلام و كانت الدولة و اين هم الان. في اخر الصف
ناقد لا حاقد
الأربعاء، 28-09-2022 08:31 ص
هامش المنارة ضئيل جدا لتركيا امام العقوبات الدولية ضد النظام الروسي
اسامة
الأربعاء، 28-09-2022 07:12 ص
ابو الاتراك اودع تركيا رهينة للغرب .. فاستسلمت لعقود لهذا الرهن وركنت وتبلدت وتلقفها الغرب بالركن والتمزيق الى عدة فرق واحزاب .. وماتت فيها الصفة التي اطلقت عليها لقرون .. they were.born to fight .. تركوا العلم والعلماء وانتجوا افضل طهاة العالم وحلاقيها وغطوا في سبات عميق وبرعوا في صناعة الحلويات والمراتب .. وكبلها الغرب بانظمة وقوانين وحرمان وصادروا جزرا في مياهها الاقليمية والحقوها كجارية بالحلف العسكري لتكون خط اول للدفاع عن اوربا ..فتنصلت من تاريخا وارتباطها بامتها وعقيدتها بل ناصبتهم العداء وتحديدا مع دول اسلامية عريقة .. الآن تحتاج لعقود لاستنهاض شعبها ويشفع لها موقع جغرافي مهم وشعب مباغت اذا اعيد صقله والتركيز على الصناعات والعلوم فلديها مخزون هائل من الكوادر العلمية لتكون نموذجا يحتذى به في العالم الاسلامي