سياسة عربية

قيادي في "الاستقلال" المغربي: القرضاوي سيبقى رمزا للأمة

محمد الخليفة: أعتبر نفسي من تلاميذ الشيخ القرضاوي رغم أنني لم ألتقه
محمد الخليفة: أعتبر نفسي من تلاميذ الشيخ القرضاوي رغم أنني لم ألتقه

أكد القيادي في حزب الاستقلال المغربي محمد الخليفة أن مؤسس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ورئيسه السابق، الدكتور يوسف القرضاوي الذي وافته المنية اليوم الاثنين، سيبقى رمزا من رموز علماء الإسلام الذين خلدتهم سيرتهم الجهادية خدمة للإسلام وقيمه.

وقال الخليفة في تصريحات خاصة لـ "عربي21"، تعليقا على خبر وفاة الشيخ القرضاوي: "على الرغم من أنني لم أتشرف في حياتي بلقاء الشيخ القرضاوي أو الاتصال به شخصيا، لكنني مع ذلك أعتبر نفسي من تلامذته".

وذكر الخليفة أن مدخل علاقته بالقرضاوي رحمه الله كان من خلال كتب القرضاوي المتصلة بفقه الزكاة، وقال: "موضوع الزكاة في الإسلام كان يشغل بالي كما يشغل بال كل المسلمين، وللشيخ القرضاوي كتاب في فقه الزكاة، وهو الكتاب الذي دلني على وجود شخصية علمية فذة في حجم الشيخ القرصاوي عليه رحمة الله".

وتابع: "لقد تتبعت مسار الشيخ القرضاوي وقرأت عن تاريخه وعن جهاده المستميت في سبيل الدعوة إلى الله وإلى الإسلام الصحيح، وكذلك التفكير في جمع كلمة علماء الأمة من أجل أن يبادروا بإظهار الوجه المشرق للإسلام، وأن يكون الإسلام أحد روافد العالم في التقدم الحضاري وفي بناء عالم يسوده العدل الشامل والمساواة والديمقراطية".

ورأى الخليفة أن "الشيخ القرضاوي رحمه الله قام بدوره الكبير في هذا المجال واستطاع أن ينجح في جمع كلمة علماء المسلمين على طريق الهدي الذي جاء به الإسلام بما يتناسب مع هذا العصر الذي يتلقى فيه الإسلام ضربات من كل أعدائه ليبقى الإنسان المسلم تائها في ظل ما تفرضه الحضارات الأخرى من قيم".

وأضاف: "لقد تمكن الشيخ القرضاوي بسعة علمه وبجعل حياته كلها نضالا وجهادا لتعلو كلمة الإسلام، من أن يتبوأ مصاف العلماء الرياديين.. ونعلم جميعا ما حاول خصوم الإسلام والعقيدة الصحيحة القيام به ليشوهوا مساره.. لكنه كان طودا راسخا وعلما قويا، ولذلك لم يأبه بكل ذلك".

وتابع: "إن الشيخ القرضاوي هو فوق كل الكلمات التي يمكن أن نقولها في شخصه، لأن تاريخه المجيد خلده بعطائه العلمي والفكري والثقافي في مصاف علماء الأمة، ولذلك سيبقى رمزا من رموز علماء الإسلام الذين خلدهم التاريخ كالعز بن عبد السلام وآخرين".

وأشاد الخليفة بالدور الذي لعبته دولة قطر في تأمين الحماية للشيخ القرضاوي، وقال: "لا بد أن أقول شهادة حق: إن دولة قطر آوت الشيخ القرضاوي رحمه الله وأكرمته وكرمته ومكنته من تبليغ أفكاره المعتدلة للعالم"، على حد تعبيره.

وأعلن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، اليوم الاثنين، عن وفاة المؤسس الشيخ يوسف القرضاوي عن عمر ناهز الـ97 عاما.

وقال الاتحاد عبر حسابه الرسمي على "فيسبوك": "انتقل إلى رحمة الله سماحة الإمام يوسف القرضاوي الرئيس المؤسس للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي وهب حياته مبينا لأحكام الإسلام".

وأضاف: "فقدت الأمة الإسلامية عالماً محققا من علمائها المخلصين الأفاضل نسأل الله العلي القدير أن يغفر له ويرحمه رحمة واسعة ويعفو عنه".

 



ويوسف القرضاوي، أحد أعلام الإسلام البارزين في العصر الحاضر في العلم والفكر والدعوة والجهاد، في العالم الإسلامي مشرقه ومغربه.

عمل القرضاوي في مجالات عدة، ومارس أنشطة كثيرة، بين العمل الأكاديمي والإداري والثقافي، وله مؤلفات في الفقه والفتوى، والأدب والشعر.

 

إقرأ أيضا: وفاة الشيخ يوسف القرضاوي عن عمر ناهز الـ96 عاما


النقاش (0)