أوروبا تبحث عن الدفء

أوروبا تعود الى استخدام الفحم لإنتاج الكهرباء بدلا من الغاز الروسي وتتنصل من كل تعهداتها.. فماذا تعرف عن مخاطر استخدام الفحم الحجري؟

تمثل العودة إلى الفحم أخبارا سيئة للغاية في أوروبا، فالفحم هو الأكثر انبعاثاً وتلويثاً، كما أن  استخدامه مكلف جدا، لكن لا بد من العودة إليه بالنسبة لدول أوروبية مع الارتفاعات القياسية في فواتير الطاقة.

 

ودفع هذا الواقع رئيسة وزراء بريطانيا ليز تراس إلى إعطاء وعود بأن خفض فاتورة الطاقة هو رأس أولوياتها.. فما قصة عودة أوروبا للفحم؟


إحياء خيارات قديمة

 

وستضر إعادة العمل بمحطات توليد الطاقة عبر الفحم بالاقتصاد والمجتمع الأوروبي وفقا لشبكة العمل المناخي.


والذاكرة الجماعية في بريطانيا مثلا، تستذكر "الضباب الدخاني العظيم" في لندن الذي أسفر عن وفاة 4 آلاف شخص في إحصاء غير رسمي عام 1952، وقد كان السبب الرئيسي فيه استخدام الفحم بكثرة.

 

إلا أن الظروف الاستثنائية دفعت أوروبا إلى أن تتنصل تباعا من كل تعهداتها السابقة بتقليل حجم الانبعاثات الغازية ونسبة التلوث والاحتباس الحراري ومكافحة التغير المناخي، وتعيد تشغيل محطاتها لإنتاج الطاقة من الفحم بدلا من الغاز الروسي.


ما هي أبرز الدول التي عادت لاستخدام الفحم؟


مددت بريطانيا خدمة المحطات الحرارية العاملة على الفحم الحجري، أما فرنسا فقد أعادت تشغيل محطة كهرباء تعمل بالطريقة ذاتها كانت قد أغلقت في آذار/ مارس 2021.

 

بدورها، أعادت النمسا تشغيل آخر محطة تعمل بالفحم كانت قد أغلقتها عام 2020، وألمانيا في طريقها لإنتاج الكهرباء من محطتها "هايدن 4" التي تعمل بالفحم أيضا.

 

اقرأ أيضا:  إندبندنت: روسيا تستخدم الغاز لتحقيق أهداف سياسية خارجية


خيار محتمل.. لكنه مكلف

 

وليس التلوث وحده ما يقلق أوروبا بعودتها الاضطرارية إلى استخدام الفحم لتوليد الطاقة، فأسعار الفحم كذلك سجلت ارتفاعا بسبب الحرب الروسية على أوكرانيا.

 

وتستورد أوروبا نصف ما تحتاجه من الفحم من روسيا بقيمة 4 مليارات يورو سنوياً، حيث بلغت صادرات الفحم الروسي إلى أوروبا 238 مليون طن عام 2021، وفقاً لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية.


ولكن ما من خيارات أمام الأوروبيين، سوى البحث عن مصادر بديلة للطاقة كتشغيل محطات الفحم الأوروبية المغلقة.. هي الحل الطارئ قبل تفاقم الأوضاع. فكيف ستحظى أوروبا بالدفء هذا الشتاء برأيكم؟

 

 

 

العشرة الكبار

الإثنين 28 نوفمبر 2022 11:03 م

أطفال المليار

الإثنين 28 نوفمبر 2022 03:34 ص

طلبة كامبريدج: "لا لمجرمي الحرب"

الأحد 27 نوفمبر 2022 04:57 ص

أطفال المليار

الإثنين 28 نوفمبر 2022 03:34 ص

العشرة الكبار

الإثنين 28 نوفمبر 2022 11:03 م
النقاش (0)