حقوق وحريات

محكمة الاحتلال ترفض مجددا الإفراج عن الأسير المضرب العواودة

الوضع الصحي لعواودة خطير جدا، وهو لا يقوى على الحركة، أو الحديث، ومستمر بإضرابه
الوضع الصحي لعواودة خطير جدا، وهو لا يقوى على الحركة، أو الحديث، ومستمر بإضرابه

رفضت المحكمة العليا للاحتلال الإسرائيلي، الثلاثاء، مجددا الإفراج عن المعتقل خليل عواودة، المضرب عن الطعام لليوم الـ171، رغم ما وصل إليه من وضع صحي خطير.

وقالت أحلام حداد، محامية المعتقل عواودة، الثلاثاء، إن المحكمة تتذرع بأنهم ليسوا هيئة استئناف على القرار الذي صدر يوم 21/8 و"أننا لم نأت بجديد حتى يتغير القرار من التجميد للإفراج"، وفق وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

ويواصل المعتقل عواودة (40 عاما) من بلدة إذنا غرب الخليل، إضرابه عن الطعام لليوم الـ171 رفضا لاعتقاله الإداري، وسط مطالبات واسعة للإفراج عنه، لخطورة وضعه الصحي.

وكانت مؤسسات حقوقية، قد نشرت، الأحد، صورا للمعتقل عواودة، أظهرت وصوله إلى مرحلة صحية حرجة، جراء استمراره في الإضراب، وبدا جسده نحيلا جدا كهيكل عظمي.

وأوضح نادي الأسير أن الوضع الصحي لعواودة خطير جدا، وهو لا يقوى على الحركة، أو الحديث، ومستمر بإضرابه.

يذكر أن المعتقل عواودة هو أب لأربع طفلات، استأنف إضرابه في الثاني من تموز/ يوليو الماضي، بعد أن علّقه في وقت سابق بعد 111 يومًا من الإضراب، استنادًا إلى وعود بالإفراج عنه، إلا أنّ الاحتلال نكث بوعده، وأصدر بحقّه أمر اعتقال إداري لمدة أربعة أشهر، علمًا أنّه معتقل منذ 27 كانون الأول 2021 حيث أصدر الاحتلال بحقّه أمر اعتقال إداري مدته ستة أشهر، وتم تجديد أمر اعتقاله للمرة الثانية لمدة أربعة أشهر، وجرى تثبيته على كامل المدة.

 

اقرأ أيضا: حملة على مواقع التواصل للمطالبة بالإفراج عن الأسير العواودة

النقاش (0)