قضايا وآراء

هل يتبنى أردوغان سياسة المعارضة تجاه سوريا لأجل الانتخابات؟ (1)

أميرة أبو الفتوح
عربي21

لا شك أن تصريحات الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" مؤخراً عن ضرورة الإقدام على خطوات متقدمة مع النظام القاتل في سوريا، كانت بمثابة رصاصة تطلق على رأسنا، لتقضي على آخر أمل لنا.

نعم لقد صدمتنا تلك التصريحات، نحن المحبين للشعب السوري العظيم والمحبين لتركيا، التي كنا نرى فيها الدرع الحامي للثوار السوريين المعارضين لنظام سفاح دمشق، فإذا بالرئيس أردوغان يمهد لعودة العلاقات بين البلدين والتطبيع معه!!

ولقد مهد من قبله وزير الخارجية التركي "مولود تشاوش أوغلو"، منذ أسبوعين في مؤتمر صحفي، عقب لقائه مع نظيره السوري "فيصل المقداد"، على هامش اجتماع وزراء دول حركة عدم الانحياز، حيث قال فيه "إن بلاده ستسعى إلى تحقيق مُصالحة بين النظام والمعارضة بطريقة ما"، مما أثار موجة غضب شديدة لدى السوريين الفارين من نظام السفاح، والذين يعدون نصف الشعب السوري، منهم أربعة ملايين داخل تركيا وأربعة ملايين آخرون في المناطق المحررة من سوريا، والتي يحميها الجيش التركي.

كل هذا اللغط واللف والدوران كان تمهيداً لقرار قد اتخذ بالفعل في أنقرة بالتطبيع مع نظام السفاح، وقد حسم الرئيس أردوغان أخيرا الأمر، وإن كان قد حاول تبريره أو لنقل تلطيفه فقال بدبلوماسية ناعمة إنه يلجأ لذلك لإفساد العديد من المخططات في هذه المنطقة من العالم الإسلامي

أسرع وزير الداخلية التركي "سليمان صويلو" لتهدئة السوريين وامتصاص غضبهم، وأعلن أن بلاده لن تترك السوريين تحت ظلم النظام السوري ولن تتخلى عنهم. كما أعلن بعض المسؤولين في حزب العدالة والتنمية، الحزب الحاكم أن تصريح أوغلو قد أسيء فهمه!! على الرغم من أنه في ذات الوقت كانت تتحدث وسائل إعلام محلية تركية بأن أنقرة تتجه نحو تطبيع العلاقات مع النظام السوري!

كل هذا اللغط واللف والدوران كان تمهيداً لقرار قد اتخذ بالفعل في أنقرة بالتطبيع مع نظام السفاح، وقد حسم الرئيس أردوغان أخيرا الأمر، وإن كان قد حاول تبريره أو لنقل تلطيفه فقال بدبلوماسية ناعمة إنه يلجأ لذلك لإفساد العديد من المخططات في هذه المنطقة من العالم الإسلامي، وأن تركيا جزء من الحل وقد أخذت على عاتقها تحمل المسؤولية حيال سوريا، وأن هدفه الحفاظ على السلام الإقليمي وحماية تركيا من التهديدات الخطيرة الناجمة عن الأزمة..

ولكن هل قضي الأمر نهائياً، وستعود العلاقات السورية التركية كما كانت قبل الثورة السورية، وخاصة أنها كانت قد قطعت شوطاً متقدماً في التعاون على جميع الأصعدة، الأمنية والاقتصادية والتبادل التجاري كما ألغيت التأشيرات بين البلدين؟ أم ثمة أمور أخرى خافية في الأفق سوف تعوق أو تؤجل تلك الخطوة الكارثية على المعارضة السورية، وخاصة في مناطق الشمال من سوريا المحررة من النظام المجرم، والتي لجأ إليها أهالي درعا وحلب وحمص وحماة والغوطة ودير الزور؛ وغيرهم ممن وجدوا فيها الملاذ الآمن من بطش وظلم وجبروت سفاح دمشق، الذي أذاقهم الأمرّين وقتل ذويهم وأذلهم وعذبهم وشردهم وهجرهم من مدنهم لتحتلها مليشيات إيران؟!
هل قضي الأمر نهائياً، وستعود العلاقات السورية التركية كما كانت قبل الثورة السورية، وخاصة أنها كانت قد قطعت شوطاً متقدماً في التعاون على جميع الأصعدة، الأمنية والاقتصادية والتبادل التجاري كما ألغيت التأشيرات بين البلدين؟ أم ثمة أمور أخرى خافية في الأفق سوف تعوق أو تؤجل تلك الخطوة الكارثية على المعارضة السورية

لا نستطيع حسم الأمر بسهولة، خاصة أن الأردن قد حاول أن يأخذ مثل هذه الخطوة من قبل ولكنه فشل وتراجع عنها؛ لأن النظام السوري تحكمه المليشيات الإيرانية، على الرغم من أنه كانت هناك محادثات هاتفية بين الملك عبد الله والسفاح بشار..

لقد استوقفتني دعوة أردوغان للنظام السوري أنه يتعين عليه أن يتفهم تصريحاته، فماذا يعني بهذا الفهم من قِبل نظام مجرم يقتل شعبه؟! هل إنه يُلقي الكرة في ملعب النظام ليحدد هو مسارها؟ أيصُدها ويحرز هدفاً أم يتركها تدخل في شباك مرماه؟! وفي كلتا الحالتين فالنظام السوري يكون قد حقق الفوز الكبير للأسف الشديد!!

لا جدال في أن النظام السوري اليوم في أسعد حالاته من التغيرات التركية تجاهه، فهو لا يصدق نفسه، فبعد أن كان قاب قوسين أو أدنى من السقوط عام 2014، وكانت تركيا من أشد المعادين له وأكبر الداعمين الرئيسيين للثورة السورية، جاءت إليه عام 2022 لتطرق بابه!!

وفي حقيقة الأمر فهي لا تطرق باب السفاح بشار، بقدر ما هي تنظر لعلاقات المصالح المتشابكة أو المتناقضة مع روسيا التي تحتل سوريا، وما النظام الحاكم إلا واجهة ورئيسه القابع في قصر الرئاسة في دمشق ما هو إلا خيال مآتة، وأحيانا يتكرم عليه الروسي ويأخذه دمية "مارونيت"؛ يمسك بخيوطها يحركها كيفما ووقتما وأينما يشاء!
هي لا تطرق باب السفاح بشار، بقدر ما هي تنظر لعلاقات المصالح المتشابكة أو المتناقضة مع روسيا التي تحتل سوريا، وما النظام الحاكم إلا واجهة ورئيسه القابع في قصر الرئاسة في دمشق ما هو إلا خيال مآتة

وقد سبق أن نشرت إحدى الصحف التركية خبراً أن الرئيس الروسي بوتين قد طلب من الرئيس أردوغان عقد لقاء بينه وبين السفاح بشار، ولكنه رفض ثم خفضها إلى اتصال هاتفي!!

وهنا يُطرح سؤال هام: هل ستكون سوريا موضع مساومة تركية روسية، تكون المقايضة فيها التطبيع مع النظام مقابل دعم مشروع تركيا في السيطرة على منبج وتل رفعت، وخاصة أن سوريا وتركيا لهما مصلحة مشتركة في القضاء على حركة قسد الكردية المدعومة من أمريكا، لمنع قيام كيان كردي، فهو يشكل خطراً على كليهما ويهدد أمنهما القومي؟ أم هو تكتيك تركي أكثر منه استراتيجية تم اعتمادها بالفعل وبدأ التنفيذ فيها؟!

وأيا كان الغرض من تصريحات الرئيس أردوغان، فلا بد أن نضع في الاعتبار مصالح الدول، وقد قالها من قبل رئيس الوزراء البريطاني الراحل ونستون تشرشل: "لا عداء دائم ولا صداقة دائمة في السياسة، ولكن هناك مصالح دائمة". نعم الساسة لا يفكرون بعواطفهم كسائر البشر، ولكنهم ينحّونها جانباً أمام قضايا بلادهم الكبرى، والسياسي الناجح هو مَن يستطيع تجنب المخاطر بل ربما يحوّلها إلى فرص يستفيد منها.

ومن الواضح أن الحزب الحاكم في تركيا قد رأى تغير المناخ الدولي تجاه سوريا، بالإضافة إلى تبدل معسكر الحلفاء لدى تركيا نفسها ما بين الأمريكي والروسي، وبات الملف السوري يشكل مصدر خطر عليه، وورقة ضغط تُمارس ضده من أحزاب المعارضة، وخاصة مع قرب موعد الانتخابات، في منتصف العام القادم، وما يظهره بعض الأتراك من عنصرية مقيتة تجاه السوريين، ما هو إلا تمهيد للانتخابات القادمة وبتشجيع ودعم الأحزاب المعارضة.
الحزب الحاكم في تركيا قد رأى تغير المناخ الدولي تجاه سوريا، بالإضافة إلى تبدل معسكر الحلفاء لدى تركيا نفسها ما بين الأمريكي والروسي، وبات الملف السوري يشكل مصدر خطر عليه، وورقة ضغط تُمارس ضده من أحزاب المعارضة، وخاصة مع قرب موعد الانتخابات

فمشكلة اللاجئين السوريين تشكل عائقاً لحزب العدالة والتنمية، ما قد يتسبب في خسارته في الانتخابات. لقد قال وزير الداخلية التركي "سليمان صويلو": "عندما بدأت الثورة السورية عام 2011، لم نتوقع أن تستمر كل هذا الوقت". وفي محاولة منه للتنصل من مسؤوليات المغامرة السورية، يقول: "إن الأبحاث تشير إلى أن 60 في المئة إلى 70 في المئة من السوريين يقولون إنهم يريدون العودة إلى بلدهم في حال أصبحت هناك عودة آمنة"..

نعم لقد دخلت تركيا في مغامرة كبيرة في سوريا، نتيجة رؤى وحسابات سياسية معينة فرضها الواقع السياسي على الأرض آنذاك، قبل دخول الجيش الروسي ليجهض الثورة وينقذ السفاح بشار من السقوط ويغير المعادلة ويفرض خريطة جديدة، شأنها في ذلك شأن السعودية وقطر وغيرهما. ففي فترة وهج الثورة وانتصار الثوار، كان رئيس وزراء تركيا الأسبق أحمد داوود أوغلو، قد أقنع الرئيس أردوغان بأن الأسد سيسقط خلال فترة قصيرة، وهو اليوم ينتقد أردوغان ويهاجمه على تصريحاته ويعارض عودة العلاقات مع نظام الأسد، فعينه على الانتخابات القادمة وضمان حصوله على مئتي ألف صوت سوري تم تجنيسهم في تركيا!!

لا أحد ينكر دور تركيا في دعم حقوق الشعب السوري المشروعة ومساندتها للثورة، سياسياً وعسكرياً وإنسانياً، وعلى مختلف الصعد ودورها البارز في الحفاظ على وقف إطلاق النار وحماية إدلب وغيرها من المناطق المحررة، كما أنها ساهمت في إطلاق عمل اللجنة الدستورية، لكننا نلقي عليها اللوم إذا أعادت علاقتها مع نظام السفاح بشار..
دخلت تركيا في مغامرة كبيرة في سوريا، نتيجة رؤى وحسابات سياسية معينة فرضها الواقع السياسي على الأرض آنذاك، قبل دخول الجيش الروسي ليجهض الثورة وينقذ السفاح بشار من السقوط ويغير المعادلة ويفرض خريطة جديدة، شأنها في ذلك شأن السعودية وقطر وغيرهما

ولكن لماذا نلوم تركيا فقط ولا نلوم السعودية التي كانت تدعم الثورة السورية في بدايتها سياسياً ومالياً وعسكرياً، وكانت تشترط تغيير النظام ورأس بشار ثم نزلت من فوق الشجرة واكتفت بتهذيب النظام! وليتها توقفت عند حد التهذيب ولم تتآمر على الثورة وتمنع عنها المال والسلاح وتوقف تقدمها في درعا، مهد الثورة السورية، لتسلمها في نهاية المطاف للنظام القاتل؛ الذي انتقم من أهلها بكل أدواته الجهنمية بحق المعتقلين وإلقاء البراميل المتفجرة والكيماوي على رؤوس السكان، وبعد ذلك يقولون مصالحة! أهي مصالحة لأجل أن يكمل السفاح بشار مذابحه ضد بقية الشعب السوري؟!

لقد كانت الثورة السورية ثورة فاضحة، كشفت غدر وخيانة ذوي القربى وأبناء جلدتها!!

لا شك في أن الثورة السورية أعظم الثورات العربية على الإطلاق، فلم يحدث في التاريخ أن قدم شعب من تضحيات ما قدمه الشعب السوري خلال ثورته التي تكالب عليها الجميع، القريب قبل البعيد، لإجهاضها والانقضاض عليها.. كل ضباع الأرض نهشت في جسدها الجريح لتقتطع منه ما استطاعت لنفسها، وتفوز به وتفر بغنيمتها، تاركة إياها غارقة في دمائها!!

الثورة السورية المظلومة تخلى عنها كل من كانوا يسمون أنفسهم "أصدقاء سوريا"، وذهبوا لنيل نصيبهم من الغنيمة.. ليت السوريين ظلوا على عهدهم مع الله يرددون ما قالوه في البداية: "ما لنا غيرك يا الله"، ولم يسلموا أنفسهم لدول ادعت مناصرتهم، ودعمتهم بالمال والسلاح حتى أصبحوا أسرى لها ينفذون أوامرها، ولكنها خانتهم وأوقفت انتصاراتهم المظفرة لحسابات إقليمية ولمصالح بلدانهم، كما حدث في ريف دمشق ودرعا وحلب وحمص وحماة!!

لكم الله يا ثوار سوريا، فلم يعد معكم صديق ولا حليف!

وللموضوع بقية، نستكمله الأسبوع القادم بإذن الله..

 

twitter.com/amiraaboelfeto
النقاش (0)