سياسة عربية

بوتفليقة يستقيل من منصبه.. وفرحة في الشارع الجزائري (شاهد)

جاء القرار بعد مطالبة الجيش بتفعيل إجراءات عزل بوتفليقة - جيتي
جاء القرار بعد مطالبة الجيش بتفعيل إجراءات عزل بوتفليقة - جيتي

قالت وكالة الأنباء الجزائرية، إن رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، أبلغ رسميا رئيس المجلس الدستوري بقراره إنهاء عهدته بصفته رئيسا للجمهورية.

 

ونشر التلفزيون الوطني شريطا إخباريا على شاشته جاء فيه أن بوتفليقة "أخطر رسميا رئيس المجلس الدستوري بقراره إنهاء عهدته بصفته رئيسا للجمهورية" وذلك "ابتداء من اليوم".

 

وبحسب وسائل الإعلام الجزائرية، فإن استقالة بوتفليقة تعني تفعيل المادة 102، ما يعني شغور مقعد الرئيس وتسلم رئيس مجلس النواب، عبد القادر بن صالح، مقعد الرئاسة بالنيابة لمدة أقصاها 45 يوما.

 

اقرأ أيضا: تعرف على المواد الدستورية التي يصر جيش الجزائر على تفعليها

في وقت سابق، قال قائد الأركان الجزائري، أحمد قايد صالح إن الجيش يعمل على حماية الشعب من العصابة التي استولت بغير وجه حق على مقدراته، وإن البيان المنسوب لرئاسة الجمهورية، الاثنين، صدر عن جهات غير دستورية وغير مخولة.

 

اقرأ أيضا: قيادة الجيش الجزائري تجتمع وتدعو لرحيل بوتفليقة فورا

وشدد صالح على أنه لا مجال لمزيد من تضييع الوقت، ويجب تطبيق المواد، 7 و8 و102، من الدستور الجزائري.

وكانت قيادة الجيش انتهت من اجتماع في وقت سابق اليوم وقالت إنها ستعلن قرارات مهمة قريبا.

وقال تلفزيون النهار الخاص إن اجتماع اليوم تمخض عن "توافق بين قيادة الأركان والقوات المسلحة بخصوص الوضع". 

 

وعلى الفور نزل الجزائريون إلى الشارع فرحة باستقالة بوتفليقة، التي كانت على رأس مطالبهم، إلى جانب رحيل رموز نظامه.

 

 

6
النقاش (6)
علي النويلاتي
الأربعاء، 03-04-2019 09:51 ص
التحية كل التحية للرئيس بوتفليقة وقائد الجيش ومجلس أركانه على هذا التصرف الحضاري الذي يحافظ على الوطن ويحترم مشاعر مواطنيه. هذا هو القرار الصائب الذي كان من المفروض أن يتخذه صدام حسين ومعمر القذافي وبشار الأسد لنقل البلاد إلى النظام الديموقراطي وحفظ سلامتها وشعبها وجيشها ومنجزاتها. نأمل من بشار الأسد وقد إنتهى مفعول كرت داعش الذي إستعمله للفتك بالمعارضة الشعبية وتدمير العباد والبلاد أن يتخذ مثل هذا القرار إحتراماً لسوريا وشعبها وجيشها. ليعود الإستقرار إليها ويعاد إعمارها وتقدمها، ولتلعب دورها في تحرير الأرض العربية ومقدسات العرب والمسلمين من العدو الإسرائيلي.
عبد الله المصري
الأربعاء، 03-04-2019 01:05 ص
من اعماق قلوبنا نبارك لاهلنا في الجزاير و نرجوهم ان يحذروا من العسكر ابشع محتل و مغتصب لدولنا العربية
ناقد لا حاقد
الأربعاء، 03-04-2019 12:40 ص
الان بدأت معركتنا و نضالنا الحقيقي وجه لوجه ضد اللصوص و الفاسدين المستفدين و الوكيلين الحصرين لخيرات بلادنا يجب تعريتهم و اخراجهم من السلطة و ابعاد الجيش لانه لا ثقة في جيش هو الاخر منتفعة قيادته من سلطة و مال و نفوذ
مصري
الثلاثاء، 02-04-2019 11:41 م
رحيل بوتفليقه ليس هو الحل و لكن رحيل الطغمة من الجواسيس و العملاء و علي رأسهم قايد الصالح و أذنابه من الأوباش و الشبيحة و كل المنتشرين في المؤسسات الجزائريه و ما أكثرهم و اي تخريب أو تدمير يعني وجود هؤلاء المنحطين في كل مكان و بتخطيط من القايد نفسه و إشرافه كما كان يفعل السيسي جاسوس تل أبيب في مصر .
Ali
الثلاثاء، 02-04-2019 11:17 م
حال الجزائر هو حال مصر استنساخ للقياده العسكريه من جديد