سياسة دولية

"المرصد": 12 إيرانيا بين قتلى الغارة الإسرائيلية على دمشق

أشار مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن إلى إن عدد القتلى ارتفع بعد أن تم التحقق من هوية الضحايا- جيتي
أشار مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن إلى إن عدد القتلى ارتفع بعد أن تم التحقق من هوية الضحايا- جيتي

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن أعداد قتلى الغارة الاسرائلية، على دمشق ليل الأحد الإثنين، ارتفع إلى 21 قتيلا.

 

وأوضح المرصد أن الغارة التي قال جيش الاحتلال الاسرائيلي، إنها استهدفت مواقع عسكرية إيرانية وسورية قرب دمشق وجنوبها، أدت إلى مقتل 21 بينهم 12 من قوات الحرس الثوري الإيراني.

 

وأوضح المرصد أن الضربات الاسرائيلية استهدفت مخازن للصواريخ وللذخائر تابعة للقوات الايرانية وحلفائها بالقرب من دمشق، بالاضافة إلى مراكز الدفاع الجوي السوري على مشارف العاصمة وفي الجنوب.

 

وأشار مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن إلى إن عدد القتلى ارتفع بعد أن تم التحقق من هوية الضحايا.

 

وأوضح "هناك 15 من المقاتلين الأجانب قتلوا من ضمنهم 12 من القوات الإيرانية" دون أن يتمكن من تحديد جنسية الضحايا الثلاث مشيرا إلى "مقتل ستة عناصر من قوات النظام السوري".

 

وكان المرصد أفاد الإثنين في حصيلة أولية عن مقتل 11 عنصرا على الأقل، بعد إعلان إسرائيل شن سلسلة من الضربات الجوية في سوريا على مخازن ومراكز استخبارات وتدريب قالت إنها تابعة لفيلق القدس الإيراني، اضافة إلى مخازن ذخيرة وموقع في مطار دمشق الدولي.

 

وصرح المتحدث العسكري الاسرائيلي جوناثان كونريكوس للصحافيين بأن اسرائيل استهدفت بطاريات الدفاع الجوي التابعة للقوات السورية التي اطلقت عشرات الصواريخ نحو الأهداف الاسرائيلية.

 

وأكد عبد الرحمن لوكالة فرانس برس أنها أعنف الغارات التي شنتها اسرائيل منذ بداية الثورة في العام 2011 ، مشيرا إلى تضرر أحد مدرجات مطار دمشق الدولي.

 

اقرأ أيضا"يديعوت" تتساءل: من يصدر الأمر بالتصدي لطائراتنا في سوريا؟
النقاش (2)
العقيد ابو شهاب
الأربعاء، 23-01-2019 08:03 ص
مشكلة الفرس و من يتبعهم من مليشيات متعددة الجنسيات بتورطهم في سوريا تعود لشخصين : الرئيس باراك أوباما و وزير خارجيته كيري . هذان هما من أمرا حكام الفرس العملاء بإدخال عساكرهم إلى سوريا دخولاً دائماً من أجل دعم العصابة النصيرية و من أجل الاستيطان النهائي في سوريا . قبل بضعة سنوات ذكر موقع إيراني أن خسائرهم من القتلى 5 آلاف و خسائر حزبالة 3 آلاف ، أما خسائر العراقيين و الباكستانيين و الأفغان و غيرهم من أتباع الدين الشيعي فلا يهتم حكام طهران بتعدادهم لأنهم موضع احتقار من الفرس المتعصبين . ببساطة ، سيكون الحبل على الجرار و خامنئي سيمنح السابقين و اللاحقين صكوك الشهادة و الغفران مستغلاً جهلهم الشديد.
عربي
الثلاثاء، 22-01-2019 04:35 م
اللهم اضرب الكفرة بالكفرة واشف صدور قوم مؤمنين.