حول العالم

العثور على بقايا غواصة أمريكية بعد 80 عاما من الغرق

تم اكتشاف إحدى الغواصات الأمريكية التابعة للحرب العالمية الثانية قبالة سواحل أوكيناوا- إكس
تم اكتشاف إحدى الغواصات الأمريكية التابعة للحرب العالمية الثانية قبالة سواحل أوكيناوا- إكس
عثر باحثون أمريكيون على الغواصة البحرية "المدمرة يو إس إس هاردر" المفقودة منذ 80 عاماً، بعد نسفها من قبل القوات اليابانية خلال الحرب العالمية الثانية، على عمق 3000 قدم تحت المحيط بالقرب من جزيرة لوزون الفلبينية. 

وجرى اكتشاف الغواصة "يو إس إس هاردر" التي اختفت في 24 آب/ أغسطس عام 1944 وعلى متنها 79 بحارا، قبالة جزيرة أوكيناوا، حيث يقع حطامها على عمق 3000 قدم وحالتها سليمة نسبيا.

ودخلت هذه الغواصة الخدمة في ديسمبر 1942، وأجرت 6 دوريات قبل غرقها، ففي عام 1943 دمرت الغواصة في ميناء بيرل هاربر بجزر هاواي 3 سفن يابانية٬ وفي 24 آب/ أغسطس ٬1944 وصلت إلى سواحل الفلبين وأطلقت 3 طوربيدات قبل أن تتعرض لهجوم بقنابل تسببت في غرقها.

وقال الأدميرال البحري الأمريكي صامويل ج. كوكس، من مركز القيادة البحرية التاريخي والتراثي، في بيان: "يجب ألا ننسى أن النصر له ثمن، وكذلك الحرية. والغواصة كانت بداية إعلان النصر".

واكتشفت الغواصة باستخدام البيانات التي جمعها مشروع "Lost 52"، وهي منظمة تعمل على تحديد موقع الغواصات الأمريكية الـ52 التي غرقت خلال الحرب العالمية الثانية.

اظهار أخبار متعلقة


تقول المجموعة على موقعها الإلكتروني: "نحن نحافظ على سياسة عدم الكشف عن خطط البعثات الحالية الجارية" احتراما للعائلات، مضيفة أنها لا تعلن عن الاكتشافات إلا بمجرد تأكيدها بالكامل.

ووفقا للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي٬ فإنه يتم استخدام المسح التصويري تحت سطح البحر للغواصين أو المركبات التي يتم تشغيلها عن بعد لالتقاط آلاف الصور من جميع الجوانب، والتي يتم بعد ذلك جمعها ومعالجتها معا باستخدام أحد البرامج.
التعليقات (0)
الأكثر قراءة اليوم

خبر عاجل