سياسة عربية

علاء مبارك يشيد بموقف أردوغان من حرق المصحف في السويد

أردوغان قال للسويد أن لا تنتظر دعم تركيا بشأن انضمامها للناتو- الأناضول
أردوغان قال للسويد أن لا تنتظر دعم تركيا بشأن انضمامها للناتو- الأناضول
أشاد علاء نجل الرئيس المصري الراحل حسني مبارك، بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان بسبب موقفه على حرق نسخة من القرآن الكريم أمام سفارة أنقرة في عاصمة السويد.

وأرفق علاء مبارك مقطع فيديو لتصريحات أردوغان بشأن حرق المصحف على حسابه في "تويتر"، وكتب: "تتفق أو تختلف مع الرجل لكنه يستحق الاحترام على موقفه تجاه حرق المصحف الشريف".

وأثارت واقعة حرق القرآن الكريم أمام سفارة أنقرة في ستوكهولم غضبا عربيا وإسلاميا، فيما ألغت تركيا اجتماعا ثلاثيا مع السويد وفلندا بشأن انضمامهما إلى حلف الشمال الأطلسي "الناتو".

والثلاثاء، وجه أردوغان، رسالة للسويد بألا تنتظر دعم أنقرة فيما يخص عضويتها في الناتو، طالما أنها لا تحترم المعتقدات الإسلامية.

وأوضح أردوغان أن هذا الفعل القبيح في السويد (حرق نسخة من القرآن) هو إهانة ضد كل من يحترم الحقوق والحريات الأساسية للناس وعلى رأسهم المسلمون.


وأضاف قائلا: "القرآن الكريم الذي يحفظه ربنا لن يتضرر أبدا إذا أحرقت نسخة منه من قبل أحد بقايا الصليبيين، ونعلم أنه منذ الحملات الصليبية تساوي أوروبا بين مفهومي الإسلام والأتراك، ونحن فخورون بهذه المساواة".

وأشار أردوغان إلى أن أولئك الذين تسببوا في مثل هذا العار (حرق القرآن في السويد) أمام السفارة التركية بستوكهولم، يجب ألا يتوقعوا أي مكرمة من أنقرة فيما يتعلق بطلبات العضوية في الناتو.

وأوضح أردوغان أن الدين الإسلامي كان هدفاً للعديد من الأعمال العدائية منذ اليوم الذي نزل فيه هذا الدين بالبشارة إلى النبي محمد.

وأوضح أردوغان أن حدود حقوق وحريات الفرد التي تشكل العمود الفقري للديمقراطية، تنتهي عندما يتم الاعتداء على حقوق وحريات الآخرين.

ولفت إلى أن "حصول هذا الاعتداء الدنيء على القرآن أمام السفارة التركية في ستوكهولم، يحول هذه المسألة إلى قضية دينية ووطنية بالنسبة لتركيا".

وتابع: "لا يحق للإدارة السويدية أن تتحدث إلينا عن الحقوق والحريات. إذا كنتم تحترمون الحقوق والحريات إلى هذا الحد، فعليكم أن تحترموا أولاً المعتقدات الدينية لجمهورية تركيا والمسلمين".

والسبت، أحرق زعيم حزب "الخط المتشدد" الدنماركي اليميني المتطرف راسموس بالودان، نسخة من القرآن قرب السفارة التركية في ستوكهولم، وسط حماية مشددة من الشرطة التي منعت الاقتراب منه أثناء ارتكابه العمل الاستفزازي.

وأثار سلوك المتطرف الدنماركي غضبا واسعا في الأوساط التركية، وقالت وزارة الخارجية في بيان: "هذا العمل الدنيء مؤشر جديد على المستوى المقلق الذي وصلت إليه معاداة الإسلام وتيارات العنصرية والتمييز في أوروبا".

كما ألغت تركيا زيارة كانت مقررة الأسبوع المقبل لوزير الدفاع السويدي إلى العاصمة أنقرة بناء على دعوة من نظيره التركي خلوصي أكار، بسبب مظاهرة مصرّح بها مناهضة لتركيا في ستوكهولم.
النقاش (1)
محمد غازى
الثلاثاء، 24-01-2023 10:32 م
والله أعيب على جريدتى ألمفضلة عربى 21، أن تنشر مثل هذا ألخبر عن علاء مبارك!!! هل جاء ألخبر لأنه إبن رئيس مصر ألأسبق حوستى أللامبارك، ألذى دمر مصر وشعبها وجعل مصر وشعبها أضحوكة ألأمم. حوستى أللامبارك وعائلته سرقوا مصر، حتى ألقصور ألملكية سرقوها! ألم يسمع أو يشاهد ألمصريون مدفن حوستى أللامبارك ألذى يعتبر أفخم ألمدافن فى مصر، أبوابه من ذهب، وهناك إستراحة للزوار، حتى قبر سيد ألخلق محمد لا يحتوى على ما يحتويه مدمر مصر حوستى أللامبارك!!!!!!!!!!!!!!!!!