سياسة عربية

إنزال أمريكي بالقامشلي السورية ومقتل قيادي بتنظيم الدولة

القوات الأمريكية اختطفت عددا من سكان قرية ملوك سراي- جيتي
القوات الأمريكية اختطفت عددا من سكان قرية ملوك سراي- جيتي

قال التلفزيون السوري في قناته على تليغرام الخميس، إن القوات الأمريكية نفذت عملية إنزال في قرية بالقرب من ريف القامشلي الجنوبي.

 

وأضاف التلفزيون: "الاحتلال الأمريكي ينفذ عملية إنزال عبر عدة مروحيات في قرية ملوك سراي بريف القامشلي الجنوبي ويقوم بقتل شخص"، من دون إضافة أي تفاصيل.


وصرحت القيادة المركزية الأمريكية للشرق الأوسط، بأن من قتل هو راكان الشمري، قيادي في تنظيم الدولة، وتاجر سلاح.

 

وأضاف مسؤولون أمريكيون، أن الغارة أسفرت عن مقتل أبو علاء، أحد كبار قادة "داعش" الخمسة ونائب زعيم "داعش" في سوريا، وكذلك أبو معاذ القحطاني، المسؤول بالتنظيم عن الأسرى.

والعملية الأخيرة تُعد نادرة كونها وقعت في قرية ملوك في ريف مدينة القامشلي، وهي إحدى القرى القليلة الواقعة تحت سيطرة مجموعات تابعة للنظام في محافظة الحسكة.

 

 

 


وتقع القرية التي استهدفتها العملية على بعد 17 كيلومترًا جنوبي مدينة القامشلي وتسيطر عليها القوات السورية، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.


ولفت المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن العملية أسفرت عن "مقتل شخص" واعتقال عدد من الأشخاص الآخرين.


وقال أحد سكان القرية: "نزلت ثلاث مروحيات أمريكية وثلاث ناقلات جنود على أطراف القرية" ليلًا، متحدثًا أيضًا عن مقتل شخص وخطف شخصين.


وتابع: "بدأوا ينادون بمكبرات الصوت كي يلتزم الأهالي منازلهم".


وأشار إلى أن القتيل متحدر من قرية في أقصى الشمال الشرقي للحسكة، مستخدمًا كنية "أبي حايل" للإشارة إليه.

 

ولاحقا أكد الجيش الأمريكي أن مسؤولا في تنظيم الدولة الإسلامية قُتل الخميس في غارة نادرة الحدوث بطائرة هليكوبتر أمريكية على قرية كان مختبئا بها تسيطر عليها الحكومة في شمال شرق سوريا.

 

وأضاف أن ضربة جوية منفصلة في وقت لاحق من اليوم أسفرت عن مقتل اثنين آخرين من أفراد التنظيم.

 

وأكدت القيادة المركزية الأمريكية في وقت لاحق، أن الغارة استهدفت وقتلت راكان وحيد الشمري المسؤول في تنظيم الدولة، الذي قالت إنه كان يسهل تهريب الأسلحة والمقاتلين.


وقالت إن أحد مساعدي الشمري أُصيب بينما اعتقلت القوات الأمريكية اثنين آخرين.


وأضافت القيادة المركزية في بيان: "لم تسفر العملية عن إصابة أو مقتل أي من القوات الأمريكية، ولم يسقط قتلى أو جرحى مدنيون ولم تقع خسائر أو أضرار في المعدات الأمريكية".

وواشنطن جزء من تحالف تقوده الولايات المتحدة يقاتل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.


وفي تموز/ يوليو، أعلنت الولايات المتحدة أنها قتلت زعيم تنظيم الدولة في سوريا ماهر العكال في ضربة نفذتها طائرة مسيرة أمريكية، ووصفته القيادة المركزية في البنتاغون بأنه "أحد القادة الخمسة الأبرز في تنظيم الدولة".


وجاءت تلك الضربة بعد خمسة أشهر على مقتل زعيم تنظيم الدولة أبي إبراهيم الهاشمي القرشي على يد قوات أمريكية خاصة في أطمة بمحافظة إدلب (شمال غرب البلاد).


وقال مسؤولون أمريكيون، إن القرشي فجر نفسه لمنع القوات الأمريكية من إلقاء القبض عليه.


وتلاحق واشنطن قياديين من تنظيم الدولة في مخابئ لجأوا إليها في مناطق عدة في شرق سوريا وشمالها وغربها بينها إدلب ومحيطها، خصوصاً بعد هزيمة التنظيم قبل ثلاث سنوات.

النقاش (0)