اقتصاد دولي

البيت الأبيض: قرار "أوبك+" يعني الوقوف إلى جانب روسيا

وصف بايدن قرار أوبك+ بأنه "قصير النظر" - جيتي
وصف بايدن قرار أوبك+ بأنه "قصير النظر" - جيتي

اتهمت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيار الأربعاء، مجموعة "أوبك+" بالوقوف إلى جانب روسيا، بعد قرار تحالف منتجي النفط خفض الإنتاج بشكل كبير بدءا من الشهر المقبل تشرين الثاني/ نوفمبر.


واعتبرت المتحدثة على متن الطائرة التي تقل الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى فلوريدا، أن هذا القرار "يشكل خطأ".


وقال بيان صادر عن البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي جو بايدن "يشعر بخيبة أمل من قرار أوبك+ القصير النظر".


وجاء في البيان الذي وقعه مستشار الأمن القومي جايك سوليفان وكبير المستشارين الاقتصاديين بريان ديس إن خفض الإنتاج سيضر بالدول "التي تعاني أصلا" من ارتفاع الأسعار بينما "يتعامل الاقتصاد العالمي مع استمرار التأثير السلبي" للهجوم الروسي على أوكرانيا.

 

اقرأ أيضا: النفط يرتفع بعد قرار "أوبك+" خفض الإنتاج الشهر المقبل

وتابع البيان أن بايدن سيأمر بخفض احتياطي النفط الأمريكي الاستراتيجي، ومن المقرر طرح 10 ملايين برميل في السوق الشهر المقبل في محاولة للحد من ارتفاع الأسعار.


لكن الاحتياطيات تنفد بسرعة بعد عمليات السحب القياسية التي أمرت بها الإدارة بدءا من آذار/ مارس الماضي. والاحتياطيات الآن عند أدنى مستوى لها منذ يوليو 1984 وليس من الواضح متى تخطط الإدارة لإعادة تعبئتها.


وقال البيان إن عمليات السحب المقبلة ستستمر "حسب الاقتضاء لحماية المستهلكين الأمريكيين وتعزيز أمن الطاقة، ووجه بايدن وزيرة الطاقة لبحث أي إجراءات مسؤولة إضافية لمواصلة زيادة الإنتاج المحلي في المدى القريب".


إضافة إلى ذلك "ستتشاور إدارة بايدن مع الكونغرس حول أدوات وآليات إضافية لتقليص تحكم أوبك في أسعار الطاقة".

 

وأعلن تحالف "أوبك+"، الأربعاء، خفض إنتاج أعضائه من النفط الخام بمقدار مليوني برميل يوميا اعتبارا من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

جاء ذلك، في بيان أعقب اجتماعا بمقر المنظمة في العاصمة النمساوية فيينا، في أول اجتماع وجاهي يعقده التحالف منذ آذار/ مارس 2020 مع تفشي فيروس كورونا.

ولفت وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان، في مؤتمر صحفي أعقب الاجتماع اليوم إلى تعديل الإنتاج الإجمالي "في ضوء عدم اليقين الذي يحيط بآفاق الاقتصاد العالمي وسوق النفط، والحاجة إلى تعزيز التوجيه طويل المدى لسوق النفط، وتماشياً مع النهج الناجح المتمثل في الاستباقية".

وأضاف: "قررنا في التحالف تعديل الإنتاج الإجمالي نزولاً بمقدار 2 مليون برميل في اليوم، من مستويات الإنتاج المطلوبة في أغسطس/آب 2022، بدءًا من تشرين الثاني/ نوفمبر 2022".

وقال إنه تم تعديل وتيرة الاجتماعات الشهرية لتصبح كل شهرين للجنة المراقبة الوزارية المشتركة، فيما تم تمديد التعاون ضمن التحالف حتى نهاية 2023 بدلا من نهاية العام الجاري.

 

النقاش (10)
ابو حلموس
الخميس، 06-10-2022 10:47 ص
لأول مرة نجد للفريسة فرصة الانتقال منك مفترس إلى يد ملتهم آخر . كل الخيارات عفنه ورديئة في ظل ضعف القدرات وحكم الإمعات و مغتصبي الحكم أيما كانت وسائل الاغتصاب
برافو "أحمد" و"صقر القريش" و"غزاوي"!
الخميس، 06-10-2022 10:33 ص
أحيي تعليقات الإخوة الثلاثة التي أصابت الحقيقة من وجهة نظري. طرف واحد هو الذي دمر فلسطين بمساعدته العمياء لكيانه الصهيوني ودمر العراق وسوريا وأفغانستان واليمن وليبيا هو أمريكا وذيولها المتمثلة في محميات الغرب. لا نؤيد العدوان أو الغزو، ولكن كسر الأحادية والظلم والنهب أولوية بالغة الضرورة لأمتنا ولكسر العدوان المتكرر عليها. شكراً لدول الأوبك+ التي خفضت الإنتاج رغما عن إرادة القوة الأحادية التي لا تضمر سوى الشر والتدمير والسوء لنا.
ابوعمر
الخميس، 06-10-2022 10:05 ص
ترجل يا هذا وارسل بعض صواريخك العابرة للقارات صوب قصور هؤلاء العربان...وفي التو واللحضة يبوسون يديكم ويركعون...انهم العربان الذين ما ان يرو الكرباج حتى يركعون مذلولين زي................................اعزكم الله
غزاوي
الخميس، 06-10-2022 08:04 ص
مجرد تساؤل. أين قانون الظُلم "CAATSA" !!!؟؟؟ جاء في المفال ما نصه: " اتهمت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان بيار الأربعاء، مجموعة "أوبك+" بالوقوف إلى جانب روسيا،" انتهى الاقتباس تداعيات قرار "أوبك +": - في شقه الاقتصادي، إيرادات أكثر لروسيا، مما يدعم مجهودها الحربي ضد أوكرانيا والغرب وعلى رأسه رأس الشر أمريكا. - في شقه السياسي، دعم "أوبك+" لعملية بوتين العسكرية في أوكرانيا. - في شقه القانوني، رفض لقانون "CAATSA" الظالم الذي يُشرعِنُ للظلم. - في شقه الإستراتيجي، تحدي لضغوطات أمريكا ورفض لعالم أحدي القطبية. فما على أمريكا الآن إن استطاعت إلا أن تفرض عقوبات ضد دول “أوبك +” التي تضم. الجزائر، أنغولا، غينيا الاستوائية، الغابون، إيران، العراق، الكويت، ليبيا، نيجيريا، جمهورية الكونغو، المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، فنزويلا، الإكوادور إندونيسي،ا قطر، روسيا، أذربيجان، البحرين، بروناي، كازاخستان، ماليزيا، المكسيك، عمان، جنوب السودان، السودان.
اسامة
الخميس، 06-10-2022 06:57 ص
امريكا هي صاحبة قرار التخفيض .. ولن تجرؤ اي دولة على معاندتها .. الآن هي اكبر مصدر للنفط في العالم .. وروسيا لا تصدر الا القليل والقليل جدا لانها تتعرض لحصار اقتصادي يتامى مع الوقت وربما قريبا ستمنع السفن وتقطع الانابيب .. لذا المستهدف من خفض الانتاج بتوجيهات امريكية هي اوربا في المقام الاول .. نعم فامريكا ترى فيها منافسا اقتصاديا قويا ربما تتفوق على الصين في المنافسة الاقتصادية .. والصين كذلك من خفض الانتاج مستهدفة ايضا من قبل امريكا .. لذا .. please do not underestimate america .. طبعا هناك تضارب في الاعلام انها فقدت هيمنتها وهذا غير صحيح فهي متغلغلة اقتصاديا وعسكريا وتقنيا وامنيا في جميع دول العالم .. ولو ارادت السوء بدول ما لرفعت الغطاء عن عمللاتها .. تصور لو رفعت الغطاء عن عملات ماذا سيحصل لها ؟؟