صحافة دولية

استنكار لمحاولة منع فيلم مؤيد لفلسطين في معرض ألماني

تمت إدانة القرار من قبل المجموعة القيمة التي تقف وراء النسخة الأخيرة من العرض- الأناضول
تمت إدانة القرار من قبل المجموعة القيمة التي تقف وراء النسخة الأخيرة من العرض- الأناضول

نشرت مجلة "أرت نيوز" تقريرا تناول قرار منع فيديو يحتوي على سلسلة من مقاطع الفيديو المؤيدة لفلسطين. 


وقال إن جدلا حول الرقابة رافق المعرض الفني "دوكيمينتا 15" في مدينة كاسل بألمانيا بعد أن أوصت لجنة استشارية مسؤولة عن برنامج المهرجان بفرض رقابة على الفيديو الذي يركز على تاريخ فلسطين.

 

وتمت إدانة القرار من قبل المجموعة القيمة التي تقف وراء النسخة الأخيرة من العرض وهي روانغروبا الأندونيسية ولجنة البحث عن الإخراج الفني الذي اختار روانغروبا كهيئة قيمة. 


وقالت اللجنة الاستشارية لمعرض دوكيمينتا15 والذي يستمر حتى 25 أيلول/سبتمبر في بداية الأسبوع إن "المهمة الملحة" هي منع "توكيو ريلز" وهي مجموعة مقاطع فيديو تم ترميمها وقامت بها مجموعة الترميم والإنتاج "سبفيرسيف فيلم".

 

وتهدف المجموعة لإلقاء الضوء على العلاقة "التي تم تجاوزها ولم توثق بعد بين الحركة اليابانية المعادية للإمبريالية وفلسطين" كما جاء في بيان المعرض على الإنترنت. إلا أن لجنة التوجيه الفني في دوكيمينتا15 عبرت في بيان أصدرته اليوم عن "دعمها للبيان الأخير لمجموعة رانغروبا وأن الضغط الذي مارسه الإعلام والساسة على فريق دوكيمينتا لا يحتمل. ونريد دعم عملهم الحثيث بهذا البيان".

 

 وجاء في البيان: "نعتقد أن صوت رانغروبا يجب الاستماع له، ونحيي الفنانين الذين حافظوا في وجه الهجوم على نزاهتهم وظلوا مخلصين لمبادئهم الجمعية. ونطالب من الهيئة الاستشارية التأكد من أن دوكيمينتا سيظل مفتوحا حتى نهاية الفترة المحددة، ونعتقد أن الفشل بعمل هذا والاستسلام للضغط السياسي سيحكم التاريخ عليه بقسوة".

 

إلا أن المجلس الاستشاري للمعرض يرى أن العمل هو "دعاية مؤيدة للفلسطينيين أنتجت ما بين الستينات والثمانينات من القرن الماضي" ووصفه بأنه "إشكالي بدرجة كبيرة".


وتقول اللجنة إن الفيلم "حافل بمجموعة من معاداة السامية ومعاداة الصهيونية" والتي تحاول التظاهر بالموضوعية. ويضم أعضاء المجلس أنجيلا دورن، وزيرة التعليم العالي والعلوم والبحث والفنون في ولاية هيس وسوزان فولكر، مديرة دائرة الثقافة في مدينة كاسل. 


وشجب أكثر من 100 شخص من مجتمع دوكيمينتا التقرير في رسالة مفتوحة جاء فيها: "لا نقبل الاتهامات في التقرير الأولي والذي قام بدون حياء بإعادة إنتاج مزاعم من الإعلام. كما ويفتقد التقرير الدليل العلمي والإشارات الأكاديمية والنقاش الجاد والنزاهة".

 

وحملت الرسالة عنوان "غاضبون وحزينون ومتعبون ومتحدون".

 

وقال الموقعون عليها: "يمثل التقرير خطا تم تجاوزه ونرفضه مطلقا، وهذا الخط يعبر عن انحراف عنصري في البنية الخبيثة للرقابة. ونشجب المحاولة الشريرة لفرض الرقابة على تمثيل "طوكيو ريلز"".

 

وقال متحدث باسم دوكيمينتا إن روانغروبا، كمديرة فنية لدوكيمينتا 15 لديها الحق النهائي للتقرير فيما إن كانت ستتبع التوصيات وإزلة طوكيو ريلز مؤقتا من المعرض. وتعرض معرض دوكيمينتا 15 لاتهامات بمعاداة السامية منذ كانون الثاني/يناير عندما بدأ الإعلام الألماني بطرح مواقف من المشاركين المؤيدين لفلسطين ولحركة المقاطعة في المعرض.

 

وفي تموز/يوليو أصدر مجلس الإشراف على دوكيمينتا بيانا عبر فيه عن استهجانه العميق من تقديم عروض فيها محتويات معادية للسامية.

 

وتم توقيف عقد سابين شورمان كرئيسة للمعرض.

 

وتحتوي لقطات "طوكيو ريلز" على مجموعة احتفظ بها مساوو أداشي الذي عاش في لبنان حتى وقت قريب وكان عضوا في الجيش الياباني الأحمر.

 

ووصفت فيها إسرائيل بالفاشية واتهمت بالإبادة.

 

النقاش (0)