الخطيئة الكبرى (فيديو)

في ذكرى توقيعها الـ29 .. الفصائل الفلسطينية تُواصل دعواتها لإلغاء "اتفاقية أوسلو" وتصفها بـ "الخطيئة الكبرى" المُشرعنة للاستيطان وضرب المصالحة الوطنية ..تابع التفاصيل

29 عامًا على ذكرى "اتفاق أوسلو" 13 سبتمبر/أيلول 1993 الذي وقّعه رئيس السلطة الفلسطينية الراحل ياسر عرفات ورئيس وزراء دولة الاحتلال آنذاك إسحاق رابين لتشكيل "سلطة حكم ذاتي فلسطيني انتقالي" والمُعروف بـ"اتفاق أوسلو" نسبة إلى مدينة "أوسلو" النرويجية التي احتضنت المحادثات السرّية المُنتجة للاتفاق.

"اتفاقية" استغلتها دولة الاحتلال لمصادرة الأراضي الفلسطينية المحتلة وتبرير مشروعها الاستيطاني في الضفة والقدس بخطوات أحادية الجانب وغير مشروعة ومنع أي إمكانية لتنفيذ حل الدولتين مع تجاهلها لقضايا الأمن والحدود واللاجئين والمياه.

وهو ما جعل هذه "الاتفاقية" لعقود طويلة محلّ رفض واسع من قبل الفصائل الفلسطينية التي وصفتها "بالخطيئة الكبرى" التي ضربت مسار المصالحة الوطنية مجددة في بيان لها دعوتها إلى إلغائها وسحب الاعتراف بكيان الاحتلال داعيةً كل فصائل العمل الوطني والقوى الحية إلى إعادة ترتيب البيت الفلسطيني والاتفاق على استراتيجية نضالية موحّدة حول خيار المُقاومة الشاملة لمواجهة الاحتلال.

 

 

0
النقاش (0)