حول العالم

طرق سرية كانت تخاطب بها الملكة الراحلة مساعديها

تعتبر طريقة تغيير مكان الحقيبة هي الأكثر شيوعا لإيصال رسائلها - جيتي
تعتبر طريقة تغيير مكان الحقيبة هي الأكثر شيوعا لإيصال رسائلها - جيتي
نشرت مجلة "ريدرز دايجست" في نسختها الأسترالية تقريرا استعرضت فيه الحيل التي تعمد إليها الملكة البريطانية الراحلة، إليزابيث الثانية عندما كانت تريد أن تمرر رسالة لموظفيها دون لفت الانتباه.

نقل حقيبتها من ذراع إلى أخرى

وقالت المجلة، في تقريرها الذي ترجمته "عربي21"، إنه إذا تصفحت يومًا صور الملكة إليزابيث فقد تلاحظ أنها تقوم باستمرار بنقل حقيبتها إلى الذراع اليسرى أثناء المحادثة، ولكن ذلك لا يعني أنها متعبة وإنما تود أن يقاطع أحدهم المحادثة وينهيها.


وضع حقيبة يدها على الطاولة

ذكرت المجلة أن الملكة إليزابيث معروفة بمدى تعلقها بحقيبة يدها، حيث يقال إنها تحتفظ بعلّاقة من الحديد أسفل الطاولة لتعليق حقيبتها عليها ولا تستغني عنها أبداً، حتى في حفلات العشاء الرسمية. وفقًا لصحيفة التلغراف، إذا قامت الملكة بتعليق الحقيبة على العلّاقة المعدنية أسفل الطاولة، فهذه علامة على رغبتها في إنهاء الوجبة في غضون خمس دقائق.

وضع حقيبة يدها على الأرض

عندما تضع الملكة إليزابيث حقيبة يدها على الأرض تصبح الأمور أقل رسميةً، وتوضح صحيفة "التلغراف" أن هذه إشارة إلى أنها لا تستمتع بالمحادثة وتأمل أن تأتي مساعِدتها لإنقاذها.

لف خاتم زواجها

نادراً ما تُلتقط صورة للملكة إليزابيث من دون قفازاتها المميزة، ولكن في حال عدم ارتدائها هذه القفازات راقب ما تفعله يداها. يقول المؤرخ الملكي هوغو فيكرز لـ "صحيفة ديلي إكسبرس" إن قيامها بلف خاتم زواجها ليس علامة على تململها بل إشارة إلى موظفيها بأنها ترغب في إنهاء المحادثة.

الضغط على زر سري

من منا لم يشارك في اجتماعات طويلة ومملة، لكن الملكة إليزابيث ليست مضطرة للتعامل مع هذا الهراء، فعندما تستضيف اجتماعًا رسميًا في قصر باكنغهام وتكون جاهزة لإنهاء المحادثة تضغط على زرّ جرس سري لتنبّه موظفيها لفتح الأبواب والسماح للضيوف بالخروج، وذلك وفقا لما نشرته مجلة "بيبول".

كيفية انتقائها لملابسها

يبدو أن الأزياء التي تنتقيها الملكة إليزابيث لها رسائل خفية تمكن المراقبون للعائلة الملكية من فك شيفراتها. صحيح أن الملكة مطالبة بالتزام الحياد السياسي لكنها تمرر بعض التلميحات حول آرائها من خلال ملابسها.

فخلال استفتاء الخروج من الاتحاد الأوروبي في سنة 2017، ارتدت المكلة قبعة بدت ألوانها مشابهة بشكل مريب لعلم الاتحاد الأوروبي.

واعتقد الكثيرون أن ارتداء الملكة دبوسًا مزخرفًا أهداه لها باراك أوباما كان بمثابة صفعة للرئيس ترامب عندما زار المدينة.

 


النقاش (0)