ماذا تعرف عن مأساة مخيم تل الزعتر؟

راح ضحية مذبحة تل الزعتر أكثر من أربعة آلاف فلسطيني، على يد مليشيات يمينية لبنانية متطرفة وعناصر من الجيش السوري..

 

تمثل مذبحة مخيم تل الزعتر واحدة من أسوأ صفحات الحرب الأهلية اللبنانية، التي اندلعت عام 1975، واستمرت 15 سنة، والتي راح ضحيتها أكثر من أربعة آلاف فلسطيني، على يد مليشيات يمينية لبنانية متطرفة والجيش السوري حينها.

وعاش أهالي المخيم حصارا خانقا وقاسيا استمر 52 يوماً، ومنعت المليشيات المحاصرة للمخيم إدخال الغذاء والدواء والماء والكهرباء لسكان تل الزعتر.

 وكان الهدف من الحصار التخلص من الوجود الفلسطيني من الشطر الشرقي لبيروت ذي الغالبية المسيحية.

بدأ حصار المخيم في 22 حزيران/ يونيو 1976، وتعرض لنحو 72 هجمة من المحاصرين، وأمطر بأكثر من 55 ألف قذيفة، ومنعت فرق الإسعاف من الدخول لانتشال الضحايا أو إسعاف الجرحى أو إغاثة المحاصرين.

ومع استمرار الحصار وفقدان المواد الطبية الأساسية كان سكان المخيم يضعون الماء والملح على جراح المصابين.

وارتكبت المليشيات عمليات قتل جماعية لمدنيين كانوا يحاولون الخروج من المخيم، واختُطف كثيرون، ولا يزال مصيرهم مجهولا بعد مرور أكثر من أربعة عقود ونصف، وكانت قد سويت المنازل في المخيم بالأرض قبل تجريفه ومحوه بشكل كامل.

في 11 آب/ أغسطس 1976 أي بعد نحو ستة أسابيع من الحصار، جرت مفاوضات برعاية قادة عرب، أسفرت عن اتفاق ينص على السماح بخروج المدنيين فقط من المخيم بوساطة الصليب الأحمر الدولي، وفي اليوم التالي انتهى الحصار فدخلت مليشيات القوات اللبنانية، ووقعت مجازر مروعة بحق الأطفال والنساء والشيوخ.

خلفت المذبحة التي وقعت في المخيم 4280 قتيلا من اللاجئين الفلسطينيين نصفهم في الحصار ونصفهم أثناء خروجهم من المخيم، غالبيتهم من المدنيين والنساء والأطفال وكبار السن، وآلاف الجرحى ومئات المفقودين، لكن هذه الأرقام قد تكون أعلى بغياب أي أرقام دقيقة للضحايا.

"كان تل الزعتر عنواناً كبيراً جاب العالم، وأصبح رمزاً للصمود الأسطوري للشعب الفلسطيني"، هكذا وصف الدكتور يوسف عراقي المجزرة، وهو من الشهود الناجين من المخيم.

0
النقاش (0)